لماذا عانق مورينيو صحفيًا بعد مباراة مانشستر يونايتد وإشبيلية؟ (فيديو)

لماذا عانق مورينيو صحفيًا بعد مباراة مانشستر يونايتد وإشبيلية؟ (فيديو)

المصدر: إرم نيوز – نورالدين ميفراني

قام البرتغالي جوزيه مورينيو، المدير الفني لمانشستر يونايتد بردة فعل غريبة حين سأله مراسل قناة “ بي تي سبورت “ عن الشاب سكوت ماكتومناي الذي أشركه أساسيا في لقاء إشبيلية مكان الفرنسي بول بوغبا خلال لقاء ذهاب دور 16 من دوري أبطال أوروبا.

وعانق المدرب البرتغالي الصحفي وقال له :“ قبل المبارة كل الأسئلة كانت عن بوغبا ، سؤالك جيد .“

وأضاف المدرب البرتغالي :“ قدم سكوت مستوى جيدًا وقام بالضغط على إيفر بانيغا صانع ألعاب إشبيلية ولم يترك له مساحات كثيرة .“

وانتهى اللقاء بالتعادل السلبي.

وأضاف ديفيد دي خيا حارس مانشستر يونايتد تصديا خياليا آخر لحصيلته ليخرج فريقه مانشستر يونايتد بالتعادل السلبي من عقر دار مضيفه إشبيلية في ذهاب دور الستة عشر لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

وأنقذ الحارس الدولي الإسباني ضربة رأس من المهاجم الكولومبي لويس موريل لاعب إشبيلية من مسافة قريبة في نهاية الشوط الأول وقبلها تصدى لفرصة محققة من حركة بهلوانية للمدافع الأرجنتيني غابرييل ميركادو حيث صنع الفريق الإسباني فرصًا أكثر من منافسه الذي يدربه البرتغالي جوزيه مورينيو.

ولاحت لمهاجم يونايتد روميلو لوكاكو فرصة سانحة نادرة في الشوط الأول لكنه سدد كرة وصلته من اليكسيس سانشيز فوق العارضة كما ألغي هدفًا سجله الدولي البلجيكي بداعي وجود لمسة يد في نهاية الشوط الثاني.

وسدد إشبيلية 25 كرة على مرمى دي خيا مقابل ست مرات ليونايتد من بينها تسديدة واحدة على المرمى لكن مورينيو لا يشعر أن فريقه كان محظوظًا بانتهاء المباراة بالتعادل.

وأبلغ مورينيو مؤتمرا صحفيا ”لا لست أشعر براحة لانتهاء المباراة. أعتقد أننا أنهينا المباراة بالعثور على مساحات أكبر مما فعلنا في البداية والحصول على فرص أكثر للتسجيل“.

وتابع ”الإحصاءات مجرد أرقام. في بعض الأحيان تسدد 15 مرة على المرمى لكن 13 منها مجرد تسديدات. لذا أعتقد أن النتيجة تعكس حقيقة المباراة. تسألون هل هي نتيجة جيدة وأنا أقول إنها ليست جيدة وليست سيئة“.

وستقام مباراة العودة في اولد ترافورد في 13 مارس آذار إذ يسعى يونايتد لبلوغ دور الثمانية للمرة الأولى منذ 2014، فيما يأمل إشبيلية في عبور دور الستة عشر للمرة الأولى بعد ثلاث محاولات فاشلة.

* تحت المجهر

وأصبحت علاقة مورينيو ولاعبه بول بوغبا تحت المجهر بعد قرار المدرب البرتغالي عدم وضع صاحب أغلى صفقة انتقال في تاريخ النادي في التشكيلة الأساسية قبل أن يضطر للدفع به بعد إصابة اندير هيريرا في وقت مبكر.

ولم ينجح بوغبا في الرد على منتقديه الذين شككوا في تأثيره على مدار آخر شهرين. ولم يستطع قيادة العديد من الهجمات وأطاح بتسديدة بعيدًا عن المرمى في الشوط الثاني.

وقدم سانشيز أداءً سيئًا في أولى مبارياته الأوروبية مع يونايتد منذ انتقاله قادمًا من آرسنال في يناير كانون الثاني وشارك ماركوس راشفورد بدلاً منه في الدقيقة 75.

وكال موريل المديح لدي خيا بعد تصديه لكرته وقال إنه يشعر بالإحباط من عدم استغلال فريقه للفرص التي اتيحت له.

وأضاف موريل للصحفيين ”تحرك بجسده جيدا. كان يمكنني اختيار زاوية لكني فضلت القوة بدلا من وضع الكرة في زاوية محددة وهو حارس رائع.

”عندما تخوض مباريات مثل هذه فالأمور تحسم بالتسجيل من فرص بسيطة لكن الفريق قدم أداء جيدا للغاية. لعبنا بالطريقة المثالية. كنا ملتزمين في كل جزء من المباراة لكننا سنرحل بمرارة عدم التسجيل“.

وتابع ”عندما تنظر إلى هذا الأداء فتعتقد أننا نستطيع اللعب بهذه الطريقة في أي ملعب لكن من المهم في مباراة الإياب أن نكون منظمين“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة