التوقعات العالية في مانشستر يونايتد تنتظر فان غال – إرم نيوز‬‎

التوقعات العالية في مانشستر يونايتد تنتظر فان غال

التوقعات العالية في مانشستر يونايتد تنتظر فان غال

مانشستر – سيصل لويس فان غال لاستلام منصبه في مانشستر يونايتد الأربعاء، وسط موجة عالية من التوقعات بعدما حقق المدرب المخضرم نجاحا جديدا في نهائيات كأس العالم لكرة القدم.

وقاد فان غال (62 عاما) منتخب بلاده هولندا إلى احتلال المركز الثالث في كأس العالم بعد سلسلة من العروض القوية والمقنعة.

وسيتولى فان غال المسؤولية وسط أمل كبير من مشجعي يونايتد حول العالم على أن يتمكن الفريق من تجاوز تعثره في الموسم الماضي تحت قيادة المدرب ديفيد مويز.

وتعرض فان غال لانتقادات عنيفة قبل كأس العالم بعدما غير الأسلوب الخططي المعتاد لهولندا قبل فترة من انطلاق البطولة.

ويعشق الهولنديون الكرة الهجومية الممتعة ولذلك لم يكن من السهل تقبل أسلوب فان غال باللعب بأسلوب دفاعي والاعتماد على الهجمات المرتدة لكن المدرب أثبت أنه كان على صواب.

وقال فيسلي سنايدر صانع لعب هولندا بعد العودة إلى بلاده ”الجميع يثق تماما في التغييرات الخططية وفي الواقع سارت الأمور معنا بشكل رائع. يعود جزء كبير من نجاحنا في البطولة للمدرب.“

وشقت هولندا طريقها في البطولة حتى بلغت الدور قبل النهائي ولم تخرج إلا بركلات الترجيح أمام الأرجنتين. وعلى مدار البطولة تدخل فان غال ببعض القرارات الفنية المهمة التي لاقت قبولا وإشادة.

وعلى سبيل المثال دفع فان غال بمهاجمه ديرك كاوت في مركز الظهير الأيمن في المران قبل أن يكرر الأمر بنجاح في المباريات.

ولم يشعر فان غال بالخوف من الدفع بمجموعة من اللاعبين الشبان مثل ممفيس ديباي ويوردي كلاسي ليؤكد ثقته في الشباب.

وفي البرازيل، لم يتحدث فان غال كثيرا عن عمله المقبل كمدرب ليونايتد بعدما أبرم عقدا لمدة ثلاث سنوات في مايو آيار الماضي لكن بعد البطولة وصف فان جال تجربته المنتظرة للتلفزيون الهولندي بأنها ”التحدي الرائع“.

وسيعود فان غال بذلك للعمل مع الأندية لأول مرة منذ إقالته من تدريب بايرن ميونيخ في 2011.

ولم ينفق فان غال الكثير حتى الآن في فترة الانتقالات الصيفية وضم اندير هيريرا من أتليتيك بلباو ولوك شو من ساوثامبتون.

ومنذ أكثر من عشر سنوات، تعرض فان غال لانتقادات قاسية عندما كان يتولى تدريب برشلونة بأنه حوله إلى فريق هولندي لكن أحد هؤلاء اللاعبين أكد أنه من غير المرجح تكرار ذلك في أولد ترافورد.

وقال رونالد دي بور ”كان هناك سبعة لاعبين يسيطرون على غرفة الملابس ويتحدثون الهولندية.. كان هذا الموقف غير صحي وأعتقد أن لويس أدرك ذلك ولن يفعله مرة أخرى.“

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com