مباراة ليفربول وإيفرتون.. 4 علامات تبشر رفاق محمد صلاح في ديربي الميرسيسايد

مباراة ليفربول وإيفرتون.. 4 علامات تبشر رفاق محمد صلاح في ديربي الميرسيسايد

المصدر: كريم محمد - إرم نيوز

يخوض فريق ليفربول مواجهة صعبة حين يستضيف، مساء اليوم الأحد، جاره إيفرتون على ملعب ”آنفيلد“ في الجولة السادسة عشرة للدوري الإنجليزي، في مباراة الديربي الشهير لمدينة ليفربول.

ويبقى ”ديربي الميرسيسايد“ حافلًا بالندية والإثارة مهما كان ترتيب الفريقين في مسابقة الدوري، وقوة كل فريق، ويحتل ليفربول المركز الرابع برصيد 29 نقطة بقيادة مديره الفني الألماني يورغن كلوب، بينما يحتل إيفرتون المركز العاشر برصيد 18 نقطة بقيادة مديره الفني الإنجليزي المخضرم سام آلاردايس.

ويرصد ”إرم نيوز“ أبرز الأمور التي تبشر ليفربول المتوهج أخيراً قبل لقاء الديربي ضد إيفرتون.

التفوق في الديربي

تبقى أجواء لقاءات الديربي في حد ذاتها أمرًا يزيد من صعوبة المهمة، خاصة أن الفريقين لديهما العديد من اللاعبين الموهوبين وأصحاب الخبرات.

وتؤكد الأرقام، تفوّق ليفربول في عدد مرات الفوز بالديربي، فقد تقابل الفريقان 228 مرة، فاز ليفربول في 91 مباراة، كما تغلب إيفرتون 66 مرة، وتعادلا 71 مرة، وكان أكبر فوز لصالح ليفربول بسداسية دون رد عام 1935.

ويتفوق ليفربول -تمامًا- في المباريات الأخيرة للديربي، فإيفرتون لم يعرف الفوز على مدار 14 مباراة، وكان آخر فوز تحقق لإيفرتون بثنائية غاري كاهيل، ومايكل آرتيتا في الـ 17 من أكتوبر 2010 على ملعب ”غوديسون بارك“ كما أن ليفربول فاز في آخر 3 لقاءات بين الفريقين.

ولم يعرف ليفربول طعم خسارة الديربي على ملعب آنفيلد، منذ يوم الـ 27 من سبتمبر 1999 بهدف نظيف، في لقاء شهد حالتي طرد للريدز كانتا من نصيب ستيفن جيرارد وفيسترفيلد.

تألق واضح

يعيش ليفربول حالة من التألق الشديد في الفترة الأخيرة، قادته للتقدم للمركز الرابع، كما أن الفريق لم يعرف طعم الخسارة منذ الـ 22 من أكتوبر الماضي.

وتفوق ليفربول في آخر 9 مباريات لم يخسر خلالها، وحقق الفوز في 7 مواجهات بجانب تعادلين، لينتفض الريدز ويتأهل لدور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا، ويتقدم للمربع الذهبي بالبريميرليغ.

معاناة إيفرتون

يعاني إيفرتون هذا الموسم بشكل واضح، وهو أمر يظهر بقوة خلال نتائج الفريق الذي يحتل المركز العاشر، وحصد الفوز في 5 لقاءات، وتلقى 7 هزائم، وسجل الفريق 19 هدفًا وتلقى 28 هدفًا في شباكه.

وأقال إيفرتون مدربه الهولندي كومان، واستعان بخبرات المدرب القدير سام آلاردايس، الذي يملك خبرات طويلة مع بضع فرق إنجليزية؛ أبرزها تجربته مع بولتون، كما قاد منتخب إنجلترا.

ورغم وجود عناصر صاحبة خبرات في تشكيلة إيفرتون، وعلى رأسها واين روني وآرون لينون وديفيز، إلا أن الأرقام التي يحصدها فريق إيفرتون تعكس معاناة واضحة بعكس ليفربول.

مربع مرعب

يملك ليفربول مربعًا هجوميًا مرعبًا بقيادة الثنائي البرازيلي فيليب كوتينيو وروبرتو فيرمينو، والمصري محمد صلاح والسنغالي ساديو ماني.

وسجل ليفربول في الدوري هذا الموسم 33 هدفًا، وهو ثالث أقوى هجوم بالبريميرليغ، ويملك عنصر سرعة صلاح وماني، بجانب الذكاء والمهارة الكبيرة في تحركات فيرمينو وتمريرات واختراقات كوتينيو.

وأكد عادل كريم، مراسل الموقع الرسمي للاتحاد الأفريقي ”كاف“، لـ“إرم نيوز“، أن ليفربول أصبح فريقًا مرعبًا وصاحب هجوم لا يشق له غبار.

وأضاف: ”صفقة صلاح أضافت الكثير للريدز مع وجود بدائل متميزة مثل: سولانكي، وستوريدج، ولالانا، أصبح الفريق متكاملًا هجوميًا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com