”الأسد“ إبراهيموفيتش يُشعل المنافسة على مركز المهاجم في مانشستر يونايتد – إرم نيوز‬‎

”الأسد“ إبراهيموفيتش يُشعل المنافسة على مركز المهاجم في مانشستر يونايتد

”الأسد“ إبراهيموفيتش يُشعل المنافسة على مركز المهاجم في مانشستر يونايتد

المصدر: رويترز

علّق زلاتان إبراهيموفيتش على تعافيه المبكر من إصابة خطيرة بالركبة قائلًا: إن ”الأسود لا تتعافى مثل البشر“، في حين منحت عودته للعب الأسبوع الماضي حالة من الارتياح لجوزيه مورينيو، مدربه في مانشستر يونايتد، المنافس بالدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

وكان من المتوقع غياب المهاجم السويدي حتى يناير/ كانون الثاني المقبل، بعد إصابته بقطع في الرباط الصليبي للركبة في أبريل/ نيسان الماضي، لكن إبراهيموفيتش (36 عامًا) استعاد لياقته قبل شهرين من الموعد المحدد وشارك بديلًا في الفوز على نيوكاسل يونايتد، يوم السبت الماضي.

وجاءت عودته في توقيت مثالي لمورينيو، فبعد بداية رائعة شهدت تسجيل 33 هدفًا في 11 مباراة بجميع المسابقات، انخفض العدد إلى 11 هدفًا في آخر تسع مباريات.

ونتجت المشكلة عن تراجع مستوى روميلو لوكاكو الذي سجل 11 هدفًا في أول 11 مباراة، لكنه سجل هدفًا واحدًا منذ ذلك الحين.

ومع تعثر الهداف البلجيكي، فشل بقية المهاجمين في ترك بصمة قوية، حيث ساهم ماركوس راشفورد وأنطوني مارسيال وجيسي لينغارد بهدفين فقط لكل منهما في آخر تسع مباريات.

وتسبب هذا التراجع في اتساع الفجوة بين يونايتد وغريمه المتصدر مانشستر سيتي إلى ثماني نقاط، قبل مواجهة برايتون أند هوف البيون، غدًا السبت.

ولن يجلب إبراهيموفيتش، الذي أحرز 28 هدفًا قبل إصابته في الموسم الماضي، أهدافًا فحسب لفريق مورينيو، بل سيزيد التنافس على مركز المهاجم.

وضمن لوكاكو مركزًا ثابتًا في تشكيلة مورينيو هذا الموسم، لكن قد يتغير الوضع مع استعادة إبراهيموفيتش لكامل لياقته.

وقال مورينيو في مؤتمر صحفي، اليوم الجمعة، ”إبراهيموفيتش ليس مستعدًا تمامًا. خطوة بخطوة ودقيقة بدقيقة ومباراة بمباراة“.

وأضاف: ”سيحصل على فترة لعب تتراوح عادة ما بين 15 و20 دقيقة كبديل، وفي يوم ما سندرك وصوله لقمة اللياقة البدنية“.

وتابع المدرب البرتغالي: ”يتحلى بطاقة إيجابية دائمًا ويترك تأثيرًا جيدًا“.

وسيحتاج لوكاكو وراشفورد ومارسيال ولينغارد لتحسين مستواهم، وإلا سيخسرون أماكنهم مع عودة ”الأسد“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com