الأهلي والزمالك في ضيافة المغرب والجزائر بدوري أبطال أفريقيا

الأهلي والزمالك في ضيافة المغرب والجزائر بدوري أبطال أفريقيا

المصدر: رويترز

سيحاول الأهلي والزمالك الحفاظ على صدارة مجموعتيهما في دوري أبطال أفريقيا، لكن تحقيق ذلك يتطلب الخروج بنتيجة إيجابية من اللعب في المغرب والجزائر في اليومين المقبلين.

وسيضمن الأهلي، بطل أفريقيا ثماني مرات، الظهور في دور الثمانية قبل جولتين من ختام دور المجموعات إذا فاز خارج الأرض على الوداد البيضاوي، غدا الثلاثاء، في لقاء سيقام في وقت متأخر بسبب شهر رمضان.

ويحتل الأهلي صدارة المجموعة الرابعة برصيد 7 نقاط من ثلاث مباريات ويتقدم بفارق الأهداف على زاناكو الزامبي، بينما يأتي الوداد ثالثا برصيد ثلاث نقاط ثم أخيرا كوتون سبور الكاميروني دون نقاط.

وقال حسام البدري، مدرب الأهلي، الذي فاز بهدفين دون رد على الوداد مطلع الشهر الجاري: ”فوز الأهلي باللقاء سيحسم تأهله بشكل رسمي لدور الثمانية وهو أمر نتطلع إليه ونعمل على تحقيقه“.

وأضاف للصحفيين في المغرب: ”أعرف أن هناك صعوبات باعتبار أن اللقاء هو الفرصة الأخيرة للوداد للمنافسة على التأهل كما أثق في قدرات وخبرات لاعبي الأهلي“.

وأراح البدري معظم لاعبيه الأساسيين خلال الفوز 4-2 على سموحة في الجولة الماضية من الدوري المصري، الذي حسم الأهلي لقبه، وسيعود الفريق لتشكيلته الثابتة.

ومن المنتظر أن يقود النيجيري جونيور أغاي، الذي سجل هدفا وساهم في الهدف الآخر أمام الوداد، هجوم الأهلي ويلعب خلفه مؤمن زكريا الذي سجل هدفين في آخر مباراتين.

وربما يحصل صالح جمعة، الذي سجل هدفين أمام سموحة، على فرصة للمشاركة كبديل بعدما تألق في مشاركة نادرة بالتشكيلة الأساسية.

وقال محمد طلال، المتحدث الإعلامي لنادي الوداد: ”نثق في قدرات لاعبي الوداد على تقديم مباراة كبيرة أمام منافس كبير ونثق في إمكانية تكرار ما فعلوه أمام الزمالك في النسخة الماضية من البطولة“.

وكان الوداد فاز 5-2 على الزمالك لكنه خرج من البطولة، بينما استكمل الفريق المصري مشواره قبل أن يخسر في نهائي دوري الأبطال.

مواجهات صعبة للعرب

وسيلعب الزمالك متصدر المجموعة الثانية في ضيافة اتحاد العاصمة الجزائري في قمة عربية مرتقبة، بعد غد الأربعاء.

وكان الزمالك على أعتاب فقدان قمة المجموعة مطلع الشهر الجاري بعدما تأخر 1-صفر أمام اتحاد العاصمة قبل أن يسجل إيمانويل مايوكا هدف التعادل في الثواني الأخيرة.

ولدى الزمالك خمس نقاط من ثلاث مباريات وبفارق نقطة واحدة عن اتحاد العاصمة وأهلي طرابلس الليبي ثم يأتي كابس يونايتد ممثل زيمبابوي بثلاث نقاط.

وقال البرتغالي أوغوستو إيناسيو، مدرب الزمالك، الذي سيفتقد الثنائي محمد إبراهيم وأيمن حفني بسبب الإصابة: ”جئنا من أجل الفوز والاستمرار في صدارة المجموعة.. لا نخشى على لاعبينا من ضغط المشجعين“.

وأضاف خالد جلال، مدير الكرة بالزمالك: ”الفريق حضر من القاهرة من أجل تحقيق نتيجة إيجابية.. الجهاز الفني عالج أخطاء الفريق في لقاء الذهاب“.

ويدرك الزمالك جيدا أن الخسارة قد تكلفه التراجع للمركز الثالث، الذي لا يؤهل صاحبه لمواصلة المشوار الأفريقي.

وفي المجموعة الأولى سيحاول النجم الساحلي التونسي التمسك بالقمة برصيد سبع نقاط عندما يخوض اختبارا محفوفا بالمخاطر في ضيافة الهلال السوداني الذي يملك ثلاث نقاط بينما يلعب المريخ المتذيل بنقطة واحدة مع فيروفيارو من موزامبيق (أربع نقاط).

أما الترجي التونسي، المرشح بقوة للوصول لأدوار متقدمة، فسيحاول إظهار قوته مجددًا أمام ماميلودي صن داونز، حامل اللقب، بعدما فاز في جنوب أفريقيا 2-1 بفضل ثنائية المهاجم المتألق طه ياسين الخنيسي.

ويملك الترجي سبع نقاط ويتصدر المجموعة الثالثة ويتقدم بنقطتين على سان جورج ثم يأتي صن دوانز (4) وأخيرا فيتا كلوب دون رصيد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com