هل يؤثر السحر على النتائج في مباريات كرة القدم؟

هل يؤثر السحر على النتائج في مباريات كرة القدم؟

فجرت تصريحات المستشار مرتضى منصور، رئيس نادي الزمالك المصري، حول تعرض لاعبيه للسحر في مباراة الوداد المغربي بالرباط في إياب دور الأربعة بدوري أبطال أفريقيا، والتي خسرها الفريق بخماسية، ثم كرر نفس التصريحات في لقاء صن داونز الجنوب أفريقي في ذهاب النهائي، وخسرها الأبيض بثلاثية نظيفة، ملفاً مثيراً، يشغل بال البعض حال وجود أعمال سحرية في الملاعب، خاصة الأفريقية والعربية.

وحاولت “إرم نيوز” اختراق عالم السحر في الكرة الأفريقية، وحقيقة تعرض الفرق للسحر في الملاعب.

حقيقة السحر المغربي

طالما اعتُبر المغرب بلداً مشهوراً بالسحر الأسود، واتهم مرارًا على صعيد عدة منابر إعلامية عربية بممارسته، لكن في كرة القدم لم يشهد التاريخ المغربي حكايات كبيرة في هذا المجال، بل يمكن القول أنه شبه منعدم، وإن تم ذلك ففي سرية تامة، وبعيداً عن وسائل الإعلام والجماهير.

وتنتشر على الملاعب المغربية عادة يمارسها تقريباً كل الشعوب العربية والأفريقية، وهي ذبح ثور أو كبش أو ديك على أرضية الملعب لفك النحس، أو حين افتتاحه، لكن السحر الأسود ظل بعيداً عن كرة القدم المغربية.

وحتى الحكايات القليلة التي وقعت تبقى من قبيل ردم أحجبة في الملعب أو رش بعض المواد الخاصة لفك النحس أو البخور في غرف الملابس، وهي أشياء عادية ولا تصل لما يجري في أفريقيا.

و رغم كون الاتحاد الأفريقي منع استعمال السحر على الملاعب الأفريقية، لكنه ظل عاجزا عن معاقبة الممارسين، بينما رفض الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” معاقبة المشعوذين في الملاعب واعتبر الأمر موروثا ثقافيا خاصا بالدول التي تمارسه وسمح لبعض المنتخبات والفرق باصطحاب مشعوذين في عدة تظاهرات.

وكانت أبرز مظاهر الشعودة عالميا ذبح ثور  قرب ملعب “سوكر سيتي ستاديوم ” جنوب أفريقيا لمنح البركة لكأس العالم التي نظمها البلد الأفريقي ولتكون ناجحة بكل المقاييس.

كما كان المدرب الراحل الإسباني لويس أراغونيس يتشاءم من اللون الأصفر وكاد يتسبب في أزمة، حينما رفض باقة ورد أصفر خلال مشاركة منتخب ألمانيا في مونديال 2006 حيث قدمت له أثناء وصوله لمدينة دورتموند برفقة المنتخب الإسباني .

وكان المدرب الفرنسي ريمون دومينيك يستطلع الأبراج قبل اختيار التشكلة التي تلعب اللقاء، بينما جون تيري، قائد تشيلسي، كانت لديه طقوس خاصة كلبس واقي الرجل بنفس اللون.

وفي أمريكا الجنوبية والمكسيك ودول أخرى تمارس طقوس وصلوات خاصة في مجال كرة القدم، كما تعرف آسيا نفس الظاهرة في عدة بلدان من خلال زيارة المعابد والكهنة قبل إجراء اللقاءات.

وتزخر الملاعب الأفريقية بمظاهر الشعوذة وتهدف -في غالبها- إلى طرد النحس أو البحث عن الفوز أو منع المنافس وعرقلته، لكن تبقى أبرزها عدة مظاهر تستعمل حتى في الدول العربية والإسلامية نستعرض أبرزها:

ذبح حيوان على أرضية الملاعب

في الغالب تذبح ثيران أو أكباش أو دجاج على أرضية الملاعب وتستعمل هذه الطريقة لطرد نحس النتائج السلبية أو للتبرك بملعب جديد وتستعمل حتى في الدول العربية في أفريقيا وآسيا وحدثت عدة وقائع تؤكد ذلك في المغرب ومصر والجزائر وتونس وهي دول رائدة أفريقيا في كرة القدم.

الأحجبة

تستعمل أغلب الفرق أحجبة مكتوبة من قبل مشعوذين في المرمى لتسجيل الأهداف أو منعها، كما تستعمل في غرف الملابس، بحسب رغبة الفريقين و تعليمات المشعوذ.

رش مواد

ترش مواد مخلوطة من طرف المشعوذ على أرضية الملعب وقرب المرمى لمنع الفريق المنافس من التسجيل أو لرميه بالنحس وليقدم مستوى سيئا في اللقاء.

كما حدث أن رش سحرة ومشعوذون لاعبي منتخبات وفرق بمواد لسحرهم ومنح الفوز لفرقهم وحدث  للمنتخب المصري حادثة من ذلك في النيجر.

تميمة الحظ

يستعمل بعض الحراس والفرق والمنتخبات تميمة حظ في الملعب ومن أغربها يد قرد وبعض الأشياء الأفريقية.

الإله مامي واتا

هو إله مائي يستعمل في أفريقيا لحماية حراس المرمى ويساعدهم على التصدي لكل الكرات، وللتصدي لهذا الإله اقترح سحرة الفرق المنافسة رمي حبة جوز الهند في الملعب ليغادر الإله مكانه، لكونه -بحسب معتقدهم -يحب أكل حبات جوز الهند.

طرق أخرى

يستعمل السحرة عدة طرق في ملاعب كرة القدم منها رش الملعب بدم الماعز وممرات اللاعبين المنافسين، والقيام بجلسة روحية برفقة اللاعبين وسحرهم ليحققوا الفوز.

كما يعتمد بعض السحرة على جلب الأرواح واستحضار الموتى لمساعدة فريقهم على الفوز واستعمال خلطات وإعطائها للاعبين لشربها على أساس أنها تمنحهم قوة روحية.

مباراة الماعز.. وخطأ عبدالشافي

من أشهر المباريات الغامضة والمثيرة للجدل في تاريخ الكرة المصرية، لقاء منتخب مصر أمام النيجر في تصفيات أمم أفريقيا 2012، وكان الفراعنة بطل أفريقيا 3 مرات، ولكنه خسر بهدف أمام المنافس المغمور.

وفوجئ المتابعون بشخص غريب يجول الملعب قبل انطلاق اللقاء بماعز، ويقال إن السحر كان بقدم هذه الماعز ليتعرض المنتخب المصري لواقعة مثيرة للجدل، بخطأ ساذج من محمد عبدالشافي، مدافع الفراعنة، وفريق الأهلي السعودي، تتسبب بهدف من النيجر يفوز به المنافس.

ويقول حماده صدقي، مدرب منتخب مصر الأسبق، في تصريحات لـ”إرم نيوز” إن الحديث عن السحر موجود في عقول بعض المسؤولين والمدربين أيضاً، ولكن البعض يبالغ في الأمر مثلما كانت شائعة الشيخ الذي يعمل مع جهاز المنتخب، ويفوز معه بالألقاب ساخراً: “لو كنا نستخدم السحر، لماذا لم نصعد لبطولة كأس العالم 2010؟”.

وأشار صدقي إلى مباراة النيجر تحديداً، والتي كانت من اللقاءات الغريبة والمثيرة للجدل بالنسبة لمنتخب مصر، بعد مشاهدة شخص يتجول في الملعب بماعز وتم الاحتجاج على الأمر، كما أوصى الجهاز الفني اللاعبين بقراءة القرآن، موضحاً أن الهزيمة كانت بسبب أخطاء وليست وجود سحر، ولكن الواقعة أثارت الجدل بالفعل.

الزمالك وساحر شبراخيت وحسانين

قبل لقاء الزمالك والأهلي في الدوري موسم 2014 – 2015 في برج العرب، تحدث مرتضى منصور، رئيس القلعة البيضاء، عن وجود عمل سحري قام به فتحي مبروك، المدير الفني الأسبق للأهلي، للفوز على الأبيض، مؤكداً أن أحد السحرة في منطقة شبراخيت يتدخل لإبطال مفعول هذا السحر.

ووصل الأمر لتداول صور مفبركة للاعبي الزمالك مع أحد الرجال المغمورين، يقال إنه ساحر شبراخيت، ولكن مؤخراً تم تداول صور للرجل المعروف بفك أعمال السحر علاء حسانين مع لاعبي الزمالك، وهو الأمر الذي أثار الجدل في أوساط المشجعين، خاصة أن الأخير رافق الفريق في رحلته للمغرب.

وتحدث فتحي مبروك لـ”إرم نيوز” عن اتهامات مرتضى منصور له بالسحر قائلاً: “لم ألجأ لأي أعمال سحرية، والزمالك فاز على الأهلي في برج العرب بعد ذلك، وبثلاثة أهداف، فأين ذهب السحر؟!”.

وأكد مبروك أنه سمع كثيراً عن حكايات السحر في أفريقيا، ولكن ما تم اتهام الراحل محمود الجوهري المدير الفني الأسبق به، بأنه لجأ للسحر غير صحيح بالمرة، وكانت أقصى ما يفعله الراحل، بأنه يستعين ببعض الرجال الصالحين في الأزهر، للتبرك وقراءة القرآن، ورفع معنويات الفريق ليس أكثر.

السحر الأسود في أفريقيا.. طبيعي

وأكد المدرب عادل عثمان، لاعب الأهلي الأسبق، والذي عمل في قارة أفريقيا لسنوات، في تصريحات صحفية، أنه كان لا يتوقع حقيقة وجود سحر في الملاعب، إلا أنه اكتشف، خلال عمله بالقارة السمراء، أنه لا يوجد فريق في أفريقيا لا يلجأ لأعمال السحر والشعوذة، موضحًا أن لكل فريق ساحرا خاصا به.

وكشف “عثمان”، الذي عمل مدربًا في الغابون والكونغو لأكثر من عشر سنوات، أنه تأكد من وجود تلك الأعمال الشيطانية، والتي كان لها تأثير سلبي على الأداء والنتيجة متمثلا في “الرعونة” وعدم التركيز بالملعب، لافتًا النظر إلى أنه أثناء فترة توليه فريق “سانغا باليندا” الكونغولي تعرض الفريق للخسارة بهدف دون رد، بفضل أعمال السحر، خاصة أن الفريق المنافس ضعيف وكان يحتل المركز الأخير في الدوري، فضلًا عن امتلاك فريقه الكرة طوال المباراة وضياع العديد من الفرص أمام المرمى بغرابة شديدة، في الوقت الذي كان فريقه قد حقق سبعة انتصارات متتالية على أندية كبيرة، مستواها الفني أكبر بكثير من هذا الفريق، وفقًا لقوله.

وأشار المدير الفني السابق لنادي سانغا باليندا الكونغولي، إلى أن تلك الأعمال تعطل وتقف حجر عثرة أمام الاجتهادات للمدربين واللاعبين.

الحضري.. والعفاريت

طاردت اتهامات لجوء الحارس المخضرم عصام الحضري إلى السحر والجن والتي رددها المستشار مرتضى منصور، الذي اتهم طارق العشري أيضاً بنفس الأمر.

ورفض الحضري من قبل الرد على أحاديث منصور، وأكد أنها مجرد دعابة وليس لها علاقة بالحقيقة، موضحاً لـ”إرم نيوز” أنه لا يؤمن بتأثير السحر على فريق بأكمله، ولعب في أجواء ودول صعبة ولكنه تعامل بخبرة مع زملائه وبقراءة القرآن لتحصين الفريق بعيداً عن أي أمور أخرى.

خماسية كوتوكو.. وسحر الأشانتي

خسر الزمالك أمام كوتوكو الغاني، بخمسة أهداف مقابل هدف واحد، في دوري أبطال أفريقيا العام 1987، وتحدث لاعبو الفريق الأبيض وقتها عن تعرضهم للسحر من جانب قبائل الأشانتي الشهيرة في غانا.

وقال عادل المأمور، حارس الزمالك الأسبق، لـ”إرم نيوز”: “لا أستطيع الجزم بوجود سحر، ولكننا تعرضنا لمواقف غريبة، وفقد بعض اللاعبين توازنهم في الملعب، وهو الأمر الذي أدى لهزيمتنا القاسية”.

وأضاف المأمور: “شرحنا الأمر لمسؤولي النادي، ولكنهم تمسكوا بمعاقبتنا، ولكن الأمر بالفعل كان غريباً، وكلنا كلاعبين نعلم في أي زيارة لنا في قارة أفريقيا بوجود مثل هذه التصرفات الغريبة والعادات، بوجود سحر في الملعب، ونحاول قراءة القرآن بقدر الإمكان”.

متعب وأحجار بطل مالي

في مباراة الأهلي والملعب المالي، باستاد الكلية الحربية، في إياب دور الستة عشر ببطولة دوري أبطال أفريقيا، تأخر الأهلي بهدف، وأضاع الفريق الأحمر عدة كرات، وأعتقد البعض أنه ودع البطولة، خاصة أنه خسر لقاء الذهاب بهدف نظيف.

وفجأة، تحرك المهاجم المخضرم عماد متعب نحو مرمى الملعب المالي، وأخرج منه 3 حجارة وضعها حارس المرمى، ليسجل الأهلي ثلاثية عن طريق محمد أبوتريكة ويصعد لدور المجموعات العام 2012.