كيف تدور معركة برج العرب بين الزمالك المصري والوداد المغربي؟ – إرم نيوز‬‎

كيف تدور معركة برج العرب بين الزمالك المصري والوداد المغربي؟

كيف تدور معركة برج العرب بين الزمالك المصري والوداد المغربي؟
Mustafa Mohamed of Zamalek is challenged by Thabo Matlaba of Orlando Pirates during the 2015 CAF Confederation Cup match between Orlando Pirates and Zamalek on 11 July 2015 at Mbombela StadiumPic Sydney Mahlangu/BackpagePix

المصدر: يوسف هجرس - إرم نيوز

يستضيف ملعب برج العرب بالإسكندرية، مساء الجمعة، المواجهة الكروية المثيرة التي تجمع بين الزمالك المصري والوداد المغربي، في جولة الذهاب بدور الأربعة ببطولة دوري أبطال أفريقيا.

ويبحث الزمالك والوداد عن التتويج باللقب القاري، بعد غياب طويل، فالفريق المصري لم يفز بدوري الأبطال منذ تتويجه الأخير العام 2002، أي قبل 14 عامًا كاملة، بينما يبحث الفريق المغربي عن الفوز بلقبه الغائب عن أحضانه، منذ العام 1992 قبل 24 عامًا.

ويتطلع عشاق ومحبو كرة القدم العربية والأفريقية، لمواجهة مليئة بالتفاصيل الفنية والإثارة والندية، خاصة أن الزمالك والوداد يقدمان كرة جميلة.

مواجهة وحيدة وعقدة مغربية بيضاء

لعب الزمالك مع الوداد مباراة وحيدة على المستوى الرسمي، كانت في بطولة كأس السوبر الأفريقي العام 2003، وفاز بنتيجة 3-1، وسجل الأهداف عبد الحليم على ومحمد عبد الواحد وحازم إمام، بينما أحرز للوداد الإيفواري جيان جاك جوسو.

ويرصد التاريخ مواجهة ودية بين الفريقين العام 1977، وفاز وقتها الزمالك بثلاثية سجلها على خليل ”هدفين“ ومحمد صلاح مقابل هدف للوداد.

في المقابل، تعاني الفرق المغربية أمام الزمالك في ظاهرة أشبه بـ“العقدة“، بعدما شهد التاريخ 15 لقاء بين الفريق الأبيض وأندية المغرب، انتهت 9 مباريات بفوز بطل مصر مقابل هزيمتين فقط و4 تعادلات.

وواجه الزمالك 6 أندية مغربية طوال تاريخه، هي الرجاء والوداد والمكناسي والفتح الرباطي والمغرب الفاسي والجيش الملكي.

وخسر الفريق الأبيض مرتين فقط أمام الجيش الملكي بهدف نظيف في ذهاب دور الأربعة بدوري الأبطال العام 1985 وفاز الزمالك إيابًا بهدف ثم ودع البطولة بضربات الترجيح، كما خسر أمام الرجاء بثلاثية دون رد بالقاهرة وودع دوري أبطال العرب.

قائمة اضطرارية

الزمالك يخوض اللقاء بقائمة اضطرارية، بعدما لجأ مجلس إدارته برئاسة مرتضى منصور، لتغيير قوام الفريق، وتعاقد مع 11 صفقة جديدة، واستغنى عن العديد من اللاعبين المقيدين بقائمته الأفريقية.

ويعاني الزمالك نقصا عدديا واضحا في لقاء الوداد، وتبدو قائمته اضطرارية في المباراة وباقي البطولة، بالتأكيد إذا أكمل الفريق المصري مشواره.

وأبدى عصام مرعي، المدير الفني لقطاع الناشئين بنادي الزمالك، في تصريحاته لـ“إرم نيوز“ تخوفه من مسألة النقص العددي الواضحة في قائمة الفريق الأبيض.

وأضاف مرعي: ”لا أزمة لدى الزمالك في الخط الأمامي، الفريق يملك أيمن حفني وشيكابالا والنيجيري ستانلي، والزامبي مايوكا، ومصطفى فتحي، وباسم مرسي، وكلها أسماء رنانة، ولاعبون قادرون على صناعة الفارق“.

وأكد أن الزمالك لديه مشكلة حقيقية في خط الدفاع، خاصة الأطراف، فالفريق بلا ظهير أيمن وأيسر حقيقي، بعد إصابة على فتحي، الذي كانت مشاركته ستنهي أزمة كبيرة للفريق.

وأوضح أن الظروف المعاكسة أحيانًا تحفز اللاعبين لزيادة مردودهم، لتعويض هذه الغيابات، خاصة أن لاعبي الزمالك لديهم الخبرات والإصرار لاستعادة دوري الأبطال بعد غياب 14 عامًا.

السرعة والموهبة

يتسم هجوم فريق الوداد المغربي بالسرعة، وهي نفس الصفة التي يتمتع بها الزمالك، إلى جانب وجود مواهب مميزة في تشكيلة الفريقين، في الخط الأمامي.

وتؤكد أرقام الفريقين بالبطولة، أن الوداد خاض 12 مباراة، فاز في 6 مرات، وخسر في 3 مناسبات، منها مرة وحيدة على أرضه أمام الأهلي، وتعادل 3 مرات، وسجل الفريق المغربي 18 هدفًا واستقبل 10 أهداف.

في الوقت الذي لعب الزمالك 8 مباريات بالبطولة فاز في 5 مواجهات وخسر مرتين أمام صن داونز الجنوب أفريقي، وتعادل مرة. وسجل الفريق المصري 9 أهداف واستقبل 4 أهداف.

ويرتكز هجوم الزمالك على قدرات صانع الألعاب المحوري أيمن حفني، وتحركات الخطير باسم مرسي، بجانب الجناح الموهوب شيكابالا، أو السريع مصطفى فتحي.. وأضاف الفريق المصري، المهاجم النيجيري ستانلي، لقائمته وهو لاعب يتمتع بعنصر السرعة أيضًا.

ويعتمد الوداد أيضًا على مثلث هجومي سريع، بقيادة فابريس أونداما، ورضا هجهوج والنيجيري شيكاتارا وهو ثلاثي يتمتع بالسرعة والمهارة أيضًا، في وجود المهاجم الليبيري ويليام جيبور، المنضم حديثًا.

معركة توفيق والحداد.. والأزمة اليسرى

يتركز هجوم الوداد من الجبهة اليسرى، التي تضم إسماعيل الحدادي، والمهاجم المتميز رضا هجهوج، وأحيانًا يميل إليها الكونغولي أونداما، بخلاف الظهير الأيسر وليد الكرتي والبديل محمد أوناجم.

ويخوض الزمالك اللقاء بلا ظهير أيمن حقيقي، بعد رحيل حازم إمام للاتحاد معارًا، وانتقال عمر جابر إلى بازل السويسري، وهما المقيدان بالقائمة الأفريقية.

ويجد مؤمن سليمان، مدرب الزمالك، نفسه، مضطرًا للدفع بلاعب الوسط أحمد توفيق في مركز الظهير الأيمن، لسد هذه الثغرة الواضحة، وهو الأمر الذي يضع الفريق الأبيض في وضعية دفاعية أمام هجمات متوقعة من الجبهة اليسرى للوداد.

في الوقت الذي يعاني الزمالك أيضًا في الجبهة اليسرى، ويلعب فقط برمزي خالد، الذي لعب هذا الدور في فريقه السابق، الاتحاد السكندري ولكن مركزه الأصلي صانع لعب أو جناح سريع، كما أن النيجيري معروف يوسف يلعب أيضًا نفس الدور.

وقال مؤمن سليمان في المؤتمر الصحفي للمباراة، إنه درس الوداد جيدًا معترفًا بوجود أزمة بسبب النقص العددي، ووجود 4 لاعبين فقط على مقاعد البدلاء.

وحاول الويلزي توشاك، مدرب الوداد، التقليل من الأمر، مؤكدًا أن غيابات الفريق الأبيض والنقص العددي في صفوفه، لا تعني فوز الوداد أو ترجح كفته في ظل وجود إصرار وخبرات لدى لاعبي بطل مصر.

ثغرة مرتضى فال

ويعاني الوداد دفاعيًا بشكل واضح، خاصة في وجود المدافع السنغالي مرتضى فال الذي يعتمد عليه توشاك.

وأكد طارق مصطفى، مدرب الزمالك والدفاع المغربي الأسبق، لـ“إرم نيوز“ أن مرتضى فال، ثغرة دفاعية واضحة في تشكيلة الوداد، فهو لاعب مندفع والمساحات خلفه واسعة.

وأوضح مصطفى، أن الوداد من الفرق التي تندفع هجوميًا، وهو ما يعطي مساحات كبيرة للزمالك لاستغلال الأمر، مؤكدًا أن الأهم بالنسبة للفريق المصري عدم استقبال أهداف، بجانب التسجيل المبكر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com