ماذا فعلت الأموال للفرق الصينية في دوري أبطال آسيا؟

ماذا فعلت الأموال للفرق الصينية في دوري أبطال آسيا؟

المصدر: إرم نيوز – نورالدين ميفراني

أنفقت الفرق الصينية أموالا ضخمة لجلب عدة نجوم بنية تسويق جيد للدوري الصيني الممتاز لكرة القدم، وتقديم مستوى كبير في دوري أبطال آسيا، إذ تسعى الفرق الصينية لاستعادة اللقب مجددا بعدما فاز فريق غوانغزو باللقب مرتين في نسختي 2013 و2015.

وتأهل فريقا غوانغزو، بطل الدوري الصيني الممتاز، ووصيفه جيانغو سونينغ، لدوري المجموعات مباشرة فيما لعب فريقي شنغهاي وشنغهاي شنهوا الدور الإقصائي الثالث المؤهل لدوري المجموعات.

وضم الفريقان عدة نجوم في الشتاء الماضي، كان أبرزها تعاقد شنغهاي مع البرازيلي أوسكار من تشيلسي، فيما ضم شنغهاي شنهوا المخضرم الأرجنتيني كارلوس تيفيز براتب يعتبر الأعلى في العالم.

ونجح شنغهاي في التأهل لدوري المجموعات معتمدا على نجميه البرازيليين أوسكار وإيلكيسون دو أولفيرا، اللذين سجلا الأهداف الثلاثة في مرمى فريق سوكاتاي التيلاندي وقدم البرازيلي أوسكار مستوى ولمسات فنية رائعة في اللقاء.

وبإمكان شنغهاي الاعتماد -أيضا- على المخضرم البرازيلي هالك قلب الهجوم والمدافع البرتغالي المخضرم ريكاردو كارفالهو في دوري المجموعات ومحاولة تحقيق إنجاز كبير من السنة الماضية، إذ خرج من ربع النهائي أمام البطل جيونبوك الكوري الجنوبي.

ولم ينفع الأرجنتيني كارلوس تيفيز ولا الأموال الكبيرة فريق شنغهاي شنهوا في بلوغ دوري المجموعات، وخرج بخفي حنين من الدور التمهيدي الثالث وبملعبه أمام بريزيان روار الأسترالي، إذ خسر بهدفين لصفر وودع المسابقة والأحلام في لعب دوري المجموعات.

ويبدو أن إقصاء فريق شنغهاي شنهوا سيؤثر بشكل كبير على الصفقات المقبلة للأندية الصينية، التي بدأت تعير عدة لاعبين أجانب لفرق أوروبية كما فعل الفريق المقصى، حيث غادره السنغالي ديمبا با نحو بشكتاش التركي والزامبي ستوبيلا سونزو نحو آرسنال تولا الروسي.

وتحتاج الأندية الصينية لصرف جزء كبير من أموالها لتطوير مستوى اللاعبين المحليين لكونهم أقل مستوى من باقي المنافسين في كوريا الجنوبية واليابان وأستراليا والإمارات والسعودية وإيران، وهو ما يصنع الفارق لصالح فرق تنتمي لهذه الدول رغم الأسماء الكبيرة التي تؤازر الفرق الصينية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com