مباراة الوصل والسد بدوري أبطال آسيا.. صراع المواهب يحسم مواجهة الإمبراطور والزعيم

مباراة الوصل والسد بدوري أبطال آسيا.. صراع المواهب يحسم مواجهة الإمبراطور والزعيم

المصدر: كريم محمد– إرم نيوز

تحظى مواجهة الوصل الإماراتي ضد ضيفه السد القطري مساء الثلاثاء في الجولة الأولى للمجموعة الثالثة بدوري أبطال آسيا بمتابعة كبيرة واهتمام جماهيري واسع في ظل الشعبية التي يتمتع بها الفريقان.

ويعود الوصل لأجواء المشاركات القارية بعد غياب، بقيادة المدير الفني الأرجنتيني رودلفو أروابارينا فيما يبحث السد عن استعادة أمجاد الماضي خاصة بعد التطور الكبير مع المدير الفني المخضرم البرتغالي جيسوالدو فيريرا.

ويرصد ”إرم نيوز“ في التقرير الآتي أبرز ملامح وصراع المواهب في موقعة الإمبراطور والزعيم في دوري أبطال آسيا:

عودة الوصل

يعود الوصل إلى أجواء المشاركة بدوري أبطال آسيا بعد غياب 10 أعوام كاملة عن المحفل القاري وهو الأمر الذي يجعل مواجهة السد بالنسبة لإمبراطور الإمارات مهمة للغاية في بداية تجربته الرابعة بالبطولة الآسيوية.

وكانت آخر مشاركة للوصل عام 2008 وودع من دور المجموعات البطولة الآسيوية، كما أنه شارك في نسختي 1993 و1995 وبلغ الوصل نصف نهائي دوري أبطال آسيا 1993 وودع أمام الشباب السعودي.

ونجح الوصل في الحصول على وصافة الدوري الإماراتي في الموسم الماضي؛ ليضمن المشاركة بدوري أبطال آسيا بعد هذا الغياب الطويل، تحت قيادة المدير الفني الأرجنتيني رودلفو أروابارينا.

أمجاد السد

يسعى نادي السد القطري لاستعادة أمجاده الآسيوية بعدما حقق اللقب القاري عام 2011 خاصة أنه لم يستطع تجاوز دور الربع نهائي في آخر 4 مشاركات.

ويقود السد مدير فني على أعلى مستوى وهو البرتغالي جيسوالدو فيريرا، الذي تولى المهمة قبل عامين تقريباً ويتميز بالخبرات الطويلة والقدرة على العمل الجماعي.

أسلحة الوصل

يعتمد الوصل بصورة كبيرة في خطة المدرب أروابارينا على قدرات هدافه البرازيلي فابيو دي ليما الذي سجل 17 هدفاً في الدوري الإماراتي تضعه في صدارة قائمة هدافي الدوري.

ويتميز ليما بالقدرة على هز الشباك من أنصاف الفرص، والاعتماد على الانطلاقات من الخلف للأمام بشكل ممتاز بجانب البرازيلي الآخر كايو كانيدو الذي سجل أيضاً 12 هدفاً وتألق بشكل لافت.

ويجيد أروابارينا توظيف اللاعب البرازيلي الثالث رونالدو مينديز كصانع ألعاب أو مهاجم متأخر بجانب كايو ودي ليما، لينجح الثلاثي البرازيلي في اختراق دفاعات المنافسين.

ولن يجد الوصل صعوبة في تعويض الثنائي المدافع عبدالرحمن علي ولاعب الوسط محمد سرور .. ويعتمد أروابارينا على اللاعب عبدالله صالح في خط الدفاع بجانب وجود أكثر من بديل في وسط الملعب.

وأكد طارق مصطفى، مدرب الفجيرة الإماراتي الأسبق، لإرم نيوز أن الوصل يعيش حالة من الاستقرار الفني الرائعة التي تجعله منافساً عنيداً وصعباً.

وأضاف: ”الوصل يجيد تضييق المساحات في وسط الملعب، واللعب ككتلة واحدة بشكل جماعي رائع ، والثلاثي البرازيلي خاصة دي ليما يلعب دوراً كبيراً في تحقيق الانتصارات“.

أوراق السد

بلا شك يضع السد آماله على خبرة قائد برشلونة الإسباني الأسبق تشافي هيرنانديز الذي يلعب دور رمانة الميزان في تشكيلة المدرب جيسوالدو فيريرا.

ويعتمد فيريرا على قدرات هدافه الجزائري بغداد بونجاح اللاعب الموهوب والمهاجم القوي والمتميز بجانب حسن الهيدوس وعلي أسد والجزائري الآخر بوغرطة حمرون.

وأشاد طارق مصطفى بقدرات فيريرا التدريبية قائلاً: ”نعلم قدرات فيريرا خاصة أنه عمل مع الزمالك المصري وحصد الثنائية المحلية بعد غياب وحقق نجاحات مبهرة“.

وأضاف: ”فيريرا صنع من السد فريقاً جماعياً ولديه لاعبون موهوبون بشكل فردي خاصة بونجاح الذي يعد أخطر الأوراق وإيقافه سيكون أمراً ضرورياً بالنسبة للوصل“.