مباراة الفيصلي وناساف.. ماذا ينتظر النشامى في أوزبكستان؟

مباراة الفيصلي وناساف.. ماذا ينتظر النشامى في أوزبكستان؟

المصدر: يوسف هجرس – إرم نيوز

يتابع عشاق الكرة الأردنية والعربية، المواجهة المثيرة التي تجمع فريق الفيصلي الأردني ومضيفه ناساف كارشي الأوزبكي على ملعب الأخير في مواجهة فاصلة ومميزة في الدور التمهيدي بدوري أبطال آسيا.

ويصعد الفائز من هذا اللقاء لدور المجموعات بدوري أبطال آسيا ضمن المجموعة الثالثة التي تضم فرق بيروزي الإيراني والسد القطري والوصل الإماراتي، وفي حال خروج الفيصلي من الدور التمهيدي لدوري الأبطال، ينتقل للمشاركة بكأس الاتحاد الآسيوي ضمن المجموعة الثالثة إلى جانب فرق الأنصار اللبناني وظفار العماني والوحدة السوري.

وترصد شبكة ”إرم نيوز“ في التقرير التالي أبرز ملامح مواجهة الفيصلي وناساف..

أجواء ثلجية

يقام هذا اللقاء وسط أجواء ثلجية شديدة البرودة في أوزبكستان خاصة أن بعثة الفريق الأردني عانت في الوصول إلى مدينة كارشي معقل نادي ناساف قادمة من العاصمة طشقند، بعد أن تأخر موعدها لأكثر من أربع ساعات في مطار طشقند بسبب سوء الأحوال الجوية.

وكانت هناك احتمالات لتأجيل اللقاء بسبب الثلوج التي غطت ملعب المباراة، ومازالت هناك احتمالية للتأجيل خاصة إذا استمر هطول الثلوج فسيتم تأجيلها لمدة 48 ساعة.

مهمة مصيرية وثأرية

يخوض الفيصلي ”النشامى“ مهمة مصيرية وثأرية الأولى بسبب هزيمة الفيصلي على يد نفس الفريق الأوزبكي في دور الستة عشر لبطولة كأس الاتحاد الآسيوي في مايو 2011، وهو ما يدفع السماوي للتعويض.

ويسعى الفيصلي وجمهوره ولاعبوه للتقدم في دوري أبطال آسيا ليكون أول ممثل للكرة الأردنية في البطولة القارية بنظامها الجديد بجانب إفساح المجال للوحدات للمشاركة في بطولة كأس الاتحاد الآسيوي.

دوافع نيبوشا والفيصلي

يملك المدرب المونتينيغري نيبوشا يوفوفيتش الطموح من أجل التواجد في بطولة دوري أبطال آسيا خاصة أن نيبوشا حقق نتائج رائعة في البطولة العربية واحتل المركز الثاني ثم رحل في تجربة قصيرة مع الزمالك المصري وعاد مجددًا للفيصلي.

ويسعى نيبوشا لإسعاد جماهير الفيصلي من خلال حصد الفوز وبطاقة التأهل إلى دور المجموعات ، ويراهن المدرب المونتينيجري على المهاجم البولندي لوكاس الجناح الذي يصنع الفارق بموهبته بجانب اختراقات السنغالي دومينيك الذي يبدع في بناء الهجمة بسرعة فائقة.

ويعتمد نيبوشا على مردود بدني مميز للاعب الوسط يوسف الرواشدة بجانب عدي زهران واللاعب الألباني ألبان ميها الذي يقدم مستويات طيبة.

وأكد محمد عمر ، المدير الفني لفريق الوحدات الأردني الأسبق ، في تصريحات خاصة لـ“إرم نيوز“ أن الفيصلي يملك الدافع والطموح؛ ولكنه سيتأثر بلا شك بابتعاد نيبوشا لفترة بجانب إيقاف بعض اللاعبين المميزين بسبب أحداث نهائي البطولة العربية أمام الترجي التونسي مثل بهاء عبد الرحمن، وابراهيم عطا، وابراهيم الزواهرة، والليبي أكرم الزوي، ومعتز ياسين حارس المرمى.

وأبدى عمر ثقته في قدرة نيبوشا على عبور هذه المواجهة بأعصاب هادئة خاصة أنه مدرب يملك خبرات نتيجة عمله في مصر والأردن والكويت.

ناساف المنافس العنيد

لن يكون فريق ناساف كارشي الأوزبكي منافسًا سهلًا على ملعبه وفي عقر داره أمام الفيصلي.

ويملك ناساف خبرة المشاركة في دوري أبطال آسيا خاصة أن الفريق يشارك سنويًا في البطولة ويعبر مرات لدور المجموعات ومرات آخرى يخفق في المهمة، ولكنه في النهاية يملك خبرات المشاركة.

ويعتمد ناساف على القدرات البدنية للاعبيه مع وجود المدير الفني برديف دروزيكول الذي يعول على طريقة 4-4-2 وخاصة في ظل خبرات وقدرات الظهير الأيمن كاريموف قائد الفريق بجانب الظهير الأيسر راخاماتوف والمهاجم إركين بادولاييف وشاروف ماخيدينوف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com