مباراة الهلال وأوراوا.. حتى تكتمل العودة السعودية – إرم نيوز‬‎

مباراة الهلال وأوراوا.. حتى تكتمل العودة السعودية

مباراة الهلال وأوراوا.. حتى تكتمل العودة السعودية

المصدر: كريم محمد – إرم نيوز

يترقب عشاق الكرة الآسيوية والعربية الصدام المثير الذي يجمع بين الهلال السعودي وضيفه أوراوا الياباني، مساء السبت، في ذهاب نهائي دوري أبطال آسيا في العاصمة السعودية الرياض.

ويبحث كل فريق عن نتيجة طيبة في لقاء الذهاب؛ لتسهيل المهمة إيابًا، خاصة أن كل فريق يبحث عن استعادة اللقب الغائب.

ونجحت الكرة السعودية في العودة من الباب الكبير للتنافس على قمة آسيا، بعدما تأهل الأخضر لكأس العالم بعد غياب بطولتين.

وينافس الهلال الليلة على لقب غائب منذ سنوات، لتكتمل عودة السعودية للسيطرة على كرة آسيا.

ونجح المغاربة في تحقيق إنجاز فريد بعدما تأهل المنتخب إلى كأس العالم، وفريق الوداد إلى كأس العالم للأندية، ويبحث السعوديون عن إنجاز مماثل.

وترصد ”إرم نيوز“ في التقرير التالي أبرز ملامح مواجهة الذهاب بنهائي دوري أبطال آسيا.. فإلى السطور القادمة:

خبرة دياز

يملك رامون دياز، المدرب الأرجنتيني لفريق الهلال السعودي، خبرات طويلة ورائعة تجعله أحد العوامل المهمة التي تساعد الموج الأزرق في لقائه ضد الفريق الياباني.

ويبحث دياز عن تحقيق الفوز المريح لتسهيل مهمته في النهائي، خاصة أن المدرب الأرجنتيني لديه مهمة صعبة في اليابان. ويعوّل دياز على خبراته، فهو المدرب الذي سبق وفاز بلقب كأس الليبرتادوريس مرتين مع ريفر بليت الأرجنتيني، ويعلم مدى تنافسية البطولات القارية.

الهلال المرعب

لا شك أن الهلال بات فريقًا مرعبًا على أرضه، يستطيع الفوز على أي منافس وهو ما أظهره مشوار الفريق بالبطولة ذاتها، ويؤكد أن الهلال لا يعرف الخسارة على أرضه.

ويعلم الفريق الياباني جيدًا أن مهمته لن تكون سهلة في مواجهة بطل السعودية، الذي يملك هجومًا ناريًا يضم السوري عمر خريبين والبرازيلي كارلوس إدواردو وسالم الدوسري، وهذا الثلاثي يمثل رهانًا كبيرًا للهلال.

ويعتمد دياز على قدرات مهمة للاعبي وسط الملعب، مثل عبد الله عطيف والأوروجوياني نيكولا ميليسي وعبد الملك الخيبري، لغلق مناطق الدفاع ومنع أي خطورة تصل لمرماه.

وأشاد المصري عادل عبد الرحمن، المدير الفني الأسبق لفريق الشباب السعودي، في تصريحاته لـ“إرم نيوز“ بقدرات رامون دياز، مؤكدًا أنه قدّم نجاحات مبهرة مع الهلال وقاده لنتائج قياسية.

وأكد أن رامون دياز عليه أن يستثمر الفرصة ويحصد لقب دوري أبطال آسيا الغائب منذ عام 2000، خاصة أن الفريق الأزرق يعيش أزهى عصوره الكروية منذ سنوات ويواجه منافسًا في المتناول.

أوراوا المتحفز

يبدو أوراوا متحفزًا لتحقيق سيناريو الفوز باللقب، الذي حدث معه من قبل عام 2007.

ويأمل الفريق الياباني العودة بنتيجة طيبة، سواء بالتعادل أو الفوز، خاصة أن مهمته في اليابان ربما تكون أسهل بعض الشيء استنادًا للأجواء الجماهيرية وظروف الطقس.

ويعتمد الفريق الياباني على قدرات لاعب الوسط المزعج رافاييل دا سيلفا، الذي يعد أحد هدافي البطولة ومن اللاعبين الذين يجيدون الاختراق من العمق.

ويعوّل أوراوا على عنصر السرعة في وسط الملعب بشكل كبير، خاصة أنه يملك هدافًا مميزًا في الخط الأمامي، وهو شينزو كوروكي القادر على استغلال أنصاف الفرص.

مدرب طموح

يعد المدرب الياباني، تاكافومي هوري، المدير الفني لفريق أوراوا من المدربين الطموحين في القارة الصفراء.

ونجح هوري، أحد لاعبي اليابان السابقين، في ولايته الثانية مع أوراوا في تحقيق نجاحات رائعة، والوصول لنهائي البطولة القارية والإطاحة بمنافسين كبار، وآخرهم شنغهاي الصيني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com