إيران لـ “فيفا”: لاعبونا غير ممنوعين من اللعب أمام إسرائيل

إيران لـ “فيفا”: لاعبونا غير ممنوعين من اللعب أمام إسرائيل

تراجع الاتحاد الإيراني لكرة القدم، اليوم الأحد، أمام مخاوف من حرمان إيران من خوض البطولات الدولية لكرة القدم بعد إعلانها حِرمان اللاعبين المشاركين مع فريقهما اليوناني ضد فريق إسرائيلي، من مرافقة المنتخب الوطني.

وبعث الاتحاد الإيراني رسالة إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)، اليوم، يؤكد فيه أن “اللاعبين اللذين ظهرا في مباراة كرة قدم ضد فريق إسرائيلي لم يسقطا من الفريق الإيراني لكرة القدم”.

ورفض الاتحاد الإيراني التقارير الإعلامية التي تحدثت عن حظر مسعود شجاعي وإحسان حاج صفي للعبهما مع فريقهما نادي بانيونيوس اليوناني ضد نادي مكابي الإسرائيلي، قبل أسبوع في مباراة دوري أوروبا.

وجاءت رسالة الاتحاد الإيراني “بعدما طلب الاتحاد الدولي (الفيفا) من إيران تقديم مزيد من المعلومات بشأن قرار الاتحاد الإيراني حظر مسعود شجاعي وإحسان حاج صفي من صفوف المنتخب الإيراني بعد أن لعبا ضد الإسرائيليين”.

وأدان الاتحاد الإيراني لكرة القدم الأسبوع الماضي بشدة مشاركتهما، مما أثار جدلا كبيرا بين الشعب الإيراني، وخاصة محبي كرة القدم.

وقد دعم لاعبو كرة القدم البارزون والعديد من الإيرانيين العاديين على وسائل الإعلام الاجتماعية شجاعي وحاج صفي، قائلين إنه “ليس لديهم خيار سوى المشاركة في المباراة”، ومع ذلك، فإن تحركاتهم قد نددت أيضا على نطاق واسع من قبل مجموعات أخرى من الإيرانيين الذين يعتقدون أن اللعب ضد الإسرائيليين يضر بمشاعر الناس”.

من ناحية أخرى، أدان وزير الرياضة الإيراني مسعود سلطاني تحرك اللاعبين، إلا “إنه أكد أن اتحاد كرة القدم يحقق في هذه القضية”.

وستتخذ وزارة الرياضة قراراً بعد تلقي تفاصيل كاملة عن هذه الخطوة والاستماع إلى تفسيرات اللاعبين.

كما أعلن سلطاني أنه “تم دعوة مجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني إلى اتخاذ قرار شامل حول مواجهة الرياضيين الإيرانيين مع ممثلي النظام الصهيوني في جميع الألعاب الرياضية”.

وترفض الفيفا بحسب قواعدها أي تدخل للأمور السياسية في كرة القدم، وتعتبر أن نقض هذا البند سيدفع الفيفا إلى فرض حظر على اتحاد البلدان التي تدخل السياسة في شؤون الرياضة.