مولر يرفع راية التحدي في الموسم الجديد استعدادًا للمونديال

مولر يرفع راية التحدي في الموسم الجديد استعدادًا للمونديال

المصدر: د ب أ

على مدار سنوات طويلة، كان توماس مولر أحد أبرز اللاعبين أصحاب الأداء الراقي والمتماسك مع بايرن ميونخ والمنتخب الألماني.

ولكن اللاعب سيكون بحاجة إلى مضاعفة جهوده في الموسم الجديد لتعويض الموسم الصعب الذي قضاه مع بايرن في الموسم الماضي من ناحية، وإثبات جدارته بحجز مكان في قائمة المنتخب الألماني (مانشافت) خلال بطولة كأس العالم المقبلة في روسيا منتصف العام المقبل من ناحية ثانية.

وبعد سنوات طويلة، أبهر مولر الجميع خلالها من خلال الأداء الراقي والسجل التهديفي الرائع، تراجعت أرقام اللاعب بشكل واضح على مستوى هز شباك المنافسين منذ بطولة كأس الأمم الأوروبية الماضية (يورو 2016) بفرنسا.

ولكنه يحتاج الآن إلى استعادة بريقه السابق إذا أراد إقناع يواكيم لوف، المدير الفني للمانشافت، بالاستعانة به في المونديال الروسي لا سيما وأن عددا من اللاعبين الشبان أثبتوا جدارتهم بالمنافسة على فرصة المشاركة في المونديال وذلك بعد تألقهم في بطولة كأس القارات التي اختتمت يوم الأحد الماضي في روسيا إضافة للنجوم الشبان الذين انتزعوا لقب بطولة كأس أمم أوروبا للشباب (تحت 21 عاما) يوم الجمعة الماضي.

وكان لوف خاض بطولة كأس القارات بقائمة تعتمد بشكل كبير على العناصر الشابة والوجوه الجديدة بهدف منح قسط من الراحة لعناصره الأساسية استعدادا للفترة المقبلة التي ستشهد المراحل الأخيرة من التصفيات الأوروبية المؤهلة للمونديال الروسي ثم المونديال نفسه عقب نهاية الموسم المقبل.

ومع حصوله على راحة مثل عدد من لاعبي المانشافت، بدأ مولر الاستعداد للموسم الجديد مع فريقه بايرن، يوم السبت الماضي.

وقال مولر، قبل مرحلة الاستعداد الطويلة التي يرى فيها الإيطالي كارلو أنشيلوتي، المدير الفني لبايرن ”أفضلية بالنسبة للاعب“: ”أريد أن ألعب دورا كبيرا مجددا“.

وبعدما حصد مولر عددا من الألقاب وحقق العديد من الإنجازات مع بايرن والمانشافت، انهار السجل التهديفي للاعب في العام الأخير إذ سجل خمسة أهداف فقط في الدوري الألماني خلال الموسم الماضي.

ورغم صناعته للأهداف بشكل أكبر مما كان في الماضي، لم يكن مولر ضمن المراكز العشرة الأولى في قائمة هدافي البوندسليغا في الموسم الماضي.

وقال مولر، إن الموسم الماضي لم يكن جيدا ولم يكن سيئا بالنسبة له، ولكن هذا كان بمثابة اعتراف من اللاعب بأنه لم يقدم المستويات العالية التي اعتاد تقديمها في الماضي.

وسجل مولر 20 هدفا في موسم 2015 / 2016 و13 هدفا في كل من المواسم الثلاثة التي سبقته ليكون الموسم الماضي هو الأقل للاعب منذ 2012 من حيث عدد الأهداف.

ويأمل مولر في استعادة هذا المستوى العالي من خلال الموسم الجديد ليضمن مشاركته في المونديال الروسي.

وخاض مولر حتى الآن 85 مباراة دولية مع المانشافت.

وصرح مولر إلى صحيفة ”بيلد“ الألمانية، قائلا: ”العامل الحاسم بالنسبة لي في كأس العالم هو ما يحدث بعد أيار/مايو 2018.. إنني مسؤول عن تسجيل الأهداف.. مهمتي هي الحضور الهجومي“.

وأحرز مولر 96 هدفا لبايرن في البوندسليغا ليحتل المركز الخامس في قائمة أبرز هدافي الفريق عبر التاريخ بفارق ستة أهداف فقط عن ديتر هونيس، صاحب المركز الرابع في القائمة.

ويحتاج مولر لتسجيل أربعة أهداف فقط ليدخل نادي المئة هدف مع بايرن.

وما من شك في أن تواجد مولر بشكل منتظم في التشكيلة الأساسية لفريقه خلال المباريات الكبيرة والمهمة كان أبرز رد على الجدل بشأن مستواه في الموسم الماضي.

ورغم هذا، جلس مولر احتياطيا في مباراة فريقه أمام بروسيا دورتموند في المربع الذهبي لكأس ألمانيا ومباراة الإياب أمام ريال مدريد بدوري الأبطال الأوروبي بعدما شارك في مباراة الذهاب أمام الريال بسبب إصابة زميله المهاجم البولندي روبرت ليفاندوفسكي.

وأصبح دور مولر أكثر من مجرد العروض التي يقدمها مع الفريق إذ أصبح اللاعب البافاري الوحيد في صفوف الفريق بعد اعتزال زميله فيليب لام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com