تقنية الفيديو لم تمنع أخطاء الحكام في كأس القارات

تقنية الفيديو لم تمنع أخطاء الحكام في كأس القارات

المصدر: نورالدين ميفراني - إرم نيوز

شهد نهائي كأس القارات الذي جمع منتخبي ألمانيا وتشيلي، أمس الأحد، لقطة استعان خلالها حكم اللقاء الصربي ميلوراد مازيك بتقنية الفيديو، لكن قراره النهائي كان مثيرا للجدل من قبل لاعبي منتخب تشيلي والمتابعين.

وجاء القرار في الدقيقة الـ 61، حين ارتكب مدافع تشيلي غونزالو خارا خطأ ضد مهاجم ألمانيا تيمو ويرنير، وأعلن الحكم عن الخطأ وتلقى إشعارا من حكام الفيديو لمشاهدة اللقطة لكون مدافع تشيلي ضرب لاعب ألمانيا بمرفقه بقوة.

وكان الجميع ينتظر بطاقة حمراء للمدافع، لكن الحكم اكتفى بإنذاره، وهو القرار الذي لم يعجب خارا الذي صفق للحكم بشكل غريب.

وخفت الانتقادات للحكام خلال كأس القارات بعد الاستعانة بتقنية الفيديو، التي بدورها لم تسلم من انتقادات لتأخر القرارات وتوقف اللعب، إذ احتاج حكم النهائي لحوالي 3 دقائق لإنذار لاعب تشيلي.

وكان أبرز الأخطاء عدم استعانة حكم نصف النهائي بين تشيلي والبرتغال بحكم الفيديو خلال الأشواط الإضافية، في لقطة كان بإمكانها منح ضربة جزاء لتشيلي.

نحس القارات

وأصبح منتخب ألمانيا ثالث بطل للعالم يفوز بكأس القارات بعد البرازيل مرتين في 1997 و2005 وفرنسا في 2001، وذلك بعد تتويجها باللقب في روسيا على حساب تشيلي في النهائي.

واستطاعت ألمانيا بفريقها الثاني أن تضم لخزائن منتخبها الأول اللقب الوحيد الغائب عن تاريخها بعد تتويجها بكأس العالم 4 مرات وأمم أوروبا 3 مرات في السابق.

ولم يتمكن بطل العالم من الفوز بكأس القارات في النسخ العشر سوى 4 مرات ، لكن الكأس التحضيرية للمونديال تعتبر نحسا على الفائز بلقبها.

ولم يسبق لأي منتخب حامل للقب كأس القارات أن توج بلقب كأس العالم في السابق، ويبقى أفضل إنجاز حققه منتخب البرازيل المتوج في 1997 والذي لعب نهائي كأس العالم 1998 وخسره أمام فرنسا.

وفي النسخ الأخيرة، فازت البرازيل بلقب 2013 وخرجت من نصف نهائي 2014 في كأس العالم، كما توجت بلقب 2009 وخرجت من ربع نهائي مونديال 2010 وفازت باللقب في 2005 وخرجت من ربع نهائي مونديال 2006.

بينما توجت فرنسا بلقب 2001 وخرجت من الدور الأول في مونديال 2002، وهي أسوأ نتيجة لحامل لقب لكأس القارات في المونديال الموالي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com