روسيا تكتسب الثقة من ضربة بداية كأس القارات ونيوزيلندا تعاني

روسيا تكتسب الثقة من ضربة بداية كأس القارات ونيوزيلندا تعاني
Soccer Football - Russia v New Zealand - FIFA Confederations Cup Russia 2017 - Group A - Saint Petersburg Stadium, St.Petersburg, Russia - June 17, 2017 Russia’s Fedor Smolov celebrates scoring their second goal REUTERS/Kai Pfaffenbach

المصدر: د ب أ

جاء الفوز المريح لمنتخب روسيا على نظيره النيوزيلندي ليرفع الضغوط عن كاهل أصحاب الأرض قبل قدوم التحديات الأصعب في كأس القارات.

واعترف ستانيسلاف تشيرشيسوف، مدرب المنتخب الروسي، بأن التوقعات كانت عالية في روسيا في الوقت الذي نفى فيه أن يكون الفوز رفع أي ضغوط شعر بها الفريق قبل المباراة الافتتاحية للبطولة، أمس السبت، في سان بطرسبرغ.

خطاب الرئيس الروسي فلاديمر بوتين بعد اصطفاف الفريقين لعزف النشيد الوطني، بالكاد أدى إلى تهدئة مشاعر القلق، ولكن تشيرشيسوف تحدث عن ”عنصر الحماسة والمسؤولية الإضافية“.

وشدد تشيرشيسوف على أنه لم يحدث أي مفاجأة في مباراة نيوزيلندا، الذي قضى 513 دقيقة دون تسجيل أي هدف، وعشر مباريات دون أي انتصارات، إذ خسر في تسع مواجهات منها، على مستوى كأس القارات وهذا رقم قياسي سلبي.

وبعد بضع فرص مبكرة للمنتخب الروسي، تسبب المدافع النيوزيلندي ميشائيل بوكسال في تسجيل هدف بطريق الخطأ في مرمى فريقه عندما حاول تشتيت تمريرة دينيس جلوشاكوف، قبل أن يؤكد رجل المباراة فيدور سمولوف فوز روسيا بهدف ثان سجله في الشوط الثاني.

وقال تشيرشيسوف: ”سعيد للغاية، الإيقاع كان عاليا، كانت مباراة سريعة، لكننا حققنا كل شيء كنا نخطط له“.

وبإمكان المدرب الآن أن ينقل تركيزه إلى المواجهة التي تجمع الدب الروسي ببطل أوروبا المنتخب البرتغالي، يوم الأربعاء المقبل، في موسكو.

وأشار تشيرشيسوف: ”أعتقد أننا سنلعب بالتشكيل نفسه، ولكن ما زال من المبكر الحديث عن هذا الأمر، بالتأكيد لدينا خطة محددة للمباراة أمام البرتغال، لا نضع الخطة قبل ساعتين من المباراة“.

وقد يجرى المدرب بعض التغييرات حيث غادر ألكسندر أيروكين الملعب في الدقيقة الـ 77 بعد إصابته وقد يحتاج لوقت للتعافي.

وشارك دميتري بولوز زميل أيروكين في فريق روستوف، حتى الدقيقة الـ 64 ولكن رغم ظهوره بشكل جيد تم استبداله بألكسندر بوكاروف.

وأوضح تشيرشيسوف: ”لدينا خمسة لاعبين لم يشاركوا في المباراة الودية أمام تشيلي، نتمتع بالمرونة، الكل جاهز، الجميع يرغب في المشاركة، إنه أمر جيد، صداع جميل بالنسبة للمدرب“.

وأشاد انتوتي هودسون المدير الفني لمنتخب نيوزيلندا، كثيرا بالدب الروسي وبالمدرب تشيرشيسوف، الذي يسعى لبناء فريق جديد عقب توليه المهمة بعد الأداء الضعيف في يورو 2016.

وقال هودسون: ”لدي قدر هائل من الاحترام له، لقد شاهدت تطورات كبيرة في الفريق في آخر ست أو سبع مباريات، الفريق يتحسن“.

وأضاف: ”هناك الكثير من الضغوط ولقد تعامل تشيرشيسوف معها بشكل رائع“.

وحاول هودسون أن يستخلص الإيجابيات من الهزيمة أمام روسيا بعد ظهور فريقه بمستوى متدن في الشوط الأول قبل أن يتحسن الأداء في الشوط الثاني لكن منتخب نيوزيلندا عجز عن هز الشباك الروسية.

ويحتاج هودسون الآن إلى تقديم نتيجة جيدة أمام المكسيك في سوتشي الأربعاء المقبل، من أجل الإبقاء على أي فرصة للفريق في البطولة، قبل المواجهة الثالثة بدور المجموعات أمام البرتغال، يوم السبت المقبل، في سان بطرسبرغ.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com