رياضة

إيران تخضع لاعبات كرة القدم لاختبارات تحديد الجنس
تاريخ النشر: 08 فبراير 2014 16:32 GMT
تاريخ التحديث: 08 فبراير 2014 16:32 GMT

إيران تخضع لاعبات كرة القدم لاختبارات تحديد الجنس

عمليات التحول الجنسي تعتبر قانونية في إيران وفقا لفتوى للخميني، الزعيم الروحي للثورة الإسلامية عام 1979.

+A -A

لندن – تخضع لاعبات كرة القدم في الاتحاد النسائي لكرة القدم في إيران لاختبارات طبية إلزامية للتأكد من أنهن إناث ”بالكامل“.

وقام الاتحاد بعمليات تفتيش عشوائية بعد أن تم كشف النقاب عن أن العديد من اللاعبات البارزات -بينهن أربع لاعبات في المنتخب الوطني- إما رجال لم يستكملوا عمليات تغيير الجنس، أو ممن يعانون من اضطرابات التطور الجنسي.

وتعتبر عمليات تغيير الجنس قانونية في إيران وفقا لفتوى للخميني، الزعيم الروحي للثورة الإسلامية عام 1979، بحسب ما أورده تقرير لصحيفة ”تيلغراف“.

وتتناقض هذه الفتوى مع القواعد الصارمة التي تحكم الأخلاق الجنسية بموجب قانون الشريعة الإسلامية في البلاد، والتي تحظر المثلية الجنسية وممارسة الجنس قبل الزواج.

وقال أحمد هاشميان، رئيس اللجنة الطبية في اتحاد كرة القدم الإيراني، إن الأندية الآن مجبرة على إجراء فحوص طبية لتحديد جنس لاعبيها قبل توقيعهم على العقود.

وأضاف أنه سيتم منع اللاعبات اللواتي لم يستطعن إثبات أنهن إناث ”بالكامل“ من المشاركة في البطولات النسائية حتى يخضعن للعلاج الطبي.

وقال هاشميان في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الإيرانية : ”إذا تمكن هؤلاء الأشخاص من حل مشاكلهم من خلال عملية جراحية وإثبات جنسهم ، فإنهم بعد ذلك سيكونون قادرين على المشاركة في كرة القدم“.

وتتم عمليات التحول الجنسي في إيران على مراحل، وتأخذ فترة تصل إلى سنتين، بما في ذلك مرحلة العلاج الهرموني قبل اكتمال التحول بشكل نهائي.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك