رياضة

رئيس وزراء إيطاليا يتدخّل لإنهاء أزمة مشجعي لاتسيو
تاريخ النشر: 05 ديسمبر 2013 12:16 GMT
تاريخ التحديث: 05 ديسمبر 2013 12:16 GMT

رئيس وزراء إيطاليا يتدخّل لإنهاء أزمة مشجعي لاتسيو

الأمن البولندي يعتقل 149 من مشجعي فريق لاتسيو ويفرض عليهم التوقيع على اعترافات باللغة البولندية.

+A -A

يسافر رئيس الوزراء الإيطالي اينريكو ليتا، الجمعة، إلى العاصمة البولندية وارسو لبحث أزمة جماهير لاتسيو المحتجزين منذ الخميس الماضي، البالغ عددهم 22 شخصاً بعد حضورهم لقاء فريقهم أمام ليجيا وارسو في الدوري الأوروبي، لكنهم وجدوا أنفسهم في السجون البولندية.

واعتقلت قوات الأمن البولندي 149 مشجعا للفريق الإيطالي أطلقت جزءا منهم بكفالة وبرّأت البعض، كما اعتقلت 22 شخصا بتهمة مقاومة السلطات حيث فرضت عليهم التوقيع على اعترافات باللغة البولندية.

وكان كارلو فيدنسا عضو البرلمان الايطالي سافر بالفعل إلى وارسو لزيارة الجماهير المحتجزة ، وفجّر الأزمة التي تؤثّر على العلاقات بين إيطاليا وبولندا، كما ناقش البرلمان الإيطالي المشكلة وطالب الحكومة بالتدخل العاجل للإفراج عن رعاياها .

وأصبحت الأزمة الشاغل الأول للرأي العام الإيطالي، خصوصا بعد إفادات الجماهير الذين عادوا من وارسو، بأن الشرطة البولندية كانت تقودهم إلى الملعب قبل أن يجدوا أنفسهم فجأة محاصرين في طريق مسدود، ويقبض عليهم من قبل الشرطة.

و تعتبر جماهير لاتسيو من الجماهير الصعبة في إيطاليا، وعرف عنها عنها كرهها لإسرائيل خصوصا، وكانت سببا في عدة أزمات سابقة حيث غالبا ما ترفع الأعلام الفلسطينية في المدرجات، وتشتم جماهير توتنهام بسبب اليهود، ومن المرجّح أن يكون سبب الأزمة البولندية هو نفسه سبب الأزمة التي عوقب خلالها الفريق عندما واجه توتنهام في إنكلترا.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك