الكاف يرفض تغيير موعد أمم أفريقيا رغم الضغوط الأوروبية

الكاف يرفض تغيير موعد أمم أفريقيا رغم الضغوط الأوروبية

المصدر: ليبرفيل - إرم نيوز

قال الاتحاد الأفريقي لكرة القدم اليوم الجمعة إن بطولة كأس الأمم الأفريقية متمسكة بنظامها الحالي بإقامة نسخة كل عامين رغم ضغط الأندية الأوروبية لكنها لن تسير على خطى كأس العالم فيما يتعلق بزيادة عدد الفرق المشاركة.‭‭ ‬‬

وتنتقد أندية أوروبا إقامة البطولة الأفريقية في يناير كل عامين مما يجبرها على ترك لاعبيها في منتصف الموسم لتأدية الواجب الوطني.

وقال هشام العمراني أمين عام الاتحاد الأفريقي للعبة في مؤتمر صحفي قبل انطلاق النسخة الجديدة من كأس الأمم في الغابون غدًا السبت: ”موعد البطولة يثير حفيظة الجانب الأوروبي لكنه مناسب من المنظور الأفريقي“.

وأضاف: ”هذه أنجح وسيلة لتنمية وتنظيم كرة القدم الأفريقية.. من المهم الإبقاء على تنظيم البطولة كل عامين من أجل تطوير البنية التحتية. كأس الأمم لا تعني تشييد ملاعب جديدة وبحسب بل تعني تطوير مطارات وطرق وفنادق“.

وتستضيف غينيا نسخة 2023 لكن سيتعين على المنظمين تغيير الموعد التقليدي للبطولة في يناير لأن منافسات كأس العالم 2022 في قطر ستنتهي في ديسمبر أي قبلها بشهر واحد.

وأوضح العمراني: ”هذه على وجه التحديد ظروف استثنائية“.

وأشار إلى أن زيادة عدد المشاركين بالبطولة على غرار قرار الاتحاد الدولي (الفيفا) بزيادة عدد فرق كأس العالم إلى 48 بدلًا من 32 بداية من نسخة 2026 ”ليس في برنامج“ الاتحاد الأفريقي.

وتابع: ”البطولة مؤلفة من 16 فريقًا وهذا نظام رائع بالنسبة لنا. نرى ذلك عادلًا ونهجًا متماسكًا من الناحية الرياضية. إذا زاد العدد ستتمكن دول قليلة فقط من استضافة البطولة وهذا ما لا نريده“.

”لا نريد استبعاد أي بلد من استضافة الحدث“.

وتستضيف الكاميرون نهائيات 2019 بينما تقام نسخة 2021 في ساحل العاج.

من جهة أخرى كشفت اللجنة التنفيذية للاتحاد الأفريقي لكرة القدم (كاف)، اليوم الجمعة، عن أسماء المرشحين لخوض انتخابات المكتب التنفيذي ورئاسة الاتحاد، والتي من المقرر أن تعقد في شهر مارس القادم، وذلك في بيان إعلامي صادر عن اللجنة.

وترشح على منصب رئيس الكاف كل من الكاميروني عيسى حياتو الرئيس الحالي ورئيس اتحاد مدغشقر أحمد أحمد.

وترشح على المقاعد المفتوحة كل من هاني أبوريدة رئيس الاتحاد المصري والجنوب أفريقي داني جوردان والجنوب سوداني جوك شابور والغيني أمامي كامارا.

وترشح عن المنطقة الشمالية كل من أنور طاشاني من ليبيا وفوزي ليكاجا من المغرب ومحمد روراوة من الجزائر.

ومن غرب القارة السمراء ترشح أمادو دياكيتي من مالي وحسن موسى بيليتي من ليبيريا، وعن المنطقة الغربية الثانية كل من أماغو ميلفين بينيكي من نيجيريا وأنغورين موشارشفو من بنين، وعن المنطقة الوسطى التشادي أدوم دجيبريان، وعن المنطقة الوسطى الشرقية الجنيدي باشا من أثيوبيا ومجدي شمس الدين من السودان وموسى ماغوغو من أوغندا وسليمان حسن أبري من جيبوتي.

ومن المنطقة الجنوبية الثانية ترشح كل من داني جوردان من جنوب أفريقيا وفرانس مابيديا من ناميبيا وروي إدوارد ودا كوستا من أنغولا وباتل سوكيتو من سيشيل، وعلى مقعد السيدات ترشح كل من عائدة يوهانسن من سيراليون ووليديا نسيكيرا من بوروندي.

وعن مقعد تجمع العرب والبرتغاليين والإسبان ترشح طارق بوشاموي من تونس، وعن تجمع الدول الناطقة بالفرنسية ترشح الكونغولي سليماني والإيفواري وأغستين سيدي وعن تجمع الناطق باللغة الإنجليزية ترشح كل من الغاني كويسي نياتاكي والتنزاني تينغا لودغار والزامبي كالوشا بواليا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com