7 نجوم تتلألأ في سماء أمم أفريقيا 2017

7 نجوم تتلألأ في سماء أمم أفريقيا 2017

المصدر: كريم محمد – إرم نيوز

مع اقتراب انطلاق بطولة الأمم الأفريقية في الغابون، يوم 14 يناير الحالي، تتجه الأنظار نحو متابعة بعض اللاعبين الموهوبين، الذين سيكونون أسلحة مميزة في البطولة القارية.

ويسعى أكثر من نجم، لقيادة منتخبات بلادهم، للفوز بلقب كأس الأمم الأفريقية 2017، خاصة أن هذه البطولة تساهم كثيرًا في حسم مصير الكرة الذهبية، نهاية العام.

وترصد ”إرم نيوز“ في التقرير التالي، بعض النجوم المتوقع توهجهم في بطولة الأمم الأفريقية، فإلى السطور التالية:

رياض محرز

يخوض النجم رياض محرز، صانع ألعاب منتخب الجزائر، وفريق ليستر سيتي الانجليزي، بطولة أمم أفريقيا لأول مرة، باحثًا عن التتويج باللقب القاري، خاصة أنه فائز منذ أيام بالكرة الذهبية، كأفضل لاعب في قارة أفريقيا.

ويسعى محرز لتزيين تاريخه الدولي مع الجزائر، وقيادة محاربي الصحراء للتتويج باللقب القاري، بعد غياب طويل، منذ الفوز الوحيد بالبطولة عام 1990.

ويرى أحمد حسام ”ميدو“، نجم منتخب مصر الأسبق، في تصريحات خاصة لـ“إرم نيوز“، أن محرز من اللاعبين أصحاب القدرات الخاصة، القادرين على تحويل مسار المنتخب الجزائري.

وأشار إلى أن محرز من العناصر الموهوبة، التي تستطيع صناعة الفارق، موضحًا أن اللاعب يعيش فترة تراجع في الدوري الانجليزي، ويستطيع استعادة بريقه وتوهجه مع بطولة أمم أفريقيا.

محمد صلاح

يراهن منتخب مصر، على نجمه السريع والموهوب، محمد صلاح، جناح فريق روما الإيطالي، الذي يخوض بطولة أمم أفريقيا لأول مرة.

ويسعى محمد صلاح لقيادة منتخب مصر، في أول مشاركاته، بعد غياب 3 نسخ متتالية، خاصة أن صلاح لديه قدرات خاصة، تجعله من اللاعبين المهمين في البطولة، وأبرزها السرعات والقدرات التهديفية.

وسجل صلاح 27 هدفًا في 45 مباراة دولية، شارك بها مع الفراعنة، واستطاع أن يقود المنتخب المصري، لصدارة مجموعته بتصفيات كأس العالم.

وأكد حماده صدقي، مدرب منتخب مصر الأسبق، في تصريحات خاصة لـ“إرم نيوز“ أن صلاح من اللاعبين الموهوبين، الذين يصنعون الفارق مع المنتخب المصري.

وأشار إلى أن صلاح يمثل قوة هجومية ضاربة في قيادة منتخب مصر، ويستطيع أن يقود الفراعنة للتقدم في البطولة، في ظل سرعاته وقدراته الفنية المميزة.

أوباميانغ

يسعى النجم أوباميانغ، مهاجم فريق بروسيا دورتموند الألماني، وأفضل لاعب في أفريقيا عام 2015، لتحقيق إنجاز تاريخي مع منتخب الغابون، خاصة أنه يقدم مستويات رائعة في الموسمين، الماضي والحالي، مع فريقه بالدوري الألماني.

ويعد أوباميانغ من أسرع وأفضل اللاعبين في القارة السمراء، ولديه قدرات مميزة، تجعله ورقة مهمة ينتظر الجميع متابعتها، في لقاءات البطولة القارية.

وسجل أوباميانغ 21 هدفًا في 52 مباراة دولية لعبها مع المنتخب الغابوني، ويملك خبرات نظرًا لمشاركته منذ عام 2009.

ويرى هاني رمزي، نجم منتخب مصر الأسبق، والذي لعب لسنوات في الدوري الألماني، في تصريحاته لـ“إرم نيوز“ أن أوباميانغ من اللاعبين الذين لا يختلف عليهم أحد، خاصة أن المنتخب الغابوني، يعتمد بشكل أساس على سرعاته وقدراته التهديفية.

وأضاف: ”أوباميانغ مع الشحن الجماهيري وطموح جمهور الغابون، ووجود مهاجم قوي بجواره مثل إيفونا، سيكون ورقة مهمة في البطولة القارية“.

بايلي

يعد الإيفواري إريك بايلي، مدافع فريق مانشستر يونايتد الانجليزي، من اللاعبين الذين يتطلعون لتقديم بطولة قوية في كان 2017.

ويسعى بايلي لتأكيد جدارته بقيادة دفاع الأفيال الإيفوارية، في ظل قدراته الدفاعية وأدائه المتميز، الذي قدمه بداية الموسم الحالي مع المانيو.

ويتميز بايلي بالسرعة والقدرات البدنية، التي تجعله من اللاعبين أصحاب المهارات الخاصة في الخط الخلفي.

ساديو ماني

يتابع عشاق الساحرة المستديرة، النجم السنغالي ساديو ماني، نجم فريق ليفربول الانجليزي، ومنتخب السنغال.

ويتميز ماني بالسرعة والمهارة والخبرات، التي اكتسبها في الدوري الانجليزي، باللعب مع ساوثهامبتون وليفربول.

ويعد ماني من اللاعبين أصحاب السرعات والقدرات الخاصة، التي تجعله محط أنظار المتابعين، ولديه طموحات كبيرة مع المنتخب السنغالي.

المهدي بنعطية

يأمل المهدي بنعطية، نجم فريق يوفنتوس الإيطالي، أن يساهم في تحقيق منتخب المغرب، بطولة الأمم الأفريقية.

ويسعى بنعطية لقيادة أسود الأطلس، لتحقيق مباريات قوية في البطولة القارية، خاصة أنه يراهن على خبراته الطويلة، سواء مع روما الإيطالي، أو بايرن ميونخ الألماني.

ويعد بنعطية من النجوم الأساسيين في تشكيلة المدرب الفرنسي هيرفي رينار، المدير الفني لمنتخب المغرب الباحث عن قيادة الأسود للتتويج.

أندريا أيو

يسعى أندريا أيو، صانع ألعاب فريق وست هام الانجليزي، لاستعادة بريقه مع منتخب غانا ببطولة أمم أفريقيا.

ويأمل أيو تحقيق البطولة مع منتخب غانا، في ظل انتقادات شرسة يواجهها، بسبب تراجع مستواه واحتمالية رحيله عن الدوري الانجليزي، في الموسم الحالي، وانتقاله للعين الإماراتي.

ويبقى أيو من اللاعبين أصحاب القدرات الفنية، والتسديدات والتهديف، ولكنه ما زال يعاني على مستوى اللياقة البدنية، وهو ما يهدده في البطولة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com