اشتعال الصراع حول رئاسة اليويفا

اشتعال الصراع حول رئاسة اليويفا

المصدر: كوبنهاغن ـ إرم نيوز

قلل الهولندي مايكل فان براغ المرشح لرئاسة الاتحاد الأوروبي لكرة القدم /يويفا/ من دوره في التفاوض حول عملية إصلاح دوري أبطال أوروبا في الوقت الذي اشتعل فيه الصراع حول خلافة ميشيل بلاتيني في منصب رئيس اليويفا.

وقال فان براغ خلال مؤتمر صحفي في كوبنهاغن اليوم الخميس ”هناك إطار عمل، نقطة بداية للمفاوضات، التي مررتها إلى إدارة اليويفا، لكني لم أشارك في المفاوضات“.

ويتنافس فان براغ رئيس الاتحاد الهولندي لكرة القدم مع الكسندر سفيرين رئيس الاتحاد السلوفيني على خلافة بلاتيني الموقوف خلال الانتخابات التي ستجرى على هامش الكونغرس الاستثنائي لليويفا يوم الأربعاء المقبل في أثينا.

وانتقد سفيرين إصلاحات دوري أبطال أوروبا، والتي ستشهد ضمان حصول فرق الدوريات الكبرى على أربعة مقاعد في دور المجموعات.

وقال سفيرين في تصريحات لصحيفة ”ليكيب“ الفرنسية ”لم أشارك في الأمر، وإذا تم انتخابي لن أستطيع تغيير الواقع الحالي، من أجل البلاد الصغيرة مثل سلوفينيا هو ليس بالشيء الجيد، المشروع يتمّ مناقشته منذ عدة أشهر ولكن تمّ توصيل حجم ضئيل من المعلومات للاتحادات الوطنية“.

وأضاف ”عرفنا فقط أن هناك مجموعة مع مايكل فان براج، فرناندو جوميز وديفيد جيل يرغبان في قيادة المفاوضات مع رابطة الأندية الأوروبية“.

وشدد فان براغ على أنه يستحق الإشادة به على الترويج لدوري السوبر الأوروبي، بدلا من الانتقادات التي يتعرض لها.

وأوضح ”لقد كان مصدر تهديد حقيقيا، وأنا فخور بنفسي لأنني ذهبت مرتين إلى ميونخ للحديث مع رئيس رابطة الأندية الأوروبية كارل هاينز رومينيغه، لضمان عدم خروج الأمور عن السيطرة“.

وأشار ”لقد جئت من بلد ذات أندية متوسطة وصغيرة ولن أعمل على تهميشهم أبدًا“.

وانسحب الإسباني انخيل ماريا فيار لونا القائم بأعمال رئيس اتحاد الكرة الأوروبي من انتخابات رئاسة اليويفا ، ليترك فان براج وسفيرين وحدهما في الساحة خلال عملية التصويت التي ستجرى بمشاركة 55 اتحادًا وطنيًا.

وحصل فان براغ على تأييد إنجلترا وبلجيكا ولكن ألمانيا وفرنسا وروسيا سيدعمون سيفرين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com