سانتوس مدرب البرتغال: جاهزون للتتويج بلقب يورو 2016

سانتوس مدرب البرتغال: جاهزون للتتويج بلقب يورو 2016
Football Soccer - Portugal News Conference - EURO 2016 - Stade de France, Saint-Denis near Paris, France - 9/7/16 Portugal's Pepe and head coach Fernando Santos during the news conference Reuters / Pool Pic / UEFA Livepic

المصدر: باريس - إرم نيوز

تأكدت مشاركة المدافع البرتغالي المخضرم بيبي في المواجهة المرتقبة لمنتخب بلاده أمام نظيره الفرنسي غدًا الأحد في نهائي بطولة كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم (يورو 2016) المقامة حاليًا بفرنسا، والتي يحلم خلالها الفريق الملقب بـ (برازيل أوروبا) بالتتويج بها للمرة الأولى.

وتعرض المنتخب البرتغالي للكثير من الانتقادات بسبب أدائه الهزيل في عدد من مباريات البطولة، فبعد تعادله في مبارياته الثلاث خلال مرحلة المجموعات، وصعوده إلى الأدوار الإقصائية ضمن أفضل 4 ثوالث في المجموعات الست بالدور الأول، لم يحقق الفريق أي انتصار خلال الوقت الأصلي سوى في مباراته السادسة بالمسابقة، حينما تغلب 2/0 على منتخب ويلز في الدور قبل النهائي.

وأشار فيرناندو سانتوس مدرب منتخب البرتغال خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده اليوم السبت بملعب (دي فرانس) بضاحية سان دوني، الذي سيستضيف مباراة الغد، إلى أنه سيكون أكثر سعادة، إذا احتفظ منتقدوه بآرائهم حال فوز الفريق باللقب.

وقال سانتوس: ”أريد أن يحتفظوا بآرائهم، ويكرروا ما قالوه من أن الفريق حقق انتصارات غير مستحقة، سأعود إلى البلاد في تلك الحالة وأنا في قمة السعادة“.

وأوضح المدرب البرتغالي: ”سنواجه فريقًا رائعًا، نحن نكن الكثير من الاحترام للمنتخب الفرنسي، ولكننا نركز على استراتيجيتنا وسنحاول الفوز“.

وكرر سانتوس تصريحاته بأنه كان يرى أن المنتخب الفرنسي أحد المرشحين الأقوياء للتتويج بالبطولة بجانب منتخبي ألمانيا (بطل العالم) وإسبانيا (حامل اللقب) في بداية المسابقة، لكنه قال أن ذلك لا يعني أنهم سيفوزون.

وأوضح سانتوس: ”إن المنتخب الفرنسي يلعب المباراة النهائية على ملعبه، ولديه الكثير من الإمكانيات، ولكنني أعتقد أن البرتغال في طريقها للفوز باللقب“.

وأكد سانتوس أن مدافعه بيبي بات جاهزًا تمامًا للمشاركة في اللقاء بعدما تعافى من الإصابة التي تعرض لها في عضلة الفخذ وتسببت في إبعاده عن مباراة الدور قبل النهائي.

وشدد سانتوس وبيبي على أن منتخب البرتغال يتطلع لحصد لقبه الأوروبي الأول، بعدما عجز عن تحقيق هذا الإنجاز بخسارته في المباراة النهائية أمام نظيره اليوناني في نسخة البطولة عام 2004 التي اُقيمت بملاعبه.

وأبدى مدرب منتخب البرتغال عدم اهتمامه بعجز منتخب بلاده عن تحقيق أي انتصار على المنتخب الفرنسي منذ عام 1975.

وخسر المنتخب البرتغالي مواجهاته العشر الأخيرة التي جمعته بمنتخب فرنسا حيث تضمنت الخسارة في الدور قبل النهائي لليورو عامي 1984 و2000 وكذلك في الدور ذاته بكأس العالم عام 2006.

وصرح سانتوس: ”أعتقد أننا سنكتب فصلًا جديدًا من تاريخ كرة القدم خلال المباراة النهائية غدًا“.

من جانبه، كشف بيبي (33عامًا) أن هذا هو اللقاء الأهم في مسيرته الرياضية، حيث قال: ”إنني أمثّل بلدي وشعبي وأريد أن يكتب اسمي في التاريخ. نريد جميعًا كتابة أسماءنا في تاريخ كرة القدم البرتغالية“.

وأشاد سانتوس وبيبي بالنجم الفرنسي أنطوان غريزمان، لكنهما حذرا من أن المنتخب الفرنسي يمتلك مجموعة من اللاعبين الأكفاء مثل المنتخب البرتغالي الذي لا يعتمد فقط على إبداع نجمه رونالدو.

وتحدث بيبي عن رونالدو قائلًا ”يشرفني أن أتدرب مع هذا الشخص الرائع والمبدع، بغض النظر عما يقوله الناس، فإنه لاعب مهم للغاية للفريق ولكرة القدم، إنه مثال يحتذى به حقًا“.

واتفق سانتوس في الرأي مع بيبي حيث وصف نجم فريق ريال مدريد الإسباني ”باللاعب الرابح“، حيث قال إن رونالدو (31 عامًا): ”لديه القدرة على اللعب لمدة 7 أو 10 أعوام أخرى، ولا يعتقد أنه سوف ينهي مسيرته الدولية حال تُوِّجت البرتغال بالبطولة.