هل يخدم الحظ البرتغال في يورو 2016؟

هل يخدم الحظ البرتغال في يورو 2016؟
Football Soccer - Croatia v Portugal - EURO 2016 - Round of 16 - Stade Bollaert-Delelis, Lens, France - 25/6/16 Portugal team group REUTERS/Lee Smith Livepic

المصدر: لنس - إرم نيوز

بعد أن كانت على شفا الخروج من الدور الأول عقب عروض مخيبة في بطولة أوروبا لكرة القدم أصبحت البرتغال أمام فرصة حقيقية لبلوغ نهائي البطولة.

ووضعت القرعة المنتخب البرتغالي في مواجهة بولندا التي يمكن تخطيها في دور الـ 8 وويلز أو المجر أو بلجيكا في قبل النهائي.

وحافظت البرتغال بالفعل على سجلها الرائع بالتأهل إلى دور الـ 8 في كل مشاركاتها 10 في بطولة اوروبا.

ورغم ذلك فإن البرتغال أحد المنتخبات غير المقنعة في البطولة وعروضها حتى الآن لا تدفع للاعتقاد بأنها ستتأهل إلى النهائي.

وتمتلك البرتغال مجموعة من أبرز اللاعبين الموهوبين في البطولة بمن فيهم كريستيانو رونالدو وفلسفة هجومية لكنها كانت متعادلة في المباريات الأربع بعد مرور 90 دقيقة وكان التعادل سلبيًا في 2 منها.

وعادة ما يوصف المنتخب البرتغالي بأنه قليل الإنجازات على الرغم من وصوله إلى نهائي بطولة أوروبا والدور قبل النهائي بكأس العالم في أخر 12 عامًا وهو سجل جيد للغاية بالنسبة لبلد يبلغ تعداده السكاني أكثر بقليل من 10 ملايين نسمة.

وفرناندو سانتوس هو أحد المدربين الودودين في البطولة ولكن يبدو أن فريقه لا يحظى بشعبية كبيرة.

وتعرض رونالدو لانتقادات بعد أن قلل من شأن لاعبي منتخب أيسلندا بعد تعادل المنتخبين 1/1 وعدم مشاركته في اللعب الجماعي لصالح الفريق وإلقاء ميكروفون لأحد المراسلين في بحيرة.

كما أثارت الالتحامات القوية وادعاءات الإصابة من جانب قلب الدفاع بيبي حفيظة متابعي كرة القدم المحايدين.

وتوجهت البرتغال إلى فرنسا بثقة مرتفعة استمدتها من فوزها الساحق 7/0 على أستونيا في أخر مباراة ودية قبل البطولة.

واستهلت مشوارها في البطولة بتقدمها بهدف أمام أيسلندا ولكنها فقدت تركيزها واهتزت شباكها بهدف التعادل ولم تتمكن من تخطي دفاع أيسلندا في الشوط الثاني.

وسيطرت بعدها على مواجهة النمسا لكن المباراة انتهت بالتعادل السلبي وشهدت إهدار رونالدو ركلة جزاء. وكانت البرتغال في حاجة لتحقيق نقطة أمام المجر واضطرت للعودة في النتيجة 3 مرات لتتعادل 3/3.

وخلال مواجهة كرواتيا أمس السبت لعب منتخب البرتغال قرابة ساعتين دون أن يسدد على المرمى قبل أن يسجل ريكاردو كواريزما – الذي يقدم أداءً متباينًا – هدفًا برأسه ليقود البرتغال لفوز درامي قبل 3 دقائق على نهاية الوقت الاضافي.

وعندما قال سانتوس إنه سيعود إلى البرتغال في اليوم التالي لمباراة النهائي وستكون الاحتفالات في انتظاره لم يصدق الكثيرون هذه التعليقات.

ولكن فجأة بدا أنها احتمالية قائمة ويمكن للبرتغال الوصول للنهائي حتى دون تقديم أفضل مستوياتها أو تنال إعجاب المحايدين.

وفاجأ بيبي مدافع منتخب البرتغال الجميع عندما وصف المباراة، التي فاز فيها منتخب بلاده على كرواتيا 1/0 أمس بالجميلة.

ولكن بيبي قال: “كانت مباراة جميلة. والآن علينا أن نتحلى بالهدوء لأننا لم نفز بأي شيء بعد”.

وبخسارة منتخب كرواتيا ودع أفضل لاعبي خط وسط البطولة.

وسيتابع لوكا مودريتش لاعب ريال مدريد وإيفان راكيتيتش بقية منافسات البطولة من التلفزيون.

وكان بيبي أول من واسى زميله بالفريق عقب إطلاق صافرة نهاية المباراة. وقال بيبي: “قلت له أنه يمكنه أن يترك فرنسا ورأسه مرفوعة. لديهم فريقا جيدًا ولعبوا في بطولة رائعة”.

وبكى مودريتش بعد نهاية المباراة التي كان يبدو عليها أنها ستدخل لضربات الترجيح قبل أن يسجل كواريزما هدف البرتغال في الدقيقة 117.

وقال راكيتيتش: “لا يمكنني أن أتحدث كثيرًا عن رد الفعل داخل غرفة خلع الملابس ولكنني سأقول إنني لم أر دموع في حياتي مثلما رأيت عقب المباراة”.

وكان حزينًا للطريقة التي فازت بها البرتغال حيث قال: “بكل تواضع، يمكنني القول إن الفريق الأفضل ودع البطولة. حظينا باحترام أوروبا كلها. لقد تغلبوا علينا دون أن يفعلوا شيئًا”.

وأكد كواريزما، الذي أحرز هدف المباراة، أن فريقه كان محظوظًا لتحقيق الفوز، وقال: “لقد حظينا بفرصة الفوز بالمباراة في الوقت المناسب. والآن يتعين علينا مواجهة فريق جيد آخر وهو بولندا”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع