مباراة أوكرانيا تكشف عيبًا خطيرًا في منتخب ألمانيا – إرم نيوز‬‎

مباراة أوكرانيا تكشف عيبًا خطيرًا في منتخب ألمانيا

مباراة أوكرانيا تكشف عيبًا خطيرًا في منتخب ألمانيا
Football Soccer - Germany v Ukraine - EURO 2016 - Group C - Stade Pierre-Mauroy, Lille, France - 12/6/16 Germany's Benedikt Howedes, Bastian Schweinsteiger and Thomas Muller at half time REUTERS/Carl Recine Livepic

المصدر: ليل - إرم نيوز

حققت ألمانيا الفوز 2/0 على أوكرانيا في بداية مشوارها ببطولة أوروبا 2016 لكرة القدم  الأحد بعدما سجل القائد باستيان شفاينشتايغر هدفًا في الثواني الأخيرة لكن الانتصار أظهر أيضًا حاجة إلى إصلاح الأخطاء الدفاعية.

وبدا أن ألمانيا تسير في الطريق الصحيح بعدما تقدمت بهدف سجله المدافع شكودران مصطفي – الذي شارك بدلًا من المصاب ماتس هوملز – بضربة رأس في لقطة استعد لها الفريق كثيرًا قبل البطولة.

لكن يواكيم لوف مدرب ألمانيا لم يشعر بالراحة والهدوء إلا بعدما سجّل البديل شفاينشتايغر الهدف الثاني في الوقت المحتسب بدل الضائع بعد مشاركته بدقائق ليحسم أبطال العالم الانتصار.

وتسببت أوكرانيا في صناعة خطورة كبيرة في الشوط الأول بينما أخفق مصطفي وجيروم بواتنغ في ظهور خط الدفاع بشكل متماسك وصلب.

وأنقذ بواتنغ كرة من على خط المرمى ليصلح خطأ ارتكبه بنفسه بينما عانى الظهيران يوناس هيكتور وبنديكيت هوفيديس في إيقاف سرعة الجناحين السريعين أندريه يارمولنكو ويوهن كونوبليانكا.

وكان من المتوقع أن يظهر دفاع ألمانيا بشكل متوسط في ظل عودة هوفيديس وبواتنغ من الإصابة بعد غياب طويل.

ويغيب هوملز – الذي شارك إلى جوار بواتنغ في مشوار فوز ألمانيا بكأس العالم 2014 – عن الفريق بسبب الإصابة بينما خرج أنطونيو روديغر من تشكيلة بلاده بسبب إصابة خطيرة بالركبة منذ أيام قليلة.

ولم تنجح أوكرانيا في الشوط الثاني في اللعب بنفس إيقاع الشوط الأول السريع لكنها أظهرت حاجة ألمانيا إلى رفع مستواها قبل مواجهة بولندا يوم الخميس المقبل.

تنظيم أفضل

وقال لوف: ”نحن في حاجة إلى إجراء تعديلات في الدفاع. لم يكن الاستحواذ في صالحنا في فترات كبيرة من الشوط الأول“.

وأضاف: ”في الشوط الثاني لعبنا بتنظيم أفضل وسيطرنا على الكرة بشكل أكبر“.

وأعاد المدافع مصطفي الكرة برأسه أعلى من الحارس مانويل نوير في الوقت بدل الضائع لكن أوكرانيا فشلت في استغلال الفرصة لإدراك التعادل.

وقال مصطفي الذي أحرز هدفه الدولي الأول مع بلاده: ”كانت مباراة مفتوحة وسريعة.. لم نكن نرغب في أن تكون المباراة بهذه الطريقة“.

وستتلقى ألمانيا دفعة ثقة من شفاينشتايغر في ظل أهمية لاعب الوسط في رفع الروح القتالية للاعبين.

وغاب شفاينشتايغر لعدة أشهر بسبب الإصابة وثارت شكوك كبيرة حول مشاركته في بطولة أوروبا لكن جاء هدفه في وقت مثالي لمنح دفعة للتشكيلة في ظل السعي لإحراز اللقب القاري للمرة الرابعة.

وقال الحارس نوير: ”ندرك أننا في حاجة إلى رفع مستوانا ونتمنى أن نفعل ذلك أمام بولندا“.

ولا يعتقد باستيان شفاينشتايغر أن بإمكانه بعد اللعب 90 دقيقة كاملة مع منتخب ألمانيا في بطولة أوروبا 2016 لكرة القدم بفرنسا ولكنه أثبت أمام أوكرانيا اليوم الأحد أنه يحتاج فقط للمشاركة فترة قصيرة حتى يصنع الفارق.

وبعد أن تحلى المنتخب الأوكراني بالخطورة في مباراة مليئة بالحماس وتقدم مصطفي بهدف لألمانيا في الشوط الأول منح المدرب يواكيم لوف لاعبه شفاينشتايغر المبتلى بالإصابات فرصة الظهور.

وركض القائد شفاينشتايغر (31 عامًا) بسرعة كبيرة بطول الملعب ليسجل الهدف الثاني لبطل العالم مستغلًا كرة عرضية من مسعود أوزيل.

وقال شفاينشتايغر وهو يلهث بعد عودة قوية للمباريات الرسمية ”إنه أمر لا يصدق“.

وأضاف: ”بعد كل الإصابات.. يحدث شيء كهذا. لا يمكنني اللعب 90 أو 120 دقيقة ولكن ما زلت أشعر أن بإمكاني اللعب“.

وتابع: ”أشعر بأنني في حالة جيدة حقًا. أعتقد أنني سأتمكن من اللعب إذا كنت سليمًا. أتمنى أن ألعب فترة أطول“.

وقال لوف في المؤتمر الصحفي الذي عقد عقب المباراة إن لاعب وسط مانشستر يونايتد لم يلتزم بتعليماته.

وأضاف: ”لم تتضمن الخطة أن يتقدم باستيان كل هذه المسافة للأمام. أرسلناه كي يحاول فرض الهدوء على اللقاء“.

وقال لوف: ”سعيد للغاية بباستيان شفاينشتايغر بعد الجهد الذي بذله في الأسابيع الاخيرة والشهور الماضية، لقد سجّل هدف الحسم في المباراة وهذا ساعده وساعد الفريق“.

وعن المباراة قال لوف: ”كانت حماسية وبدنية من الطراز الأول. لقد بذلنا جهدًا كبيرًا في الشوط الثاني“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com