7 ألقاب في 3 مواسم حصيلة متميزة لبيب غوارديولا مع بايرن ميونخ

7 ألقاب في 3 مواسم حصيلة متميزة لبيب غوارديولا مع بايرن ميونخ
Football Soccer - Bayern Munich v Borussia Dortmund - German Cup (DFB Pokal) Final - Olympiastadion, Berlin, Germany - 21/05/16. Bayern Munich's coach Pep Guardiola lifts up the German Cup trophy. REUTERS/Fabrizio Bensch DFB RULES PROHIBIT USE IN MMS SERVICES VIA HANDHELD DEVICES UNTIL TWO HOURS AFTER A MATCH AND ANY USAGE ON INTERNET OR ONLINE MEDIA SIMULATING VIDEO FOOTAGE DURING THE MATCH.

المصدر: نور الدين ميفراني - إرم نيوز

ودع فريق بايرن ميونخ ولاعبوه مدربَهم الإسباني بيب غوارديولا بالتتويج بلقب كأس ألمانيا، بعد الفوز الصعب على غريمهم التقليدي بروسيا دورتموند بضربات الترجيح 4-3، ليسدل الستار على مرحلة مهمة في تاريخ المدرب الإسباني الشهير، والذي سيبدأ تجربة جديدة في إنجلترا برفقة مانشستر سيتي بداية من الموسم المقبل.

وتعتبر تجربة بايرن ميونخ هي الثانية لبيب غوارديولا بعد 4 مواسم قضاها على رأس فريقه الأم برشلونة تميزت بوصوله لقمة المجد، ثم قضى موسما من الراحة قبل أن يعود من بوابة ألمانيا.

وفاز غوارديولا برفقة بايرن ميونخ بـ7 ألقاب في 3 مواسم ولا يمكن مقارنتها بتجربته في برشلونة، والتي توج خلالها بـ14 لقبا في 4 مواسم، لكن الفارق يبقى في كونه خلال تجربته الأولى كان ابن النادي ويعرف الكثير من الخبايا داخله وقاد تجربة تقنية لم تكن معروفة بشكل كبير سيطر خلالها على إسبانيا وأوروبا، وحين بدأ التراجع قرر الرحيل والراحة.

ويمكن تقسيم تجربته في بايرن ميونخ لقسمين ناجح بامتياز محليا، ومتوسطة قاريا، نستعرض أبرز نتائجها:

سيطرة محلية وعقدة السوبر الألماني

تمكن غوارديولا من قيادة بايرن ميونخ للسيطرة على كرة القدم الألمانية محليا بالفوز بـ3 ألقاب للدوري الألماني وتحقيق إنجاز تاريخي بالفوز 4 مرات متتالية، لكونه تسلم الفريق بطلا، كما حافظ على التفوق في كأس ألمانيا وفاز بلقبين من أصل 3، لكنه فشل في الفوز بالسوبر الألماني 3 مرات مرتين أمام بروسيا دورتموند ومرة أمام فولسبورغ.

قاريا: فرق بلده تحرمه من التتويج بدوري الأبطال

على الصعيد القاري تمكن غوارديولا من بلوغ نصف نهائي دوري أبطال أوروبا 3 مرات متتالية، لكنه اصطدم بفرق بلده إسبانيا الذين يعرفون جيدا أسلوبه وخططه فخرج على التوالي أمام ريال مدريد وبرشلونة وأتلتيكو مدريد، لكنه فاز في موسمه الأول بالسوبر الأوروبي وكأس العالم للأندية؛ ما يعطيه بعض العزاء لفشله في حمل الكأس الأغلى قاريا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com