ليفركوزن وهيرتا يعرقلان انطلاقة بايرن ميونخ ودورتموند في البوندسليجا – إرم نيوز‬‎

ليفركوزن وهيرتا يعرقلان انطلاقة بايرن ميونخ ودورتموند في البوندسليجا

ليفركوزن وهيرتا يعرقلان انطلاقة بايرن ميونخ ودورتموند في البوندسليجا

برلين- برلين – عرقل باير ليفركوزن وهيرتا برلين انطلاقة بايرن ميونخ وبروسيا دورتموند على الترتيب في الدوري الألماني لكرة القدم (بوندسليجا) بتعادلين سلبيين اليوم السبت في المرحلة العشرين من المسابقة ليظل الفارق بين بايرن ميونخ المتصدر ووصيفه بروسيا دورتموند ثماني نقاط.

وأكد شالكه انتفاضته في المسابقة بفوز كبير 3/0 على ضيفه فولفسبورج في مباراة أخرى بنفس المرحلة التي شهدت اليوم أيضًا فوز إنجولشتات على أوجسبورج 2/1 وشتوتجارت على مضيفه إنتراخت فرانكفورت 4/2 وماينز على مضيفه هانوفر 1/0.

ومنح هيرتا برلين فرصة ذهبية إلى بايرن ميونخ لتوسيع الفارق الذي يتفوق به على بروسيا دورتموند في صراع الصدارة ولكن باير ليفركوزن حرم بايرن ميونخ من هذه الفرصة وحافظ على الفارق عند ثماني نقاط بين الفريقين.

ورفع بروسيا دورتموند رصيده إلى 45 نقطة في المركز الثاني بفارق ثماني نقاط خلف بايرن ميونخ فيما رفع هيرتا برلين رصيده إلى 35 نقطة في المركز الثالث ورفع بايرن ليفركوزن رصيده إلى 32 نقطة ليستعيد المركز الخامس بفارق الأهداف فقط أمام بوروسيا مونشنجلادباخ.

وحافظ باير ليفركوزن على سجله خاليًا من الهزائم على ملعبه أمام بايرن ميونخ في ثلاثة مواسم تولى فيها الإسباني جوسيب جوارديولا تدريب بايرن حيث خسر جوارديولا مباراة وتعادل في اثنتين على هذا الملعب في البوندسليجا فيما اجتاز عقبة باير ليفركوزن مرة واحدة فقط في هذا الملعب وكانت بركلات الترجيح بعد تعادلهما سلبيا في دور الثمانية بكأس ألمانيا الموسم الماضي.

وبدأت المباراة بحذر دفاعي من الفريقين مع وجود بعض المحاولات الهجومية غير المجدية لبايرن ميونخ في الدقائق الأولى.

وكانت الفرصة الخطيرة الأولى في المباراة لصالح باير ليفركوزن إثر ضربة ركنية لعبها هاكان هالكانوجلو في الدقيقة 11 وقابلها عمر توبراك بضربة رأس ولكنها ذهبت في يد الحارس مانويل نيوير.

وكانت هذه الفرصة بداية لبعض المحاولات الهجومية لباير ليفركوزن حيث أثار لاعبوه المكسيكي خافيير (تشيتشاريتو) هيرنانديز وشتيفان كيسلنج وكريم بلعربي وعمر توبراك بعض الإزعاج لدفاع بايرن ميونخ.

وأفلت شتيفان كيسلنج نجم باير ليفركوزن من الإنذار في الدقيقة 15 رغم الخشونة مع تشابي ألونسو.

وبدأ التشيلي أرتورو فيدال بعيدًا عن مستواه العالي فلم يقدم الأداء المنتظر منه في صفوف بايرن ميونخ فيما وضح قلق زميله الهولندي آريين روبن من أي التحامات مما أفقد بايرن ميونخ كثيرًا من خطورته لاسيما في ظل غياب النجم المتألق توماس مولر عن تشكيلة الفريق الأساسية في هذه المباراة.

بمرور الوقت ، بدأ بايرن ميونخ في تكثيف محاولاته الهجومية ولكنها لم تشكل خطورة كبيرة كما عاند الحظ الفريق في بعض المحاولات ومنها الفرصة التي سنحت لليفاندوفسكي في الدقيقة 28 ولكن الدفاع ضغط عليه لتخرج الكرة إلى ركنية لم تستغل جيدًا.

واستعاد باير ليفركوزن اتزانه سريعًا وعاد لمبادلة ضيفه الهجمات في الدقائق الأخيرة من هذا الشوط لكن دون خطورة على المرميين لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.

وبدأ بايرن ميونخ الشوط الثاني بمحاولات هجومية بحثًا عن هدف التقدم ولكنه اصطدم بالدفاع المتكتل والمنظم لباير ليفركوزن.

ولعب روبرتو هيلبرت في صفوف باير ليفركوزن في الدقيقة 51 بدلا من تين يدفاي فيما أجرى الإسباني جوسيب جوارديولا المدير الفني لبايرن ميونخ تغييرًا منطقيًا في الدقيقة التالية بنزول مواطنه تياجو ألكانتارا بدلا من التشيلي فيدال البعيد تمامًا عن مستواه.

وأثار تشيتشاريتو الرعب والقلق في نفوس لاعبي بايرن ميونخ بتسديدة رائعة من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة 53 ولكنها لمست أحد مدافعي بايرن ميونخ لتذهب خارج الزاوية اليمنى لمرمى بايرن ميونخ.

وسنحت فرصة أخرى لباير ليفركوزن في الدقيقة التالية إثر هجمة خطيرة وتمريرة لعبها ويندل بورجيس من الناحية اليمنى حولها كالهانوجلو بتسديدة مباشرة من وسط منطقة الجزاء ولكن الكرة ارتطمت بأحد مدافعي بايرن ميونخ لتضيع الفرصة الأخرى.

ورد بايرن ميونخ بهجمة سريعة مرتدة في الدقيقة 55 ولكن دفاع ليفركوزن تدخل في الوقت المناسب واستخلص الكرة من روبن قبل انفراده بالحارس.

ولعب مولر بدلا من روبن في الدقيقة 60 لتنشيط أداء بايرن ميونخ الهجومي بحثًا عن الفوز.

وتدخل نيوير في الوقت المناسب وأبعد الكرة من منطقة جزائه إثر فرصة خطيرة لباير ليفركوزن في الدقيقة 60.

ورد بايرن ميونخ بهجمة سريعة في الدقيقة 64 لعب منها كينجسلي كومان تمريرة عرضية من الناحية اليمنى قابلها مولر بتسديدة قوية وهو على بعد خطوات قليلة من المرمى ولكن الكرة ذهبت خارج المرمى.

كما لعب دوجلاس كوستا تمريرة عرضية أخرى من الناحية اليسرى في الدقيقة 65 ولكن مولر حولها بتسديدة مباشرة إلى خارج المرمى أيضًا.

وواصل بايرن ميونخ ضغطه الهجومي في الدقائق التالية بعد النشاط الذي أثاره نزول تياجو ومولر ولكن دفاع باير ليفركوزن ظل صامدًا.

وخرج كيسلنج في الدقيقة 74 ولعب مكانه جوليان برانت لتنشيط أداء باير ليفركوزن في الدقائق الأخيرة من المباراة.

ونال الإسباني تشابي ألونسو نجم بايرن ميونخ إنذارًا في الدقيقة 78 للخشونة مع البديل برانت.

وواصل بايرن ميونخ محاولاته لهز الشباك ولكن الحظ عاند ليفاندوفسكي في الدقيقة 63 عندما وصلت إليه الكرة داخل منطقة الجزاء ليسددها بجوار القائم الأيسر.

وتلقى بايرن ميونخ صدمة قوية في الدقيقة 84 بطرد ألونسو لنيله الإنذار الثاني في المباراة بسبب الخشونة مع تشيتشاريتو.

ولكن الحظ عاند باير ليفركوزن في أكثر من كرة وحرمه من استغلال تفوقه العددي في تحقيق الفوز خلال الدقائق الأخيرة من اللقاء.

ووجه هيرتا برلين صفعة جديدة إلى طموحات بوروسيا دورتموند في مواصلة المطاردة مع بايرن ميونخ في الدوري الألماني لكرة القدم (بوندسليجا) وتعادل معه سلبيا اليوم السبت في المرحلة العشرين من المسابقة ليحافظ الفريقان على موقعيهما في جدول المسابقة خلف بايرن ميونخ.

وأكد شالكه انتفاضته في المسابقة بفوز كبير 3/0 على ضيفه فولفسبورج في مباراة أخرى بنفس المرحلة التي شهدت اليوم أيضا فوز إنجولشتات على أوجسبورج 2/1 وشتوتجارت على مضيفه إنتراخت فرانكفورت 4/2 وماينز على مضيفه هانوفر 1/0.

ومنح هيرتا برلين فرصة ذهبية إلى بايرن ميونخ لتوسيع الفارق الذي يتفوق به على بروسيا دورتموند في صراع الصدارة.

ورفع بروسيا دورتموند رصيده إلى 45 نقطة في المركز الثاني بفارق سبع نقاط خلف بايرن ميونخ الذي يحل اليوم ضيفًا على باير ليفركوزن في مباراة أخرى بنفس المرحلة فيما رفع هيرتا برلين رصيده إلى 35 نقطة في المركز الثالث.

وكان مصدر الإثارة الكبير في هذه المباراة هو مشهد المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني السابق لتشيلسي الإنجليزي وهو يجلس بجوار هانز يواخيم فاتزكه مدير عام نادي بروسيا دورتموند.

وشهدت المباراة عودة إلكاي جوندوجان وماركو ريوس لصفوف بروسيا دورتموند بعد تعافيهما من المرض ولكن أداء الفريقين افتقد للخطورة المطلوبة.

وكان شالكه وشتوتجارت أكبر الرابحين من هذه المرحلة حيث نجح كل منهما في تحسين وضعه بجدول المسابقة فيما استغل ماينز الأخطاء الدفاعية لمضيفه هتانوفر وضاعف محنته في المسابقة.

وعاد جوليان دراكسلر نجم فولفسبورج إلى جيلسنكيرشن للعب أمام فريقه السابق شالكه ولكنه لم يفعل شيئًا في مواجهة التفوق الواضح لأصحاب الأرض علمًا بأن دراكسلر تعافى من الإنفلونزا قبل المباراة وشارك في التشكيلة الأساسية.

ورغم صافرات الاستهجان من مشجعي شالكه ضد اللاعب، كان أداء دراكسلر أفضل من باقي زملائه في هذه المباراة.

وأنهى شالكه الشوط الأول لصالحه بهدفين سجلهما الهولندي كلاس يان هونتيلار ويوهانس جيس في الدقيقتين 24 و35 فيما تصدت العارضة لتسديدة صاروخية أطلقها دانيال كاليوري لاعب فولفسبورج من مسافة بعيدة.

وسجل هونتيلار هدفه بتسديدة زاحفة من خارج حدود منطقة الجزاء فيما استغل زميله جيس ضربة حرة وأحرز الهدف الثاني.

وأكمل أليساندرو شوبف ثلاثية شالكه بهدف مثير في الدقيقة 87 ليرفع شالكه رصيده إلى 33 نقطة ليتقدم إلى المركز الرابع فيما تجمد رصيد فولفسبورج عند 27 نقطة في المركز الثامن.

وواصل شتوتجارت صحوته وحقق انتصاره الرابع على التوالي في المسابقة بالتغلب على مضيفه إنتراخت فرانكفورت 4/2 ليرفع رصيده إلى 24 نقطة في المركز الحادي عشر وتجمد رصيد إنتراخت فرانكفورت عند 21 نقطة في المركز الرابع عشر.

واستغل كريستيان جينتنر تمريرة زميله لوكاس روب وأحرز الهدف الأول لشتوتجارت في الدقيقة 27 ثم أضاف زميله دانيال ديدافي الهدف الثاني مع نهاية فعاليات هذا الشوط.

وفي الشوط الثاني، رد أصحاب الأرض بهدف سجله ألكسندر ماير في الدقيقة 52 ليكون الهدف الحادي عشر له في المسابقة هذا الموسم علمًا بأنه تُوِّج هدافًا للمسابقة في الموسم الماضي.

وأبعد دفاع شتوتجارت كرة أخرى لماير من على خط المرمى قبل أن يحرز جورج نايدرماير الهدف الثالث للضيوف بضربة رأس في الدقيقة 65 .

ورغم طرد ديدافي في الدقيقة 67 لنيله الإنذار الثاني في المباراة، استغل شتوتجارت ضربة الجزاء التي احتسبت ضد كارلوس زامبرانو نجم إنتراخت فرانكفورت في الدقيقة 75 والتي أدت لطرده، وسجل الفريق هدفه الرابع من ضربة الجزاء التي سددها فيليب كوستيتش في الدقيقة 76.

وأنهى إنتراخت فرانكفورت المباراة بالهدف الثاني له عن طريق زابلوكس هوزتي.

وضاعف ماينز محنة مضيفه هانوفر في الموسم الحالي وتغلب عليه بهدف نظيف سجله خايرو سامبيريو في الدقيقة 24 ليرفع رصيده إلى 30 نقطة في المركز السابع ويتجمد رصيد هانوفر عند 14 نقطة في قاع جدول المسابقة.

وقلب إنجولشتات تأخره بهدف نظيف في الشوط الأول لفوز ثمين 2/1 على أوجسبورج في الشوط الثاني ليرفع رصيده إلى 26 نقطة في المركز التاسع فيما تجمد رصيد أوجسبورج عند 21 نقطة في المركز الثالث عشر.

وأنهى أوجسبورج الشوط الأول لصالحه بهدف سجله المدافع اليوناني كوستاس ستافيليديس في الدقيقة 14 ثم رد إنجولشتات في الشوط الثاني بهدفين سجلهما مارفين ماتيب وموجيتز هارتمان في الدقيقتين 59 و85 من ضربة جزاء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com