الفيفا يقطع التمويل عن اتحادي أمريكا الجنوبية والشمالية

الفيفا يقطع التمويل عن اتحادي أمريكا الجنوبية والشمالية

ميامي – قرر الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) اليوم الاثنين قطع التمويل عن اتحادي أمريكا الجنوبية (كونميبول) وأمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي (كونكاكاف) في خطوة قد تتسبَّب في مشاكل مالية للاتحادين مستقبلا.

وتورَّط مسؤولون من الاتحادين في أسوأ فضيحة فساد تضرب الفيفا عبر تاريخه الممتد 111 عامًا والتي صدرت على إثرها لائحة اتهامات في الولايات المتحدة بحق 41 شخصًا وكيانًا بداعي ارتكاب جرائم الكسب غير المشروع.

وقال متحدِّث باسم الفيفا: ”نؤكٍّد أنه بالنّظر إلى الوقائع المتورط فيها أشخاص من اتحادي كونميبول وكونكاكاف فإنَّ الفيفا قرَّر تجميد المخصصات المالية لهذين الاتحادين حتى إشعار آخر.“

وتابع: ”نُقيِّم حاليًا المزيد من الخطوات التي يجب اتخاذها لزيادة الضمانات التي تسمح لنا مستقبلا بالإفراج عن هذه الأموال.“

وقال مصدر قريب من الكونكاكاف إن اتحاد أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي لم يتلقَ 10 ملايين دولار مخصصة من الفيفا تشتمل على إيرادات لكأس العالم وأموال من برنامج المساعدة المالية الذي يرعاه الاتحاد الدولي.

ولم يتسنَّ على الفور الوصول الى مسؤولين في اتحاد أمريكا الجنوبية للتعليق.

وصدرت لائحة اتهام بحق أخر ثلاثة رؤساء لاتحاد الكونكاكاف وهم جاك وارنر من ترينيداد وتوباجو وجيفري ويب من جزر كايمان والفريد هاويت من هندوراس.

بينما وُجِّهت اتهامات للعديد من المسؤولين في اتحاد أمريكا الجنوبية من بينهم الرئيس السابق نيكولاس ليوز وأحدث رئيس للاتحاد وهو خوان أنخيل نابوت وكلاهما من باراجواي.

ومن المقرر أن يُنظم الاتحادان بطولة مشتركة لكأس كوبا أمريكا في يونيو حزيران المقبل في الولايات المتحدة للاحتفال بمرور 100 عام على تأسيس اتحاد أمريكا الجنوبية لكرة القدم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com