“السخط والرعب” يسود لاعبات سان جيرمان بعد أحداث باريس

“السخط والرعب” يسود لاعبات سان جيرمان بعد أحداث باريس

المصدر: إرم من أحمد نبيل

أبدت البرازيلية كريستيان مهاجمة فريق باريس سان جيرمان الفرنسي استيائها من إدارة فريقها التي تجاهلت مطالب اللاعبات واللاعبين بتأجيل التدريبات المقررة السبت المقبل لحين الشعور بالطمأنينة في أعقاب الهجمات الإرهابية التي ضربت العاصمة الفرنسية مساء الجمعة وأودت بحياة أكثر من 132 شخصا وإصابة العشرات.

اللاعبة البالغة من العمر 30 عامًا وانضمت لسان جيرمان في أغسطس/آب الماضي تشعر بالخوف وعدم الشعور بالأمان بعد هذه الهجمات خاصة وأنها مغتربة وتعيش بعيدة عن بلدها الأم البرازيل وكانت تنتظر من إدارة النادي أن تُشعر اللاعبات واللاعبين بالأمان أكثر من ذلك بدلًا من التركيز على التدريبات دون مراعاة لشعور اللاعبين.

وفازت كريستيان بفضية أولمبياد أثنينا 2004 وبكين 2008 مع منتخب البرازيل وكأس العالم 2007 وقالت لقناةSporTV Auriverde عن الموقف: “النادي اتخذ قرارًا مؤسفًا وقرروا التدريبات في موعدها رغم عدم موافقة اللاعبين خاصة الأجانب وكان بعضنا في إستاد فرنسا حينما وقعت التفجيرات والعمليات الإرهابية. ولم يتصل بنا أي من إدارة ولا أي عضو بالنادي للإطمئنان علينا وتهدئتنا.”

وتابعت: “نحن أولى بالرعاية والاطمئنان خاصة أننا لسنا في أوطاننا، نحن نشعر بالحزن لأننا كنا نتوقع رعاية واهتمام أكثر من إدارة النادي بنا كلاعبين أجانب.”

ورفض ديفيد لويز وتياغو سيلفا مواطنا كريستيان العودة إلى باريس بعد هذه الهجمات، حيث يشارك اللاعبان مع منتخب البرازيل في تصفيات كأس العالم في أمريكا الجنوبية، وكذلك الأرجنتيني إزيكيل لافيتيزي لاعب سان جيرمان.

وقالت كريستيان عن وضع مواطنيها الرجال وكذلك لافيتيزي: “لو كنت في نفس موقفهما ما عدت إلى باريس”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع