غضب وارتباك بعالم الرياضة بعد الهجمات الإرهابية في باريس

غضب وارتباك بعالم الرياضة بعد الهجمات الإرهابية في باريس

أثارت الهجمات الإرهابية التي شهدتها العاصمة الفرنسية باريس مساء الجمعة وأسفرت عن مقتل نحو 130 شخصا، مشاعر من الصدمة والغضب والحزن وكذلك الارتباك في الأوساط الرياضية على مستوى العالم.

وأكد الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) أن تلك الهجمات شكلت “صدمة قوية” بالنسبة له.

وسيضع لاعبو الفرق شارات سوداء خلال المباريات في جميع المسابقات التابعة لليويفا خلال الأيام المقبلة، كما سيسبق كل مباراة الوقوف دقيقة صمت حدادا على الضحايا.

كذلك وجه توماس باخ رئيس اللجنة الأولمبية الدولية بتنكيس العلم الأولمبي، وقال باخ “تلك الهجمات صادمة للغاية. اللجنة الأولمبية الدولية تدين هذه الأعمال الوحشية الجبانة.. اليوم سيقول كل أصحاب النوايا الحسنة : نحن جميعنا فرنسيون.”

وأرسل الكاميروني عيسى حياتو القائم بأعمال رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) خطابات إلى الاتحادين الفرنسي والألماني للعبة أبدى فيها “صدمته وتضامنه”.

كذلك كان النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي لاعب برشلونة الإسباني من بين الشخصيات الرياضية الشهيرة التي كان لها ردود فعل على الأحداث ونادى عبر صفحته بموقع شبكة التواصل الاجتماعي “فيسبوك” :”بالحب والسلام بين البشر ووحدة العالم.”

وقال العداء الجامايكي أوسين بولت عبر حسابه بموقع شبكة التواصل الإجتماعي “تويتر” :”حزين للغاية لسماع نبأ الهجمات التي وقعت في باريس. تعازينا للضحايا ولأقربائهم .”

كذلك كتب ليبرون جيمس نجم دوري كرة السلة الأمريكي عبر تويتر “وأنا أستعد لمباراتي كنت أفكر في مأساة باريس!.. الدعاء لعائلات الضحايا.”

كذلك نشر نجم التنس الاسباني رافاييل نادال رسالة عبر الفيسبوك باللغتين الفرنسية والأسبانية قال فيها “مصدوم للغاية بكل ما حدث الليلة الماضية في باريس. كل الحب والدعم لفرنسا والباريسيين.”

كذلك أبدى سائقو سباقات سيارات فورمولا1- دعمهم وتعازيهم فى قتلى باريس من خلال وسم (هاشتاج) “#الصلاة لباريس” ، ومن المقرر الوقوف دقيقة صمت حدادا على الضحايا قبل انطلاق سباق فورمولا1- البرازيلي غدا الأحد.

وكتب البريطاني لويس هاميلتون بطل العالم في تغريدة على تويتر “إنني أصلي من أجل كل من تأثروا بأحداث باريس ، أرجوكم صلوا معي.”

وقال الألماني نيكو روزبرج زميله بفريق مرسيدس “لا أستطيع التحدث عن مأساة فرنسا. التعازي لكم.”

وقال نجم الجولف الألماني مارتن كايمر “أشعر بصدمة إزاء ما حدث. لدي اليوم أمور أكثر أهمية من الجولف.”

وكتبت لاعبة التنس الألمانية سابينه ليزيسكي “لا أعرف كيف حال الآخرين لكنني لا يمكنني النوم الآن. المأساة تزداد ألما كل دقيقة” ، وكتب نجم التنس الألماني السابق بوريس بيكر “مصدوم.. غاضب.. حزين.. مرتبك.”

وجاءت أحداث باريس قبل شهر من سحب قرعة كأس الأمم الأوروبية (يورو 2016) بفرنسا ، والمقررة في 12 كانون أول/ديسمبر المقبل.

ويتنافس 24 منتخبا في البطولة الأوروبية في تسع مدن فرنسية خلال الفترة ما بين العاشر من حزيران/يونيو والعاشر من تموز/يوليو 2016 .

وكانت انفجارات أمس قد وقعت بالقرب من ملعب “استاد دو فرانس) شمال باريس ، الذي سيستضيف نهائي يورو 2016 ومباريات أخرى بالبطولة من بينها المباراة الافتتاحية.

ووقعت الانفجارات خلال المباراة الودية بين المنتخبين الألماني والفرنسي والتي انتهت بفوز الأخير 2-0.

ونشر الاتحاد الألماني رسالة بخلفية سوداء على موقعه على الإنترنت ذكر فيها “إننا متحدون. تعازينا لضحايا باريس ولأقربائهم .”

كذلك قال لاعبو ألمانيا، الذين قضوا الليلة الماضية في الاستاد ، في بيان إنهم لا يجدون تفسيرا لـ”تلك الهجمات الجبانة”.

وأعلن نويل لو جراي رئيس الاتحاد الفرنسي اليوم أن المنتخب سيسافر إلى العاصمة البريطانية لندن في الوقت المحدد مسبقا لخوض المباراة الودية المقررة أمام نظيره الإنجليزي على ملعب “ويمبلي” يوم الثلاثاء المقبل.

ومن جانبه، أعلن الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم أنه قرر إقامة المباراة في موعدها تضامنا مع فرنسا.

وجرى تأجيل عدد من الأحداث الرياضية التي كانت مقررة مطلع هذا الأسبوع فى فرنسا.

وذكر الاتحاد الإنجليزي أنه أجرى محادثات مع مسؤولي الاتحاد الفرنسي الذين أكدوا رغبتهم في إقامة مباراة الثلاثاء في موعدها.

وأضاف الاتحاد الإنجليزي في بيان “تضامنا مع الاتحاد الفرنسي لكرة القدم، نكن كل الاحترام والدعم لقرار خوض المباراة في موعدها.”

وتقدم الاتحاد الإنجليزي بـ”خالص التعازي” لفرنسا إثر الهجمات التي شهدتها باريس، وأضاف في البيان “جميع من في الاتحاد الإنجليزي وكذلك المدير الفني للمنتخب روي هودجسون ولاعبونا ومشجعونا يدعمون فرنسا.”

وأشار الاتحاد الإنجليزي إلى أنه أجرى اتصالات على نطاق واسع واستشار حكومة بلاده والسلطات المعنية ، وقد أيد الجميع قرار إقامة المباراة.

وقال جريج دايك رئيس الاتحاد “سننتهز الفرصة لإبداء تضامننا مع الشعب الفرنسي.”

ومن ناحية أخرى، أعلن الاتحاد الألماني لكرة القدم أنه سيحسم غدا الأحد قراره بشأن إقامة المباراة الودية المقررة يوم الثلاثاء المقبل أمام نظيره الهولندي في هانوفر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع