أندية الدوري الألماني تساند نيرسباخ في مواجهة ادعاءات الرشى – إرم نيوز‬‎

أندية الدوري الألماني تساند نيرسباخ في مواجهة ادعاءات الرشى

أندية الدوري الألماني تساند نيرسباخ في مواجهة ادعاءات الرشى

برلين – أعرب العديد من رؤساء أندية دوري الدرجة الأولى الألماني لكرة القدم (بوندسليجا) عن مساندتهم لفولفجانج نيرسباخ رئيس اتحاد الكرة الألماني وسط ادعاءات بشأن استخدام ألمانيا للرشى المالية في عملية شراء أصوات أعضاء الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) من أجل الفوز باستضافة مونديال .2006

وأكد ثيو زفانتسيجر الرئيس السابق للاتحاد الألماني لكرة القدم أنه تم دفع 7ر6 ملايين فرنك سويسري (6ر7 ملايين دولار) من ”صندوق انفاق سري“ خلال فترة المنافسة على استضافة كأس العالم 2006 ، لكنه لم يكن يعرف حينذاك أنها مدفوعات غير شرعية.

وتعرض نيرسباخ لضغوط من جانب زفانتسيجر وكذلك من جانب وسائل الإعلام الألمانية لطريقته في التعامل مع القضية، لكنه تلقى مساندة واسعة من المعنيين بكرة القدم، بما في ذلك يواخيم لوف المدير الفني الفائز مع المنتخب الألماني بلقب كأس العالم 2014 بالبرازيل.

كما تلقى نيرسباخ دعما من بعض أندية البوندسليجا .

وقال ماتياس سامر مدير الكرة بنادي بايرن ميونيخ لشبكة ”سكاي تى فى سبورتس“ التليفزيونية “ أسوأ شيء هو عندما يريد الناس تسوية حسابات قديمة من خلال وسائل الإعلام. إنه شيء دنيء، لا ينبغي عليك القيام به “ .

ومن جانبه أوضح هيربرت بروتشهاجن رئيس مجلس إدارة نادي اينتراخت فرانكفورت والذي يعمل أيضا بالاتحاد الألماني لكرة القدم “ إنه لأمر غير مفهوم تماما “ لجوء زفانتسيجر للحديث بشكل علني وأن لديه ”ثقة هائلة“ في نيرسباخ.

وأشار كلاوس الوفس مدير نادي فولفسبورج ”واثق من أن الأشخاص الموجودين حاليا والمعنيين بالأمر لديهم تفسيرات“.

وتواجه كرة القدم الألمانية حالة من الاضطراب إثر ظهور ادعاءات حول شراء أصوات للحصول على حق استضافة مونديال 2006 ، وتحوم الاتهامات بين زفانتسيجر وفولفجانج نيرسباخ الرئيس الحالي للاتحاد الألماني حول من سيتعين إلقاء اللوم عليه فى هذه القضية . وقال مستشار الأمم المتحدة لشؤون الرياضة إن الإدعاءات المتعلقة ب“صندوق الرشاوي“ والفضيحة التي تهز أرجاء الفيفا في الوقت الحالي ، قد تؤثر على فرص هامبورج في استضافة أولمبياد .2024

وتجري هامبورج استفتاء شعبيا في 29 تشرين ثان/نوفمبر المقبل لحسم خوض المنافسة مع باريس ولوس أنجليس وروما وبودابست على استضافة دورة الألعاب الأولمبية لعام 2024 ، على أن تختار اللجنة الأولمبية الدولية المدينة المستضيفة للحدث في 2017 .

وجاءت ادعاءات الرشى الألمانية في أعقاب سلسلة من الفضائح التي ضربت الفيفا والتي أدت إلى إيقاف السويسري جوزيف بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم.

وقد تشير فضيحة الرشى إلى اسم الاسطورة الألماني فرانز بيكنباور الذي كان يشغل عضوية اللجنة المنظمة للمونديال لكنه نفى ارتكاب أي مخالفة.

وقال بلاتر اليوم الأحد ”لم اطلب ابدا أموالا من بيكنباور، لم يحدث ذلك أبدا في حياتي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com