10 لاعبون من إريتريا يطلبوا اللجوء السياسي في بوتسوانا

10 لاعبون من إريتريا يطلبوا اللجوء السياسي في بوتسوانا

جوهانسبرج- أعلن الاتحاد البوتسواني لكرة القدم اليوم الخميس أن عشرة لاعبين من منتخب إريتريا رفضوا العودة إلى بلادهم بعد المباراة التي جرت بين منتخبي البلدين أمس الأول الثلاثاء ضمن التصفيات الأفريقية المؤهلة لبطولة كأس العالم 2018 .

وذكرت صحيفة ”ذي فويس“ البوتسوانية أنه من المنتظر أن يطالب اللاعبون بحق اللجوء السياسي.

وصرح كيتسو كيموينج الرئيس التنفيذي للاتحاد البوتسواني للعبة ، لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) عبر الهاتف بقوله “ أؤكد أن عشرة من بين 26 لاعبا ومسؤولا بالبعثة لم يغادروا إلى بلادهم“. وأضاف ”أعتقد أنهم جميعا من اللاعبين“.

وأشارت ”ذي فويس“ إلى اكتشاف غياب اللاعبين العشرة صباح أمس الأربعاء عن غرفهم في الفندق الذي أقامت فيه بعثة المنتخب الإريتري في فرانسيستاون وأن الشرطة عثرت عليهم يتجولون في المدينة ويبحثون عن مساعدة لتقديم طلبات حق اللجوء السياسي.

وقال كيموينج ”نقل اللاعبون إلى قسم الشرطة.. الجهات المعنية في الدولة ستدرس الوضع“ لكنه لم يستطع تحديد ما إذا كان اللاعبون لا يزالون رهن الاحتجاز لدى الشرطة.

وذكرت ”ذي فويس“ أن اللاعبين تخلفوا عن السفر لتجنب الالتحاق بالخدمة العسكرية الإجبارية الطويلة في بلادهم.

ولم تعد مثل هذه الحالات المتمثلة في هروب اللاعبين والرياضيين أمرا غريبا في إريتريا التي تواجه اتهامات بوجود نظام قمعي للحكم إضافة للسجل السيئ لإريتريا في مجال حقوق الإنسان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة