الإعارة تنقذ عدة لاعبين من دكة البدلاء

الإعارة تنقذ عدة لاعبين من دكة البدلاء

المصدر: إرم - من نورالدين ميفراني

تتسابق الأندية الأوروبية لحسم عدة صفقات لتدعيم صفوفها في الأيام الأخيرة من فترة الانتقالات الصيفية الحالية مستفيدة من بداية الموسم في أغلب البطولات الأوروبية وخصوصاً الكبرى ومعرفة عدة لاعبين لفرص لعبهم كأساسيين أو بدلاء مما يجعلهم في وضع جيد لتحديد مستقبلهم.

وتنقذ الإعارة عدة لاعبين من الجلوس بدلاء في فرقهم في ظل مطالبة أنديتهم بمبالغ كبيرة للتخلي عنهم مفضلة نظام الإعارة، كما أن هناك أندية أخرى تفضل إعارة لاعبيها الشباب لاكتساب الخبرة والعودة مجدداً للفريق أو لفسح المجال للتعاقد مع لاعبين جدد.

ونستعرض أبرز الصفقات التي تمت بنظام الإعارة في سوق الانتقالات الحالي:

المصري محمد صلاح (من تشيلسي نحو روما)

رغم التألق رفقة فيورنتينا في النصف موسم الأخير لم يحافظ البرتغالي جوزيه مورينيو على جناحه المصري وفضل إعارته من جديد وهذه المرة لفريق روما الإيطالي وهي فرصة جديدة للنجم المصري لتأكيد تألقه على الملاعب الإيطالية بعد نصف موسم رائع رفقة فيورنتينا.

الكولومبي خوان غودرادو (من تشيلسي نحو يوفنتوس)

شكل قدوم الإسباني بيدرو رودريغيز وتألقه في اللقاء الأول رفقة تشيلسي نهاية حلم للنجم الكولومبي في ضمان مكان أساسي في الفريق وفضل الرحيل نحو يوفنتوس الإيطالي بعد نصف موسم فقط قضاها في الفريق الإنكليزي ليعود للدوري الإيطالي الذي شهد تألقه رفقة فيورنتينا.

الإيطالي ماريو بالوتيلي (من ليفربول نحو ميلان)

تخلص ليفربول من مهاجمه المشاغب بعد موسم سيء وأعاده لفريقه ميلان معاراً مع تحمل نصف راتبه لينهي الجدل حول مصير مهاجم قدم كثيراً لإنكلترا لكنه لم يقدم أي شيء وعاد للفريق الذي يعشقه على أمل التألق من جديد والعودة للمنتخب الإيطالي.

الإسباني ماركو أسينسيو (من ريال مدريد نحو لإسبانيول)

أمل إسبانيا في المستقبل كما يلقبه العديد من المتتبعين ونجم ريال مايوركا السابق لم يستطع إقناع مدربه رافاييل بينيتيز بمنحه فرصة في الفريق الأول لريال مدريد رغم مواهبه ورحل معاراً لإسبانيول في صفقة قد تفيد الأطراف الثلاثة حيث سيلعب النجم أساسياً ويقدم دعماً لفريقه الجديد ويستفيد من خبرة في الدوري الإسباني تفيده حين العودة لفريقه الأصلي.

الألماني ماركو مارين (من تشيلسي نحو طرابزون سبور)

النجم الألماني الشاب فشل في إقناع مدربه البرتغالي جوزيه مورينيو بالبقاء في الفريق وكان الضحية الثانية للنجم الإسباني بيدرو حيث فضل الرحيل معاراً لطرابزون سبور التركي بحثاً عن مرحلة جديدة في مسيرته قد تعيده للتألق والمنتخب الألماني الأول.

البوسني إدين دجيكو (من مانشستر سيتي نحو روما)

حصل روما الإيطالي على دعم قوي بنظام الإعارة فبعد المصري محمد صلاح استفاد من المهاجم البوسني المتألق إدين دجيكو من مانشستر سيتي بعدما أصبح الهداف السابق لفوفسبورغ حبيس دكة البدلاء وفضل البحث عن اللعب كأساسي من بوابة الفريق الإيطالي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة