الأرجنتين تفقد السيطرة في سعيها نحو لقب كوبا أمريكا – إرم نيوز‬‎

الأرجنتين تفقد السيطرة في سعيها نحو لقب كوبا أمريكا

الأرجنتين تفقد السيطرة في سعيها نحو لقب كوبا أمريكا

لا سيرينا – وصل المنتخب الأرجنتيني إلى تشيلي وسط توقعات واضحة بحصد لقب بطولة كأس أمريكا الجنوبية لكرة القدم (كوبا أمريكا) على أمل إنهاء فترة عدم الحصول على ألقاب بطولات كبرى والتي طاردت المنتخب الأرجنتيني منذ عام 1993.

ودخل المنتخب الأرجنتيني، وصيف بطل كأس العالم الأخيرة، البطولة بنجوم الصف الأول، في مقدمتهم ليونيل ميسي، الذي وصل لقمة مستواه والذي حصد مع فريقه برشلونة على الثلاثية (دوري أبطال أوروبا والدوري الإسباني وكأس الملك).

ومع ذلك، أصبحت ثقتهم وطموحاتهم محل تساؤل خاصة بعد أدائهم في مباراتهم الأولى أمام باراغواي أمس السبت.

وتقدم منتخب الأرجنتين بهدفين نظيفين في الشوط الأول الذي أظهر أن المنتخب الأرجنتيني يواجه منافساً أضعف منه، ولكنهم تسابقوا على إضاعة الفرص، وسمحوا لباراغواي بإحراز هدف أعاد لهم الأمل في العودة للمباراة، والذي أدى في النهاية إلى إنتهاء المباراة بالتعادل المخيب للمنتخب الأرجنتيني 2-2.

وقال جيراردو مارتينو المدير الفني للمنتخب الأرجنتيني: ”فقدنا السيطرة في الشوط الثاني، من الخطأ أن ننهي مباراة كهذه بالتعادل، خاصة بعد الفرص الكثيرة التي أضعناها أمام المرمى“.

ووافق ميسي على كلام مدربه قائلاً: ”أداءونا في الشوط الأول كان رائعاً، ولكن في الشوط الثاني غفونا، من العار أن ننهي المباراة بهذه الطريقة“.

ويتعرض ميسي لضغوط كبيرة لقيادة الأرجنتين لحصد لقب، عقب فوزه بكل الألقاب مع فريق برشلونة وفشله في تقديم المنتظر منه مع المنتخب الوطني في المراحل النهائية لبطولة كأس العالم التي أقيمت العام الماضي.

وهناك مشاعر عامة أنه لا يجب اعتزال جيل يضم كل من ميسي وسيرجيو أغويرو وكارلوس تيفيز وخافير ماسكيرانو بالإضافة لأخرين إلا بعد حصد لقب بطولة كبرى للمنتخب الأرجنتيني، ومع ذلك فإن الفوز بلقب كوبا أمريكا يحتاج لأداء أفضل من الذي ظهر به المنتخب الأرجنتيني في مواجهة باراغواي.

وقال ميسي: ”من الواضح أنه أمر يبعث على الضيق أن تنتهي المباراة بالتعادل بعد تقدمنا 2-0، ولكن علينا مواصلة المشوار، والتركيز في مباراة أوروغواي القادمة وتحسين مستوانا“.

وقال ماسكيرانو: ”لعبنا بالنار، واحترقت أصابعنا“.

ومن خلال الفرص الضائعة وعدم تماسك الخطوط والأخطاء الفادحة في مواجهة الفريق الذي حل في المركز الأخير في تصفيات قارة أمريكا الجنوبية المؤهلة لنهائيات كأس العالم الذي أقيم بالبرازيل العام الماضي، فإن المنتخب الأرجنتيني أثار شكوك واسعة حول طموحاتهم التي أعربوا عنها قبل انطلاق البطولة.

وقال ميسي قبل أيام وبالتحديد فور وصوله لتشيلي للمشاركة في كوبا أمريكا: ”الأرجنتين أحد أبرز المرشحين لنيل اللقب، وصلت إلى هنا بمستوى أفضل من الذي ظهرت به في نهائيات كاس العالم الأخيرة“.

وكان هذا تعبيراً للاعب يعتقد الكثيرون أنه أفضل لاعبي العالم حالياً إضافة إلى أنه أحد أفضل لاعبي العالم على مر التاريخ.

ومع ذلك أضاع ميسي العديد من الفرص السهلة أمام المرمى في المباراة التي أقيمت أمس السبت على الرغم من أنه أحرز الهدف الأول للأرجنتين من ضربة جزاء، وظهر ميسي عديم الجدوى ووجد صعوبة كبيرة في هز الشباك مع المنتخب الوطني مثلما ظهر في مرات عديدة.

وكان يفترض أن يكون طريق منتخب الأرجنتين سهلاً للوصول لدور الثمانية، حيث يلعب في المجموعة الثانية مع منتخبات باراغواي وأوروغواي، الذي يفتقد نجمه لويس سواريز، وجامايكا.

ويتأهل صاحبا المركزين الأول والثاني في كل مجموعة من المجموعات الثلاث إلى دور الثمانية ويتأهل أفضل فريقين من أصحاب المركز الثالث أيضاً إلى الدور ذاته.

بالطبع، كان المنتخب الأرجنتيني مثيراً للإعجاب في الشوط الأول عندما واجه باراغواي، إذا تمكن المنتخب الأرجنتيني من تكرار أداء الشوط الأول في المباريات المقبلة والتأكيد عليه طوال الـ90 دقيقة فلن يكون هناك سبباً يدعو للقلق.

واعترف مارتينو أنه لاعبيه أظهروا ”نقاط ضعف“ وصرح أنه قلق بسبب ”تناقض الأداء“ الذي أظهره المنتخب الأرجنتيني خلال شوطي المباراة، على الرغم من ذلك أشار إلى أنه يتمنى أن يتطور أداء الفريق في المستقبل ليكون مثل أداء الشوط الأول.

وقال: ”ما يتعين علينا فعله أصبح واضحاً“.

وقال ميسي: ”إنها المباراة الأولى فقط، علينا أن نكون هادئين أكثر من ذي قبل لنفكر في مواجهة أوروغواي، نعلم أنه يتعين علينا الفوز على أوروغواي حتى ولو كنا قد فزنا على باراغواي، فالأمر لن يتغير، وسنحاول تطوير الأداء لتفادي تكرار الأخطاء“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com