المزيد من الإثارة في الدوري الأوروبي بسبب السياسة ودوري الأبطال

المزيد من الإثارة في الدوري الأوروبي بسبب السياسة ودوري الأبطال

بيرن – ستحفل بطولة الدوي الأوروبي لكرة القدم بالمزيد مع الإثارة مع انطلاق دور الثمانية بعد غد الخميس مع احتمال وصول فريقين من روسيا وأوكرانيا إلى النهائي إضافة لفرصة التأهل لدوري الأبطال الموسم القادم.

وربما يشعر نابولي بفرحة أكبر مع تغيير اللوائح التي ستسمح الآن بتأهل الفائز باللقب لدوري الأبطال وخاصة أن فرصه في حجز مكان عن طريق الدوري الإيطالي تلقت عدة لطمات قوية في الفترة الأخيرة.

ويبتعد نابولي تحت قيادة المدرب الإسباني رفائيل بنيتز بسبع نقاط وراء المراكز المؤهلة لدوري الأبطال بعد فترة من التراجع وهو ما أثار غضب اوريليو دي لورينتيس رئيس النادي.

ويحل نابولي ضيفاً على فولفسبورغ الألماني في ذهاب دور الثمانية بعدما دخل الفريق معسكراً مغلقاً رغم عودته للانتصارات بعد غياب أربع مباريات في الدوري الإيطالي بفوزه 3-0 على ضيفه فيورنتينا يوم الأحد الماضي.

كما فرض دي لورينتيس حظراً إعلامياً على الفريق وهو أمر معتاد في إيطاليا عندما لا تسير الأمور بشكل جيد.

ورغم الانتقادات المتكررة لبنيتز الذي فاز باللقب مع تشيلسي الإنكليزي عام 2013 نجح المدرب الإسباني في قيادة نابولي نحو دور الثمانية في المنافسات القارية للمرة الأولى منذ 1989 عندما توج الفريق بكأس الاتحاد الأوروبي مع وجود الأسطورة الأرجنتيني دييغو مارادونا بين صفوفه.

ويحتل فولفسبورغ المركز الثاني في الدوري الألماني ومن المفترض أن يتأهل لدوري الأبطال بصورة تلقائية عبر المسابقة المحلية.

ومع وجود دنيبرو ودينامو كييف من أوكرانيا إضافة لزينيت سان بطرسبرغ الروسي تزايدت احتمالات مواجهة فريقين من الدولتين في المباراة النهائية بالعاصمة البولندية وارسو.

وكانت لجنة الطوارئ بالاتحاد الأوروبي قررت إبعاد أندية البلدين عن بعضهما البعض في يوليو/ تموز الماضي بسبب التوتر بين الدولتين بعدما أعلنت روسيا ضم القرم إضافة للاضطرابات في منطقة شرق أوكرانيا والتي تتحدث بالروسية.

وسيلعب دنيبرو صاحب المركز الثالث في الدوري الأوكراني خارج أرضه مع كلوب بروج البلجيكي الذي لم يخسر في 14 مباراة بالمسابقة منذ بداية مشواره في الدور الثالث للتصفيات.

ويتصدر كلوب بروج تحت قيادة المدرب ميشيل برودوم الدوري البلجيكي بعد تتويجه مؤخراً بلقب الكأس المحلية وسيتطلع لاستعادة أمجاده في سبعينات القرن الماضي عندما صعد الفريق لنهائي كأس أوروبا وكأس الاتحاد الأوروبي تحت قيادة ارنست هابل قبل الهزيمة في المرتين أمام ليفربول الإنكليزي.

وسيتقابل دينامو كييف على أرضه مع فيورنتينا الذي خسر 3-0 في آخر مباراتين له على المستوى المحلي أمام يوفنتوس ونابولي.

وتتعلق آمال فيورنتينا بطل كأس الأندية الأوروبية أبطال الكؤوس عام 1961 بمحمد صلاح مهاجم منتخب مصر والذي يتألق في صفوف الفريق الإيطالي منذ انضمامه من تشيلسي الإنكليزي على سبيل الإعارة في يناير/ كانون الثاني الماضي.

ولأسباب تتعلق بالعنصرية والسلامة في الدور السابق أمام إيفرتون الإنكليزي تقرر إغلاق مدرجين في الاستاد التابع لدينامو كييف.

ويلتقي إشبيلية حامل اللقب وصاحب المركز الخامس في الدوري الإسباني مع ضيفه زينيت الذي سيعاني من غياب أربعة لاعبين أساسيين بسبب الإيقاف.

وحصل سبعة من لاعبي زينيت متصدر الدوري الروسي على انذارات في اللقاء الماضي أمام تورينو الإيطالي ومن بينهم هالك وداني وايجور سمولنيكوف ودومنيكو كريشيتو ليغيب الرباعي عن لقاء الذهاب أمام إشبيلية الفائز بلقب المسابقة ثلاث مرات.

ويأمل يوناي ايمري مدرب إشبيلية والبرتغالي اندريه فيلاس بواش الذي يقود زينيت في التتويج باللقب للمرة الثانية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com