بيرلو يتحول لصداع في رأس ”أليجري“

بيرلو يتحول لصداع في رأس ”أليجري“

واجه ماسيمليانو أليجري مدرب يوفنتوس معضلة قبل مباراة ضد موناكو في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم مع محاولته حسم ما إذا كان سيشرك أندريا بيرلو عقب تعافي صانع اللعب من الإصابة.

ولم يلعب بيرلو منذ أصيب في عضلات ربلة الساق ضد بروسيا دورتموند قبل سبعة أسابيع ومع بلوغه 35 عاما قد يكون إشراكه في ذهاب دور الثمانية غدا الثلاثاء، في تورينو مخاطرة كبيرة.

ورغم أنه يحتفظ بالقدرة على تغيير سير مباراة بتمريرة حاسمة واحدة أو بركلة حرة رائعة، إلا أن علامات التقدم في السن بدأت تظهر على أدائه خاصة عندما يحاول الخروج من المواقف الصعبة بطريقته بالقرب من منطقة جزاء فريقه.

وعلى الجانب الآخر، رجحت الهزيمة المفاجئة في دوري الدرجة الأولى الايطالي أمام بارما متذيل الترتيب – حين أراح يوفنتوس عدة لاعبين أساسيين – أن قوة تشكيلة يوفنتوس ربما ليست بقدر ما اعتقد النقاد سابقا.

ويفتقد يوفنتوس أيضا لاعب الوسط المهم الآخر بول بوجبا وفي مواجهة الدفاع الصلب لموناكو من المرجح أن يكون اليجري بحاجة لكل الابداع الذي يمتلكه فريقه لامداد ثنائي الهجوم كارلوس تيفيز والفارو موراتا.

ويحاول يوفنتوس – أكثر أندية ايطاليا نجاحا على المستوى المحلي – بلوغ قبل نهائي دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى منذ موسم 2002-2003.

وفي أثناء ذلك، أمضى يوفنتوس موسما واحدا في الدرجة الثانية بعد معاقبته بالهبوط في أعقاب فضيحة تلاعب في المباريات ثم واجه صعوبات لعدة مواسم أخرى في محاولة لاستعادة مكانته بين صفوة الدوري الايطالي.

والآن، عاد يوفنتوس ليكون قوة مسيطرة في كرة القدم الايطالية وفي طريقه لرابع لقب على التوالي في الدوري إذ يتقدم بفارق 12 نقطة على أقرب ملاحقيه رغم هزيمة الأحد.

ويشير مستوى الفريقين لفوز يوفنتوس الذي لم يهزم في آخر 11 مباراة أوروبية على ملعبه وخسر مرة واحدة في مبارياته 16 الأخيرة أوروبيا منذ افتتاح استاد يوفنتوس الجديد في 2011.

لكنها من المرجح أن تكون مواجهة يشوبها الحذر. وسجل موناكو وصيف بطل أوروبا في 2004 سبعة أهداف فقط في ثماني مباريات في طريقه لدور الثمانية بينهم ثلاثة أهداف في مباراة واحدة خارج ملعبه أمام آرسنال وتلقت شباكه اربعة أهداف.

ويتحلى يوفنتوس بقوة مماثلة في الدفاع واستقبل مرماه خمسة أهداف فقط في دوري الأبطال و15 هدفا في 30 مباراة بالدوري الايطالي.

وبدأ موناكو – الذي لا يزال ينافس على لقب الدوري الفرنسي – الموسم متعثرا بعد رحيل لاعبيه البارزين جيمس رودريجيز ورادامل فالكاو إلى ريال مدريد ومانشستر يونايتد على الترتيب.

لكن تحت قيادة المدرب البرتغالي ليوناردو جارديم تجاوز موناكو التوقعات وتأهل من دور المجموعات على حساب بنفيكا وهو أكثر من سعيد الآن بدور الفريق غير المرشح للفوز.

وقال جواو موتينيو لاعب وسط موناكو لموقع النادي على الانترنت ”بكل وضوح يوفنتوس هو المرشح للفوز.“

وأضاف ”لكن بعد أن أخرجنا آرسنال تنظر الينا الأندية بطريقة مختلفة.

”عندما رحل جيمس وفالكاو لم يتعاقد النادي مع لاعبين لديهم خبرة دولية.. ظن الجميع أننا سنكتفي فقط بالحصول على مركز بين العشرة الأوائل في الدوري الفرنسي ولن نتجاوز دور المجموعات في دوري الأبطال لكننا أثبتنا العكس.“

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com