هل يستهدف بلاتيني وكرويف البرتغالي رونالدو؟

هل يستهدف بلاتيني وكرويف البرتغالي رونالدو؟

شن الفرنسي ميشيل بلاتيني والهولندي يوهان كرويف مؤخرا حملة ضد البرتغالي كريستيانو رونالدو بشكل غير مباشر، حين طالبا بمنح الكرة الذهبية للاعب ألماني بسبب فوز المانشافت بكاس العالم 2014.

ورغم كون النجمان اللذان يعتبران من أساطير كرة القدم العالمية، غلفا تصريحهما بذكر منافسه الأرجنتيني ليونيل ميسي وأكدا أنه بدوره لا يستحق اللقب رغم عودته للواجهة في الأسبوع الماضي، إلا أنهما يعلمان جيدا أن الدولي البرتغالي من المرشحين لنيل لقب 2014.

واعتبر العديد من لاعبي الفريق الملكي وعشاقه ومساندي النجم البرتغالي ووسائل إعلام مقربة لمدريد أن تصريحات الثنائي موجهة ضد النجم البرتغالي وحملة لمنعه من الفوز بالكرة الذهبية، التي يستحقها لما حقق من إنجازات في سنة 2014 رغم الفشل في كأس العالم والخروج البرتغالي من الدور الأول .

ورغم تأكيد بلاتيني أنه كان ضد منح الجائزة في 2010 لميسي بسبب فوز المنتخب الإسباني بكأس العالم 2010، إلا أنه نسي أن يذكر أنه عبر عن رأيه بعد تتويج الأرجنتيني وليس قبل ذلك بشهرين كما يفعل حاليا مع البرتغالي كريستيانو رونالدو .

كما أن يوهان كريف نفسه دافع في السابق عن النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي وحقه في الفوز بالكرة الذهبية في السنوات الأربع التي توج خلالها، لكنه بالمقابل شكك في فوز رونالدو السنة الماضية رفقة بلاتيني وأكدا أن الفرنسي فرانك ريبيري كان يستحقها وهذه السنة طالب الإثنان بمنحها للاعب ألماني.

وفقد رونالدو بعض الأساطير التي ساندته سابقا وخصوصا الثنائي الفريدو دي ستيفانو ومواطنه أوزوبيو واللذان رحلا إلى دار البقاء، لكن من المحتمل أن تشن الصحف المدريدية والمساندين للاعب حملات قوية بعد الإعلان عن الأسماء الثلاثة المرشحة في الأول من كانون الأول / ديسمبر القادم.

وقد يصبح الرئيس الحالي للاتحاد الأوروبي ميشيل بلاتيني الهدف المميز لصحافة مدريد، كما فعلت في السنة الماضية، مع السويسري جوزيف بلاتير رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، ودفعته للاعتذار لرونالدو وتمديد فترة التصويت لمنحه فرصا أكبر للفوز بالكرة الذهبية.

ويعرف الفرنسي ميشيل بلاتني جيدا ما ينتظره في المستقبل بسبب تصريحاته، وبدأ فعلا لاعبوا الفريق الملكي تصريحات مضادة ضد الفرنسي وآخرهم ألفارو ألبيلوا وفابيو كونتراو، وشككا فعلا في هدف تصريحاته بشأن الكرة الذهبية، مؤكدين أن الجميع يعرف أن هناك فائزا واحد مرشح بقوة هو البرتغالي كريستيانو رونالدو.