رياضة

الجدل يعود حول مستقبل لوف مع منتخب ألمانيا بعد السقوط أمام هولندا
تاريخ النشر: 14 أكتوبر 2018 13:30 GMT
تاريخ التحديث: 14 أكتوبر 2018 14:08 GMT

الجدل يعود حول مستقبل لوف مع منتخب ألمانيا بعد السقوط أمام هولندا

المنتخب الألماني خسر 0/3 أمام هولندا في دوري الأمم الأوروبية.

+A -A
المصدر: رويترز

يتوقع يواكيم لوف مدرب ألمانيا أن يتجدد الجدل حول مستقبله بعد الهزيمة 3-صفر أمام هولندا في دوري الأمم لكرة القدم، أمس السبت.

وأبلغ لوف الصحفيين بعد أن تركت الهزيمة باستاد يوهان كرويف أرينا المنتخب الألماني في مؤخرة مجموعته ”بالطبع يجب أن أتوقع ذلك. هذا أمر يجب أن أتعايش معه. علينا جميعًا تحمل مسؤولية هذه النتيجة“.

ويستمر عقد لوف حتى عام 2022 بعد أن مدده لمدة عامين في مايو ايار.

وجدد الاتحاد الألماني لكرة القدم الثقة مرة أخرى في لوف في يوليو تموز، رغم الخروج المفاجئ من دور المجموعات في كأس العالم في روسيا، بعد الهزيمة أمام المكسيك وكوريا الجنوبية.

وقال ”الجدل طبيعي، لكن وظيفتي هي إعداد الفريق بشكل مناسب لمباراة فرنسا“.

وتلتقي ألمانيا مع فرنسا بطلة العالم في باريس، بعد غد الثلاثاء، في مباراة لوف رقم 169 في قيادة المنتخب الوطني، وهو ما يزيد على كل أسلافه.

وأضاف لوف بعد أن أحرز ممفيس ديباي وجورجينيو فينالدم هدفين في الدقائق الأخيرة عقب افتتاح القائد فيرجيل فان ديك التسجيل في الشوط الأول ”كان من الممكن تقبل الهزيمة 1-صفر في أمستردام لكن ما حدث في آخر عشر دقائق كان سيئًا حقًا.

”أتيحت لنا فرص لذا السؤال هو لماذا لم نسجل. استغلال هذه الفرص كان سيرفع معنوياتنا كثيرًا، لكن يمكن رؤية الافتقار للثقة بعد النتائج السيئة خلال الأشهر الأخيرة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك