باس دوست يقرر البقاء مع سبورتنغ لشبونة رغم هجوم الجماهير

باس دوست يقرر البقاء مع سبورتنغ لشبونة رغم هجوم الجماهير

المصدر: رويترز

قرّر المهاجم الهولندي الدولي باس دوست البقاء مع سبورتنغ لشبونة، المنافس في الدوري البرتغالي الممتاز، رغم تعرضه لهجوم من جماهير غاضبة قبل شهرين تسبب في إصابته بقطع عميق في الرأس.

واحتاج دوست (29 عامًا) إلى غرز في الرأس بعد الهجوم الذي لا سابق له في ملعب المران عن طريق مجموعة من حوالي 50 رجلًا مقنعًا.

وفي أعقاب الهجوم، قال دوست إنه سيترك النادي البرتغالي، لكنه أبدل رأيه ووقع عقدًا جديدًا لمدة ثلاث سنوات.

وأبلغ وسائل إعلام هولندية، اليوم الاثنين: ”أنا سعيد للغاية، وأتطلع للمستقبل الآن. جئت إلى هنا قبل عامين وأحببت النادي حقًا. مررنا بوقت صعب، لكن الشعور الذي لا يزال ينتابني هو أنني أنتمي إلى هنا“.

وأضاف: ”بعد الهجوم تلقيت دعمًا من العديد من المشجعين ومن أجلهم أردت البقاء“.

ومر سبورتنغ بتغييرات ضخمة منذ الهجوم، فأقيل رئيس النادي وتم تعيين مدرب جديد، كما رحل العديد من اللاعبين. وألقي القبض على أغلب المعتدين.

اللاعب البالغ 29 عامًا، سجل 61 هدفًا مع لشبونة، ليوقع على عقد جديد عقب فسخ تعاقده السابق قبل بداية كأس العالم.

وسيشارك سبورتينغ لشبونة الذي حل ثالثًا الموسم الماضي خلف بورتو وبنفيكا في الدوري البرتغالي، في الدوري الأوروبي الموسم المقبل

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com