10 وقائع تاريخية تقرب هازارد من جائزة أفضل لاعب في كأس العالم 2018

10 وقائع تاريخية تقرب هازارد من جائزة أفضل لاعب في كأس العالم 2018
Soccer Football - World Cup - Third Place Play Off - Belgium v England - Saint Petersburg Stadium, Saint Petersburg, Russia - July 14, 2018 Belgium's Eden Hazard celebrates with a medal after the match REUTERS/Toru Hanai TPX IMAGES OF THE DAY

المصدر: كريم محمد - إرم نيوز

يسدل الستار، مساء اليوم الأحد، على منافسات بطولة كأس العالم 2018 التي تستضيفها روسيا بإقامة المواجهة النهائية بين فرنسا وكرواتيا.

ويبدو ثمة صراع شرس حول الفوز بجائزة أفضل لاعب في المونديال الحالي، في ظل تألق بعض لاعبي فرنسا وكرواتيا طرفي المباراة النهائية، إلا أن الكثيرين رشحوا النجم البلجيكي إدين هازارد لحصد الجائزة بعد قيادته بلاده للمركز الثالث في المونديال.

ورغم أن هازارد لم يفز باللقب إلا أن فرصه في الحصول على جائزة أفضل لاعب في البطولة قائمة وبقوة، خاصة أن هناك 10 وقائع تاريخية تؤكد ذلك وهو ما تستعرضه ”إرم نيوز“ في التقرير الآتي:

هازارد.. ليس البطل دائماً الأفضل

شهدت بطولات كأس العالم على مدار نسخها العشرين الماضية تأكيدات أن البطل ليس دائماً من يضم أفضل لاعب في البطولة بل أن هذا الأمر حدث 9 مرات من قبل.

وفي نسخة 2018 ، لمع إيدين هازارد بشكل واضح وسجل 3 أهداف، وكان قائداً متميزاً لمنتخب بلجيكا ولكنه يحظى بمنافسة شرسة مع ثنائي فرنسا كيليان مبابي وأنطوان غريزمان وأيضاً لوكا مودريتش، نجم وسط وقائد كرواتيا.

استثناء برازيلي وبوشكاش يتحدى

في أول نسختين من المونديال فاز خوسيه ناسازي لاعب أوروغواي بجائزة أفضل لاعب في نسخة 1930 وكان منتخب بلاده البطل وهو ما حدث في نسخة 1934 بفوز جيوسيبي مياتزا بلقب أفضل لاعب بعد فوز منتخب بلاده إيطاليا باللقب.

وكسر القاعدة اللاعب البرازيلي ليونيداس دا سيلفا الذي فاز بجائزة أفضل لاعب في مونديال 1938 رغم فوز إيطاليا باللقب، وكان أيضاً هداف البطولة برصيد 7 أهداف.

وفي مونديال 1950، تكرر الأمر نفسه بعدما فاز البرازيلي زيزينهو بالجائزة رغم تتويج أوروغواي، كما أن المجري القدير بوشكاش كان الأفضل في مونديال 1954 رغم تتويج ألمانيا.

إبداع كرويف

خطف إبداع الهولندي يوهان كرويف الأضواء في مونديال 1974 رغم تتويج ألمانيا إلا أن كرويف أبهر العالم وفاز بجائزة أفضل لاعب.

وفاز الإيطالي سالفاتوري سكيلاتشي بلقب أفضل لاعب في مونديال 1990 رغم تتويج ألمانيا كما حصد البرازيلي رونالدو لقب أفضل لاعب في مونديال 1998 رغم تتويج فرنسا، وإن كان الكثيرين اعتبروا الأمر غريباً في ظل تألق الفرنسي زين الدين زيدان وقتها.

ظهور زيدان

في آخر 5 نسخ للمونديال، لم يكن اللاعب الأفضل من المنتخب البطل نفسه، فبعد فوز رونالدو البرازيلي بلقب أفضل لاعب في مونديال 1998 فاز الحارس الألماني أوليفير كان بجائزة أفضل لاعب في مونديال 2002 رغم تتويج البرازيل وتألق أكثر من لاعب في صفوف السامبا سواء رونالدو أو ريفالدو أو التركي هاكان شوكور.

وفي مونديال 2006، حصل الفرنسي زين الدين زيدان على الجائزة رغم تتويج إيطاليا، إلا أن زيزو قدم بطولة استثنائية وقتها، كما فاز الأوروغوياني دييغو فورلان بجائزة أفضل لاعب في مونديال 2010 وحصد الأرجنتيني ليونيل ميسي جائزة أفضل لاعب في مونديال 2014 رغم تتويج ألمانيا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com