رغم إيقافه مدى الحياة.. الفيفا يلتزم الصمت إزاء رئيس اللجنة المنظمة لكأس العالم 2018

رغم إيقافه مدى الحياة.. الفيفا يلتزم الصمت إزاء رئيس اللجنة المنظمة لكأس العالم 2018

رغم إيقافه مدى الحياة من قبل اللجنة الأولمبية الدولية بسبب ادعاءات الانتشار الممنهج والمدعوم من الدولة للمنشطات بين الرياضيين الروس خلال أولمبياد سوتشي 2014 الشتوي عندما كان وزيرًا للرياضة في روسيا ، لم يتخذ الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) حتى الآن أي إجراء ضد فيتالي موتكو رئيس اللجنة المنظمة لبطولة كأس العالم 2018 في روسيا.

ولم يعلن الفيفا ورئيسه السويسري جياني إنفانتينو عن أي إجراء ضد موتكو، الذي يشغل أيضًا منصب نائب رئيس الوزراء الروسي، رغم أن إيقاف موتكو مدى الحياة قد لا يكون الدعاية المثالية للمونديال الروسي.

وأصدرت اللجنة الأولمبية الدولية أمس الثلاثاء قرارها بإيقاف موتكو ولكن الفيفا، الذي يحرص دائمًا على تأكيد عدم تسامحه تمامًا فيما يتعلّق بقضايا المنشطات، اختار ألا يتخذ أي قرار ضد موتكو رئيس الاتحاد الروسي للعبة، ورئيس اللجنة المنظمة للمونديال الروسي نظرًا لعدم التوصل لأي نتائج نهائية في التحقيقات تتعلّق بانتهاك لاعبي كرة القدم الروس لقواعد مكافحة المنشطات.

وذكر الفيفا، بعد قرار اللجنة الأولمبية الدولية مساء أمس، أن “هذا القرار (الإيقاف) ليس له أي أثر على استعدادات روسيا لبطولة كأس العالم 2018 حيث نواصل العمل لتقديم أفضل حدث ممكن”.

ويبدو أن إنفانتينو والفيفا يعتمدان بشكل هائل على روسيا لأن أي هزة لكأس العالم قد تؤدي لصعوبات ومشاكل مالية للفيفا.

وظهر إنفانتينو برفقة موتكو يوم الجمعة الماضي وذلك قبل حفل إجراء قرعة المونديال الروسي والتي أُجريت في قصر الكرملين بالعاصمة الروسية موسكو.

ونفى موتكو وجود أي نوع من الانتشار الممنهج للمنشطات بين الرياضيين الروس.

ولكن الفيفا، الذي ما زال يترنّح بسبب الصدمات التي تلقاها نتيجة قضايا الفساد التي تحيط به والتحقيقات الجنائية الجارية في الولايات المتحدة وسويسرا، قد يواجه مشكلة أخرى لصورته إذا استمر موتكو رئيسًا للجنة المنظمة للمونديال.

ولهذا، قد تلجأ روسيا لتغيير موتكو وتعيين رئيس جديد للجنة المنظمة لأسباب استراتيجية.

وتساءل ترافيس تيغارت الرئيس التنفيذي للوكالة الأمريكية لمكافحة المنشطات (يوسادا)، في تصريحات إلى شبكة “إيه آر دي” الألمانية التلفزيونية اليوم الأربعاء، عن موقف المنتخب الروسي لكرة القدم وما إذا كان سيتعرّض للإيقاف من المشاركة في المونديال الروسي.

كما صرّح ألفونس هورمان رئيس الاتحاد الألماني للرياضات الأولمبية، إلى شبكة “سكاي” التلفزيونية ، قائلًا إنه “من الصعب بالنسبة لي أن أتخيل شخصًا لم يعد مرحّبًا به في الساحة الأولمبية يلعب دورًا حاسمًا في بطولة كأس العالم لكرة القدم، ستكون إشارة مشؤومة من كرة القدم إلى الرياضة العالمية”.

وتبدو الكرة الآن في ملعب لجنة القيم بالفيفا والتي أوقفت في الماضي بعض المسؤولين لانتهاكات أقل حدة.

ويبرز راينهارد غريندل رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم بين المطالبين بأن تفحص جميع عينات الكشف عن المنشطات، والتي تؤخذ من اللاعبين خلال كأس العالم 2018، خارج روسيا وتحت إشراف جهات مستقلة.

ولكن إنفانتينو وميشيل دهوغ رئيس اللجنة الطبية بالفيفا اعترضا إلى حد ما على هذا لأن الفيفا وحده هو من يقرّر فحص العينات في مختبرات معتمدة من الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات (وادا) خارج روسيا.