المعتقدات الخرافية في كرة القدم الأوروبية

المعتقدات الخرافية في كرة القدم الأوروبية

المصدر: إرم - (خاص) من عارف بسموق

من المعروف أن الشعوذة والسحر الأسود عادات قديمة في كرة القدم الإفريقية، ولكن الفرق الإفريقية ليست وحدها من تلجأ إلى هذه العادات، إذ يستعين لاعبون أوروبيون أيضاً منذ زمن بعيد بطقوس ومعتقدات خرافية لجلب قدر أكبر من الحظ خلال المباراة.

وكان عالم الحيوانات ديسموند موريس قد طرح من قبل مسألة الدجل في كرة القدم الأوروبية في كتابه ”The Soccer Tribe“ الذي نشره عام 1981.

وفي هذا الكتاب يعرّف موريس مختلف الطقوس مثل تقبيل عارضات المرمى أو فرك مقدمة الأحذية بمشروب الويسكي أو عدم الخروج من الملعب في آخر الصف، ويرى موريس أن بعض هذه الطقوس يمكن أن تبدو غريبة لكنها تقوّي الثقة بالنفس عند اللاعب ومن ثم تعطيه الحماس.

وقد صُوّر المدرب الإيطالي جيوفاني تراباتوني وهو يسكب الماء خلسةً على أرضية الملعب قبل مباراة منتخب سكوادرا أزورا في كأس العالم 2002، وهذا المشهد أثار ضجة صغيرة آنذاك، وكان المدرب الفرنسي لويس فرنانديس يرش الملح في المرمى قبل بداية المباراة.

أما اللاعبون فحدث ولا حرج! إذ نجد أن المدافع الإنكليزي جون تيري اعترف عام 2005 أنه يمارس ما لا يقل عن خمسين معتقداً من المعتقدات الخرافية، حيث أن كابتن فريق تشيلسي السابق كان دائماً يجلس في المكان نفسه في الحافلة ويركن سيارته في المكان نفسه دائماً بمرآب ستامفورد بريدج ويستخدم دائماً المِبولة نفسها في المراحيض قبل مباريات النادي اللندني.

ويزعم أحد المشعوذين الكاميرونيين ويدعى مبينكين بأن مدرب أحد أندية كرة القدم تقرب منه للاستعانة بخدماته لأجل مساعدة فريقه على الفوز، فما كان عليه سوى تلبية طلبه من خلال رش خلطته السحرية المزعومة على الرواق الذي يمر عليه لاعبي الفريق المنافس.

كما أمر ذات المدرب لاعبيه بتفادي ذلك الطريق بحيث دخلوا الملعب من أبواب أخرى، ولأن الفريق المنافس مر على الرواق الذي رش فيه السحر فإن لاعبيه عجزوا عن مجاراة منافسهم وخسروا أمامه بهدفين بحسب ما يدعيه هذا المشعوذ.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com