4 أمور تثير مخاوف العين الإماراتي قبل نهائي دوري أبطال آسيا

4 أمور تثير مخاوف العين الإماراتي قبل نهائي دوري أبطال آسيا

يستعد فريق العين الإماراتي لكرة القدم، لخوض الموقعة المرتقبة ضد نظيره تشونبوك هيونداي موتورز الكوري الجنوبي، في جولة الذهاب بالدور النهائي، ببطولة دوري أبطال آسيا.

ويسعى العين لتحقيق نتيجة طيبة في لقاء السبت في كوريا، من أجل تحقيق اللقب القاري الغائب عن أحضانه، منذ عام 2003، حين فاز بالبطولة مع المدرب الفرنسي الراحل برونو ميتسو.

ويرصد “إرم نيوز” في التقرير الآتي، أبرز المخاوف التي تنتاب فريق العين، قبل موقعة الذهاب بالدور النهائي الآسيوي.. 

تصفيات المونديال

يخشى مسؤولو نادي العين، تأثر اللاعبين بمباراة المنتخب الإماراتي ضد نظيره العراقي، التي أقيمت في تصفيات كأس العالم 2018، وفاز بها الأبيض بهدفين دون رد.

وضم المنتخب الإماراتي في معسكره الأخير 4 لاعبين من صفوف العين، هم الشقيقان عمر عبدالرحمن ومحمدعبد الرحمن، بالإضافة إلى إسماعيل أحمد ومهند سالم.

ويبقى ضيق الوقت عاملاً يؤثر على العين، خاصة أن لاعبيه سافروا إلى كوريا لخوض لقاء جيونيك بعد ساعات من لقاء الإمارات والعراق.

واعترف ضياء السيد، المدير الفني السابق للاتحاد الإماراتي، في تصريحات خاصة لـ”إرم نيوز”، أن ضيق الوقت، سيلعب دوراً كبيراً في إرهاق لاعبي العين.

وأشار ضياء، إلى أنه كان الأفضل تأجيل المباراة إلى الثلاثاء المقبل، ليكون هناك متسع من الوقت للعين، لكي يلتقط لاعبوه الأنفاس، خاصة أن جيونيك لا يضم لاعبين دوليين بنفس عدد لاعبي العين.

رحلة كوريا

تتمثل العقبة الثانية في إرهاق السفر إلى كوريا الجنوبية، وهو الأمر الذي يطارد أي فريق أو منتخب من غرب آسيا يغادر إلى شرق القارة.

وحاولت إدارة العين التغلب على هذا الأمر، من خلال توفير طائرة خاصة، بجانب السفر قبل اللقاء بثلاثة أيام كاملة، من أجل التغلب على مشكلة الإرهاق وتغيير الساعة البيولوجية.

واصطدم العين بتعنت غريب من جانب الاتحاد الآسيوي، بعدما رفض تأجيل اللقاء دون أسباب واضحة، رغم أن اللقاء كان بالإمكان إرجاؤه ليوم آخر ليساهم في إراحة لاعبي الفريقين.

وأكد محمد عبيد حماد، رئيس بعثة العين في كوريا، في تصريحات إعلامية، أن هناك مصاعب تواجه الفريق بالفعل، ولكن اللاعبين لديهم الإصرار من أجل تحقيق الهدف المطلوب، بالفوز باللقب الآسيوي الغائب منذ عام 2003.

وأشار إلى أن الإرهاق موجود، ولكن اللاعبين سيتغلبون عليه من خلال الروح القتالية، والتركيز في تفاصيل اللقاء الذي يراه حماد مؤشراً قوياً على تجاه اللقب.

إصابة عموري

يعاني عموري من ضغوط هائلة، قبل لقاء تشونبوك، خاصة أنه نجم الشباك في العين، والأنظار كلها تتجه إليه خاصة مع ترشيحه للفوز بلقب أفضل لاعب في قارة آسيا.

وعانى عموري من إصابة في الظهر، بعد تعرضه لالتحامات قوية في لقاء العراق، وهو الأمر الذي يثير المخاوف، رغم تأكيدات الجهاز الطبي، بأن اللاعب جاهز تماماً لخوض المباراة.

وأكد عموري، أنه ينتظر اللقاء النهائي للبطولة على أحر من الجمر، ويسعى لإسعاد جماهير العين بنتيجة طيبة تساعده في جولة الإياب.

وأوضح عموري، أنه سيقاتل مع زملائه لتحقيق الفوز على حساب تشونبوك في عقر داره، أو العودة بالتعادل من أجل تسهيل مهمة الفريق في لقاء الإياب بالإمارات.

قلة الخبرة

يخشى أيضاً الفريق الإماراتي، قلة خبرة بعض لاعبيه على المستوى القاري، خاصة أنه أول لقاء نهائي له في آسيا منذ عام 2005.

وافتقد العين في السنوات الماضية، المشاركة في النهائيات القارية، وهو الأمر الذي يجعل المدير الفني الكرواتي، داليتش قلقاً من تأثر لاعبي الفريق بقلة الخبرة على الصعيد القاري.

وأكد أيمن الرمادي، مدرب فريق عجمان الإماراتي، في تصريحات خاصة لـ”إرم نيوز” أن العين فريق كبير، ولاعبيه على أعلى مستوى، ولكن على المستوى القاري، تأهلوا لهذه المرحلة للمرة الأولى منذ فترة طويلة.

وأشار إلى أن الروح القتالية والتركيز، تعوض أي أمور آخرى، ومنها النقص، خاصة أن فريق تشونبوك يتأهل أيضاً للمرة الأولى للنهائيات القارية.