الإمارات تواجه العراق في مباراة الفرصة الأخيرة

الإمارات تواجه العراق في مباراة الفرصة الأخيرة

يستضيف منتخب الإمارات، نظيره العراقي في العاصمة الإماراتية أبو ظبي، ضمن الجولة الخامسة للتصفيات الحاسمة والمؤهلة لمونديال روسيا 2018.

وتعتبر المواجهة مصيرية بالنسبة لمنتخب أسود الرافدين الذي خسر الكثير من النقاط في مبارياته السابقة، ويحتل منتخب العراق المركز الخامس وقبل الأخير برصيد 3 نقاط فيما يقع الإمارات بالمركز الرابع برصيد 6 نقاط.

وقال المدرب العراقي راضي شنيشل عن المباراة “نعول كثيرا على نتيجة اللقاء المقبل أمام الإمارات بالرغم من صعوبتها، وأن منتخب أسود الرافدين سيلعب من أجل كسب النقاط الثلاث، لأن المباراة مفصلية، وستحدد موقفنا من المنافسة بنسبة كبيرة، ونسعى لتعزيز آمالنا بالبقاء في دائرة المنافسة على إحدى البطاقات المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2018”.

كما يسود التفاؤل الشارع الرياضي، وقال المدرب العراقي نبيل زكي أن منتخب الإمارات يمر بظروف نفسية صعبة، وسيحاول استعادة ثقة جماهيره من خلال الفوز على العراق، والمنتخب العراقي أيضا يعيش ذات الأجواء من الضغط الجماهيري والإعلامي، بسبب خسارته لثلاث مباريات سابقة، وسيحاول إثبات الذات من خلال الانتصار”.

وأكد زكي “على مدرب العراق راضي شنيشل اللعب بمهاجمين اثنين في المقدمة، إلى جانب الضغط على لاعبي الإمارات في مناطقهم”.

بينما يقول المحلل الرياضي سمير البحيري لـ “إرم نيوز” إن ” مباراة أسود الرافدين والإمارات ضمن تصفيات مونديال روسيا 2018، لا تحتمل الخسارة للطرفين، فخسارة أي منهما يعني فقدانه فرصة المنافسة على التأهل، وهذا عائد لتعقد الحسابات في المجموعة الآسيوية الثانية، نظراً لتقارب مستويات المنتخبات، وعدم وجود فارق كبير في النقاط”، لافتاً إلى أن “خسارة العراق لــ 3 مباريات، وفقدان الإمارات 6 نقاط مهمة في آخر جولتين، تجعل من خسارة أي فريق منهما تعني تبخر آماله لخطف بطاقة الصعود للمونديال”.

ولفت البحيري إلى أن ” التعادل لن يخدم الإمارات ولا العراق في مباراتهما”.

وأوضح “منتخب الإمارات يمر بظروف نفسية صعبة، وسيحاول استعادة ثقة جماهيره من خلال الفوز على العراق، والمنتخب العراقي أيضا يعيش نفس الأجواء من الضغط الجماهيري والإعلامي، بسبب خسارته لثلاث مباريات سابقة، وسيحاول إثبات الذات بالفوز على الأبيض ليستعيد توزانه المفقود”.

وأشار البحيري إلى أن منتخب العراق يتميز بالسرعة في التحول من الدفاع للهجوم وهي خاصية يتمتع بها المنتخب الإماراتي أيضاً.

وتابع “في تصوري أن مدرب العراق راضي شنيشل سيلعب بمهاجمين اثنين، واستخدام أسلوب الضغط على لاعبي الإماراتي في منتصف ميدانهم لكن تبقى مهمة شنيشل صعبة للغاية في إيقاف المد الإماراتي وإيقاف خطورة نجم الأبيض عموري وكذلك أحمد خليل وعلي مبخوت”.

وتوقع البحيري ان تشهد المباراة أهدافاً من المنتخبين، والتكهن صعب بهوية الفائز للتكافؤ الواضح إذ يتسلح العراقيون بالتاريخ والروح العالية والإصرار، فيما يعتمد الإماراتيون على موهبة عموري وقدرته على نقل الكرة في ملعب المنافس، وإجادته الحلول الفردية بالضربات الثابتة والكرات البينية”.