الجيش أم العين.. من يخطف تذكرة نهائي دوري أبطال آسيا؟

الجيش أم العين.. من يخطف تذكرة نهائي دوري أبطال آسيا؟

تتجه الأنظار إلى ملعب “عبد الله بن خليفة” القطري، لمتابعة الموقعة الكروية المثيرة، بين فريق الجيش القطري، وضيفه العين الإماراتي، مساء الثلاثاء، في جولة الإياب لدور الأربعة ببطولة دوري أبطال آسيا لكرة القدم.

وانتهى لقاء الذهاب في الإمارات، بفوز مهم ومثير للعين بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد، وهو ما يضع الجيش في وضع يتطلب الفوز بهدفين دون رد للتأهل للنهائي.

ويرصد “إرم نيوز” في التقرير الآتي، أبرز ملامح الموقعة الكروية المرتقبة بين الجيش والعين..

حلم النهائي

يبقى دافع التأهل لنهائي دوري أبطال آسيا، الأبرز والأهم في ذاكرة الفريقين من أجل الصعود كخطوة للتتويج باللقب الآسيوي.

وسبق أن فاز العين بلقب دوري أبطال آسيا عام 2003، كما حل وصيفاً لمرة وحيدة في تاريخه عام 2005، وهو ما يجعل الجيل الحالي في حالة تحفز لتحقيق حلم التأهل للنهائي الغائب منذ 11 عاماً واستعادة ذكريات الماضي الجميل.

ولم يفز الجيش القطري بلقب دوري أبطال آسيا، خلال مسيرته مع البطولة القارية، كما أنه بلغ مرحلة نصف النهائي للمرة الأولى في تاريخه، وبالتالي يبحث الجيل الحالي عن إنجاز تاريخي للنادي والجماهير القطرية.

العين وفخ الذهاب

يخشى فريق العين الإماراتي، السقوط في فخ نتيجة الذهاب، بعد الفوز بثلاثة أهداف مقابل هدف، وبالتالي فالهزيمة بهدفين دون رد تعني الخروج من البطولة.

وحذر المدير الفني زلاتكو داليتش، مدرب العين، من خطورة التفكير في نتيجة لقاء الذهاب قائلاً “جئنا إلى قطر من أجل تكرار الفوز، وعلينا أن نفكر في هذا الأمر من أجل تحقيق حلم التأهل للدور النهائي للبطولة”.

ويرى عبد القادر حسن، مدير المنتخبات الإماراتية، في تصريحات إعلامية، أن العين عليه الاستفادة من الاندفاع الهجومي المتوقع للاعبي الجيش القطري.

وأضاف “الضغوط تقع على لاعبي الجيش لتحقيق الفوز، وليس بهدف واحد، ولكن بهدفين دون رد على الأقل، وعلى العين أن يسجل مع تنظيم الصفوف دفاعاً والتقدم هجومياً، واستغلال المرتدات، خاصة في ظل وجود عمر عبد الرحمن “عموري” القادر بالوصول بلمسة واحدة للمرمى بجانب وجود دوجلاس وكايو أصحاب السرعات القادرين على استغلال الفرص”.

الجيش.. طموح بلا حدود

يملك فريق الجيش القطري، طموحاً بلا حدود، في مشواره الآسيوي ويحلم بكتابة التاريخ والتأهل إلى نهائي البطولة القارية.

ويسعى الجيش القطري لتعويض الهزيمة أمام العين الإماراتي، خاصة أن الفريق يملك الأسلحة القادرة على تحقيق الفوز.

وأكد المدرب الفرنسي صبري لموشي، المدير الفني لفريق الجيش القطري، في المؤتمر الصحفي قبل اللقاء، أن المباراة لن تكون سهلة على الإطلاق.

وقال “بكل تأكيد ستكون المباراة صعبة للغاية، ولا يمكن التكهن بالطريقة التي سيعتمد عليها المنافس في هذا اللقاء، سواء اللعب بأسلوب دفاعي لتأمين نتيجة الذهاب أو اعتماد الهجوم. ولكننا ، في جميع الأحوال، مطالبون بالتسجيل للتعويض والدفاع عن فرصنا في التأهل، وأظن أن تسجيل هدف مبكر سيسهل المهمة علينا كثيرًا، ولكن ، في الوقت ذاته، يجب توخي الحذر، لأن فريق العين يمتلك الخبرة الكافية في التعامل مع مثل هذه المباريات، بفضل لاعبيه المتميزين”.

وعن إمكانية فرض رقابة على بعض مفاتيح لعب المنافس مثل عمر عبد الرحمن “عموري” ، قال لموشي  “نعلم أن عموري أفضل العناصر في تشكيل العين، سنراقبه طوال شوطي المباراة ولكن العين لا يمتلك عموري فقط، بل هناك أكثر من لاعب متميز يحتاج منا الاحتياط من خطورته”.

وعن تفوق فريق العين لبلوغ المباراة الختامية مقارنة بالجيش، قال لموشي : “هذه حقيقة لأن الفريق الإماراتي لديه الأفضلية لتفوقه في لقاء الذهاب، بلا شك، التسجيل في مرمى العين لن يكون سهلاً بالنسبة لنا، ولكننا سنحاول إحكام سيطرتنا على اللقاء، من أجل تحقيق غايتنا وأتمنى الحفاظ على نظافة الشباك وتسجيل هدفين”.

وأضاف “العين يمتلك خبرة كبيرة في اللعب بالبطولات الآسيوية، بعكس نادي الجيش الذي ما زال في بداية عهده بالمشاركة في دوري أبطال آسيا، لكن هذا لن يمنعنا من الدفاع بكل قوة على أمل بلوغ النهائي للمرة الأولى في مسيرة نادي الجيش”.

ويراهن لموشي على العديد من اللاعبين المميزين، ولكنّ هناك شكوكًا قوية حول مشاركة النجم المالي سيدو كيتا، الذي تعرض للإصابة قبل المباراة، وهو ما يمثل ضربة موجعة للفريق القطري.

إيقاف عموري

تبقى المهمة الأصعب على فريق الجيش إيقاف عموري، فهو مصدر الخطورة الذي ساهم بقوة في فوز العين ذهاباً، بعدما سجل هدفاً وصنع هدفين.

ويؤمن صبري لموشي، بالقدرات المتميزة لعموري، التي تجعله يقدم موسماً استثنائياً مع العين ويساهم بقوة في الفوز على حساب المنافسين بلمساته الساحرة.

ووجه محمد فايز مدافع العين رسالة تحفيزية لزملائه، مؤكداً أن فريقه يسعى للفوز فقط أمام الجيش القطري وليس أي شيء آخر، من أجل تحقيق حلم التأهل للدور النهائي ثم التفكير في الفوز باللقب.

رومارينيو الورقة الرابحة

يراهن الجيش القطري على النجم البرازيلي الموهوب رومارينيو، صاحب الـ25 عاماً، لإحداث الفارق على الصعيد الهجومي.

وانضم رومارينيو عام 2014 إلى الجيش القطري، بعد مسيرة رائعة مع كوريثيانز البرازيلي، وسجل 41 هدفاً في 72 لقاء.

ويملك رومارينيو خبرة رائعة ومهارات فردية مميزة، تجعله مصدر الخطورة الأكبر في تشكيلة الفريق وهو ما عبر عنه المدرب زلاتكو، المدير الفني للعين خاصة أن رومارينيو لاعب موهوب بالفعل كما وصفه مدرب الفريق الإماراتي.