ماذا قالت ندى البدواوي قبل أول قفزة أولمبية؟ – إرم نيوز‬‎

ماذا قالت ندى البدواوي قبل أول قفزة أولمبية؟

ماذا قالت ندى البدواوي قبل أول قفزة أولمبية؟

المصدر: إرم نيوز ـ ريو

يواصل لاعبو الإمارات مشاركاتهم في منافسات دورة الألعاب الأولمبية الصيفية الـ 31 بـ ”ريو دي جانيرو“ البرازيلية “ ريو 2016 “ .

ويخوض الإماراتي سيرجيو توما منافسات الجودو أمام الألماني سفن ماريش في الدور الـ32 لوزن تحت 81 كجم في الساعة العاشرة صباحا بتوقيت البرازيل الخامسة مساء بتوقيت الإمارات.

وتتعلق الآمال بالنجم العالمي في تحقيق إنجاز أولمبي جديد للإمارات خاصة أنه حقق العديد من الميداليات العالمية من بينها ذهبية الجائزة الكبرى 2015 في طشقند وفضية الجراند سلام في أبوظبي 2015.

وتختتم المسابقة في نفس اليوم حيث يتأهل توما في حالة فوزه على الألماني للدور الـ16 ثم دور الثمانية وبعدها الأدوار النهائية.

وتأتي مشاركة توما ضمن 32 لاعبا عربيا يخوضون منافسات اللعبة في أولمبياد ريو من 16 دولة عربية منها 12 لاعبا من 9 دول آسيوية هي الإمارات التي تشارك بثلاثة لاعبين والعراق والأردن والسعودية ولبنان وفلسطين وقطر وسوريا واليمن.

كان الإماراتي فيكتور سكفورتوف قد دشن منافسات الجودو أمس أمام اليمني زياد مطر في وزن تحت 72 فيما سيختتم إيفان رومانكو منافسات بعثتنا في الجودو بعد غد أمام الجزائري ليث بو يعقوب.

وينتظر الشارع الرياضي الإماراتي من ثلاثي الجودو إنجازا جديدا يضاف إلى سجل الإنجازات الرياضية على المستوى الأولمبي والعالمي خاصة أن لاعبي الجودو من المرشحين لحصد الميداليات .

من ناحية أخرى يخوض الرامي خالد الكعبي بطل آسيا اليوم التدريب الرسمي للرماية في مسابقة الدبل تراب وذلك بمركز الرماية الأولمبي حيث تقام المسابقة غدا لمدة يوم واحد.

وتأتي مشاركة الكعبي لتدشن الحلم الكبير الذي ينتظره الجميع بتكرار انجاز الشيخ أحمد بن حشر في اولمبياد أثينا 2004 ورغم مرور 12 عاما عن الانجاز إلا أنه لايزال الانجاز الأكبر في تاريخ الرياضة الإماراتية.

وتبقى الطموحات قائمة ليس فقط في مشاركة الكعبي بل أيضا في مشاركة الشيخ سعيد بن مكتوم وسيف بن فطيس في منافسات مسابقة الاسكيت خاصة أن سيف بن فطيس بطل العالم وآسيا والشيخ سعيد بن مكتوم تأهلا ببرونزية آسيا وهو ما يضعهما في قائمة المرشحين للمنافسة على المراكز الأولى.

في الوقت الذي يأتي إعلان الاتحاد الآسيوي للعبة تصنيفه في كل المسابقات لتمثل دافعا معنويا كبيرا للرماة حيث تصدر سيف بن فطيس التصنيف الآسيوي للاسكيت بلا منازع والكعبي وصيف الدبل تراب.

من جهة أخرى ودع الإماراتي يعقوب السعدي منافسات الأولمبياد بعدما شارك في سباق 100 متر ظهر والذي أقيم أمس بالحمام الأولمبي ”أولمبيك اكواتيكس سنتر“.

وخرج السعدي من المنافسات في التصفيات الأولى بعدما جاء في المركز الخامس في المجموعة الأولى من التصفيات من بين 7 سباحين مشاركين مسجلا زمنا قدره 59.58 ثانية فيما جاء ترتيبه في نهاية السباق في المركز الـ37 من أصل 39 سباحا شاركوا في السباق.

من ناحية ثانية حضر المستشار محمد الكمالي أمين عام اللجنة الأولمبية الإماراتية وأحمد الطيب مدير وفد الإمارات الرياضي المشارك اجتماع اللجنة المنظمة للدورة الرابعة لألعاب التضامن الإسلامي والتي تستضيفها العاصمة الأذربيغانية باكو شهر مايو للعام المقبل 2017 وذلك على هامش دورة الألعاب الأولمبية المقامة حالياً بمدينة ريو دي جانيرو البرازيلية.

وتناول الاجتماع أهم الأهداف التي تسعى الدورة إلى تحقيقها بنشر العديد من رسائل المودة والتميز والسلام في فعاليات النسخة الرابعة من الألعاب.

وقدمت اللجنة عرضا مرئيا شرح كافة استعدادات المدينة من ملاعب ومنشآت ومرافق رياضية إلى جانب التعرف على الخدمات الأخرى المتعلقة بالأمور الأمنية والطبية والفنية للدورة خصوصاً أن عدد المشاركة المتوقعة تصل إلى أكثر من 5000 رياضي من كافة الاتحادات الأعضاء البالغ عددهم 57 اتحاداً مشاركاً في الألعاب وهو ما يعول عليه اتحاد التضامن الإسلامي في تقديم نسخة مميزة في باكو على غرار دورة الألعاب الأوروبية عام 2015 التي نظمتها الأخيرة وأبهرت العالم بكفاءة التنظيم من النواحي كافة.

وتم التأكيد خلال اللقاء على الدعم الكامل من قبل الدول الأعضاء لإنجاح الحدث بما يعود بالفائدة المرجوة على الرياضيين في تلك المشاركة والي ستضم 22 رياضة منها كرة القدم وكرة اليد وكرة السلة وألعاب القوى والسباحة بالإضافة إلى اثنين من الرياضات الموازية.

كما تم استعراض أهم الأحداث التي استضافتها باكو خلال عام 2016 مثل سباق جائزة أوروبا الكبرى للفورمولا وان وأولمبياد الشطرنغ شهر سبتمبر المقبل وفي عام 2020 مباريات بطولة أوروبا لكرة القدم فضلا عن نجاح المدينة في الجانب التراثي والحضاري بإعلانها عاصمة للثقافة الإسلامية عام 2009 غير أن مدينة ناخستشفان الأذربيجانية القديمة ستكون عاصمة للثقافة الإسلامية في عام 2018.

من جهة ثانية أكدت ندى البدواوي سباحة منتخب الإمارات أن مشاركتها في سباق 50 متر حرة سيدات تعد في حد ذاتها تحديا كبيرا بالنسبة لها بعد معرفة السباحات اللاتي ستتنافس معهن في ذات الفئة يوم الجمعة المقبل كونهن مصنفات على المستوى العالمي ولديهن أرقام مميزة مما يجعل الأمر بمثابة اختبار حقيقي في تواجدها الأول بالدورات الأولمبية.

وأشارت إلى أنها ستبذل قصارى جهدها لتقديم صورة جيدة عن سباحة الإمارات بعد أن تم منحها شرف حمل علم الدولة في طابور الإفتتاح لتحمل مسؤولية تمثيل الوطن مع بقية الرياضيين .

من جانبه أكد اللواء أحمد الريسي رئيس اتحاد الرماية رئيس لجنة التخطيط الأولمبي باللجنة الأولمبية الإماراتية أن وصول رياضيين إماراتيين  إلى هذا المحفل الأولمبي الكبير يعتبر انجازا في حد ذاته وهو لم يأت من فراغ بل بدعم كبير من القيادت لكل الرياضات خاصة رياضة الرماية والتي تلقى الكثير من الدعم المميز .

وقال لوكالة أنباء ”وام“ ”نحن على أعتاب الإنجاز من خلال إصرار اللاعبين والتحدي الكبير الذي وضعوه أمام أنفسهم والمعنويات العالية وهناك مؤشرات تعطي انطباعا وارتياحا في مثل هذه المحافل الأولمبية كما أن ميدالية الشيخ أحمد بن حشر تمثل حافزا كبيرا لهم وإن كانت الرماية من الألعاب التي تتأثر بأمور كثيرة ولكن أرى أن كل الأمور مهيأة لهم كما أنهم تخطوا مشاكل الرهبة والخوف من كثرة البطولات العالمية التي شاركوا فيها“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com