رياضة

ناشطة إيرانية: طهران تخدع الفيفا وتمنع النساء من دخول الملاعب
تاريخ النشر: 12 أكتوبر 2021 9:47 GMT
تاريخ التحديث: 12 أكتوبر 2021 11:50 GMT

ناشطة إيرانية: طهران تخدع الفيفا وتمنع النساء من دخول الملاعب

العديد من مستخدمي الشبكات الاجتماعية ذكروا في كتاباتهم أن عدم تقديم هذه الوثائق مقصود

+A -A
المصدر: طهران ـ إرم نيوز

دعت فائزة هاشمي رفسنجاني، السياسية الإصلاحية وابنة الرئيس الإيراني الراحل، أكبر هاشمي رفسنجاني، الثلاثاء، الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)، لعدم الوقوع في فخ الخداع الإيراني، وذلك بسبب حرمان النساء من دخول ملاعب كرة القدم التي ستقام اليوم بين منتخبي إيران، وكوريا الجنوبية.

وقالت فائزة رفسنجاني في مقابلة مع موقع ”إنصاف نيوز“ الإصلاحي، بشأن قرار السلطات في بلادها، بإقامة مباراة كرة قدم بين منتخبي إيران وكوريا الجنوبية في طهران، من دون مشجعين، بحجة فيروس كورونا ”إن قضية كورونا كانت عذرًا لمنع النساء من الحضور في ملعب آزادي“.

 

2021-10-1515

وتقام المباراة الرابعة للمنتخب الإيراني في التصفيات المؤهلة لكأس العالم، على ملعب خالٍ من المتفرجين، فيما سبق الإعلان عن بيع تذاكر هذه المباراة، وإعلان السلطات السماح للنساء بحضور مدرجات الملعب.

ولكن فائزة رفسنجاني، في إشارة إلى الإنذارات السابقة التي أصدرها الفيفا والاتحاد الآسيوي، والتي طالبت إيران بالسماح للنساء بحضور الملاعب “ ’فيفا يجب أن لا تنخدع وكورونا عذر“.

لكن كلام المسؤولين الإيرانيين في شرح هذه المسألة، كان لديهم حالة من التناقض، فمن جهة، قال حسن كامراني فر، أمين عام الاتحاد الإيراني لكرة القدم، ”إن مسؤوليهم خلصوا إلى أن المباراة يجب أن تكون بدون متفرج“.

من جهة أخرى، أرجع حميد سجادي، وزير الرياضة والشباب، القرار إلى الاتحاد الآسيوي وتفشي فيروس كورونا.

وبحسب بعض وسائل الإعلام المحلية، لم يتم الالتزام بالقواعد الخاصة بالبروتوكول الدولي لمباريات كرة القدم، والتي تؤدي إلى تواجد المتفرجين في الملعب، وأدى هذا الأمر إلى استبعاد المتفرجين الإيرانيين من مباراة كوريا الجنوبية.

2021-10-photo_2018-06-26_15-37-15

ووفقًا لقواعد إقامة مباريات كرة القدم خلال كورونا، يتعين على اتحادات كرة القدم بالدول المضيفة، تقديم المستندات اللازمة والشروحات الكاملة، قبل 14 يومًا على الأقل من موعد المباراة، لإصدار رخصة استضافة وإقامة المباراة بحضور المتفرجين.

لكن العديد من مستخدمي الشبكات الاجتماعية، ذكروا في كتاباتهم أن عدم تقديم هذه الوثائق مقصود، من أجل منع النساء الإيرانيات من دخول مدرجات ملعب آزادي.

ووصفت صحيفة اعتماد الإيرانية الإصلاحية في تقرير بعنوان ”الهروب من آلام وجود المرأة“ قرار الاتحاد، بعدم إبلاغ الفيفا والاتحاد الآسيوي، بأنه ”متعمد“.

وفي الأحد الماضي، قالت وكالة أنباء ”جوان“ التابعة لهيئة الاذاعة والتلفزيون الإيراني، إن ”اللجنة الإيرانية المنسقة للمباراة بين المنتخب الإيراني، ونظيره الكوري الجنوبي، وافقت على دخول النساء لمدرجات ملعب آزادي وسط طهران، لمشاهدة المباراة“.

وفازت إيران في ثلاث مباريات أمام العراق وسوريا والإمارات، وتتصدر مجموعتها برصيد 9 نقاط، بينما احتلت كوريا الجنوبية المركز الثاني بفوزين وتعادل، بسبع نقاط.

وبعد سنوات من الحظر، سمحت السلطات الإيرانية في 10 من أكتوبر/ تشرين الأول لعام 2019، للإيرانيات لأول مرة من حضور ملعب آزادي، ومشاهدة مباراة كرة قدم بين منتخبي إيران وكمبوديا، وانتهت في النهاية بنتيجة 14-0 لصالح إيران، ضمن تصفيات أمم آسيا.

وكان تواجد النساء في الملاعب الإيرانية، مسموحًا في السنوات التي سبقت الثورة التي قادها رجل الدين المتشدد الراحل روح الله الخميني، عام 1979، لكن بعد ذلك منع النظام حضور النساء في الملاعب، على أساس الفصل بين الرجال والنساء، وفق لرؤية مراجع الدين الشيعة في إيران.

لكن على الرغم من الحظر والإجراءات المشددة في دخول الملاعب، تمكنت بعض الفتيات على مدى السنوات الماضية، من دخول ملعب آزادي، عبر التخفي وتغيير الملامح لمشاهدة مباراة نادي استقلال، أمام خصمه اللدود برسبوليس، في إطار الدوري الإيراني الممتاز لكرة القدم.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك