المهارة تهزم الحماس في قمة الأبيض و“أسود الرافدين“

المهارة تهزم الحماس في قمة الأبيض و“أسود الرافدين“

المصدر: إرم - من أحمد نبيل

رغم أنها مباراة تحصيل حاصل وشرفية إلى حد كبير، لكن كان المنتخب الإماراتي الأكثر حرصاً على التتويج بالمركز الثالث في كأس آسيا 2015.

وليس أدل على ذلك، أكثر من قبل الأبيض تأخره 1/2 في الشوط الأول إلى فوز ثمين 3/2 على نظيره العراقي في الشوط الثاني من مباراتهما التي أقيمت الجمعة ليحسم الأبيض الإماراتي لصالحه المركز الثالث في بطولة كأس آسيا 2015 المقامة حاليا بأستراليا.

الإمارات تستحق لعدة أسباب نوجزها فيما يلي :

الأبيض سعى للفوز

أوصل مهدي علي فكرة الفوز من البداية للاعبيه رغم أن المركز الثالث شرفي كما ذكرنا سلفا ، لكن هذا المركز يعتبر أفضل إنجاز للأبيض خارج ملعبه في تاريخ مشاركاته بالبطولة الأسيوية حيث كان أفضل مركز له في البطولة هو الثاني في نسخة 1996 التي استضافتها بلاده.

وكان المنتخب الإماراتي هو البادئ بالتسجيل عن طريق أحمد خليل في الدقيقة 16 ولكن المنتخب العراقي (أسود الرافدين) رد بقوة وقلب النتيجة لصالحه في الشوط الأول بهدفين سجلهما وليد سالم وأمجد كلف في الدقيقتين 28 و42.

السعي الإماراتي للفوز جاء في الشوط الثاني الذي دخله متأخراً بهدف ، ونجحت تمريرات عموري في قيادة فريقه للانتصار.

عموري المتألق

أحمد خليل قائد الأبيض ظهر بقوة خلال المباراة وسجل هدفين ، لكن الفضل يعود لعموري الذي صنع الهدفين بتمريرتين سحريتين ، خاصة الهدف الثاني الذي صنعه نجم العين الإماراتي لزميله من منتصف الملعب بتمريرة طويلة ضرب فيها كل دفاعات العراق.

استلم خليل الكرة وراوغ الحارس وسدد الكرة في الشباك الخالية ، وكان الهدف الأول صناعة عموري من هجمة مرتدة مرر فيها الكرة لخليل أيضاً وانفرد بالكرة والحارس فقط فكانت الشباك الخالية.

عموري لا يمكن أن ينازعه أي لاعب في البطولة على لقب أحسن لاعب في استراليا 2015 ، ومن المتوقع أن يقتنص هذه الجائزة في اليوم الختامي الذي سيشهد لقاء استراليا وكوريا الجنوبية.

الهداف مبخوت

رفع مبخوت رصيده إلى خمسة أهداف بهدفه من ركلة جزاء في شباك العراق ، هذه الركة التي صنعها بنفسه ولنفسه وسجلها للاحتفاظ بالصدارة التي قد يفقدها لو سجل تيم كاهل خلال المباراة النهائية أكثر من هدفين.

مبخوت كان هدفه الفوز وليس التسجيل ، لكنه مع ركلة الجزاء التي تسبب فيها كان له السبق في التسجيل ، وكان قديراً في التسديد.

العراق اكتفوا بالفوز على إيران

كان واضحاً خلال المباراة أن العراق تأثر كثيراً بالخسارة أمام كوريا الجنوبية وانهكه الفوز على إيران في مباراة هي الأجمل خلال البطولة التي تشهد السبت نهاية البطولة.

وافتقد العراق كذلك الحماس والروح الحماسية التي كانت تميز لاعبيه ، ورغم التقدم بهدفين مقابل هدف ، كانت الإمارات أجدر وزاد من الجدارة طرد أحمد إبراهيم الذي ارتكب خطأ ساذج ضد علي مبخوت تسبب في خروجه من المباراة وخسارة فريقه لجهوده وتسيد الإمارات للمباراة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com