مباراة الإمارات والهند.. ماذا ينتظر الأبيض لمصالحة جماهيره في كأس آسيا؟

مباراة الإمارات والهند.. ماذا ينتظر الأبيض لمصالحة جماهيره في كأس آسيا؟

المصدر: يوسف هجرس – إرم نيوز

يخوض منتخب الإمارات اختبارًا جديدًا في بطولة كأس الأمم الآسيوية 2019 التي يستضيفها على أرضه حين يواجه نظيره الهند في ثاني جولات المجموعة الأولى.

وتعادل منتخب الإمارات في لقاء الجولة الأولى أمام البحرين، بينما اكتسح الهند صاحب الصدارة نظيره تايلاند بنتيجة 4-1 وهو ما يزيد من صعوبة وقوة المواجهة.

تقام المباراة في الساعة 20:00 بتوقيت الإمارات على ملعب ”مدينة زايد“ الرياضية.

وتذاع المباراة عبر قناتي بي إن سبورتس ماكس 1 و2 بصوت المعلق المصري علي محمد علي بجانب قناتي الكأس إكسترا 1 و2 بصوت المعلقين خالد الحدي وهيكل الصغير.

تاريخ المواجهات

يتفوق المنتخب الإماراتي بشكل واضح في تاريخ لقاءاته ضد الهند، وتقابل المنتخبان في أمم آسيا 1984 وفاز الأبيض بثنائية عدنان الطلياني وفهد خميس.

وتقابلا في العام 1988 في تصفيات كأس آسيا وفاز الإمارات بثلاثية دون رد ثم تقابلا في العام 1999 في تصفيات كأس آسيا أيضًا وفاز الأبيض بنتيجة 3-1.

وفي تصفيات كأس العالم 2002، حقق منتخب الهند فوزًا بهدف العام 2001 وتحديدًا يوم 7 أبريل ولكن يوم 26 من نفس الشهر فاز الأبيض بهدف سبيت خاطر.

واكتسح المنتخب الإماراتي نظيره الهند بخماسية وديًا العام 2010، وفي تصفيات كأس العالم 2014 تقابل المنتخبان في يوليو 2011 وفاز الإمارات بثلاثية دون رد ثم تعادلا بثنائية لكل منهما.

فرصة زاكيروني

يبحث المنتخب الإماراتي عن مصالحة الجماهير في مواجهة الهند، خاصة أن التعادل كان مخيبًا للآمال مع البحرين في الجولة الأولى بالبطولة القارية.

ويسعى الأبيض الإماراتي لحصد الفوز على حساب الهند، خاصة أن الأخير حقق الانتصار على تايلاند وبالتالي أي نتيجة غير الفوز ستقحم الأبيض الإماراتي في حسابات معقدة.

ويعتمد المنتخب الإماراتي على قدرات الهداف علي مبخوت الذي يقود الهجوم الأبيض ولكن الأداء الهجومي لأصحاب الضيافة أصبح لغزًا ومثيرًا لمخاوف الجماهير مع غياب الموهوب عمر عبد الرحمن عموري.

ويعول المدرب الإيطالي ألبرتو زاكيروني المدير الفني على انطلاقات إسماعيل الحمادي وخميس إسماعيل مثلما حدث في لقاء البحرين، ولكن ربما يجري زاكيروني تعديلات بإشراك المهاجم المخضرم إسماعيل مطر أو اللعب برأسي حربة والدفع بالمخضرم الآخر أحمد خليل.

ويراهن زاكيروني على ثلاثي الوسط علي سالمين وعامر عبد الرحمن وخلفان مبارك الذي يلعب دورًا مهمًا في نقل الهجمات بسرعة إلى نصف ملعب المنافس.

ويقود الدفاع الأبيض خليفة مبارك وفارس جمعة وبندر الأحبابي والحسن صالح مع الحارس خالد عيسى.

مفاجآت الهند

يسعى منتخب الهند لمواصلة مفاجآته وتحقيق فوز جديد يصعد به إلى الدور الثاني بعيدًا عن أي حسابات.

ويقود المنتخب الهندي المدرب القبرصي صاحب الأصول الإنجليزية ستيفن كونستانتين، والذي يعتمد على قدرات اللاعب المخضرم سونيل شيتري صاحب الـ34 عامًا هداف بنجالورو والذي سجل هدفين في لقاء تايلاند.

ويراهن المنتخب الهندي على لمسات اللاعب الواعد أشكي كورونيان ولاعب الوسط أنيرود تابا مع بعض اللاعبين أصحاب الالتزام التكتيكي رغم ضعف المواهب الفردية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com