ما أسباب إقالة يوسف السركال من منصب رئيس الهيئة العامة للرياضة الإماراتية؟

ما أسباب إقالة يوسف السركال من منصب رئيس الهيئة العامة للرياضة الإماراتية؟

المصدر: فريق التحرير

فور الإعلان عن إعفاء رئيس الهيئة العامة للرياضة الإماراتية، يوسف السركال، من منصبه، وفقًا لما ذكرته قناة ”الشارقة الرياضية“، ثارت العديد من التساؤلات حول السبب غير المعلن بشكل رسمي، حتى الآن.

وكان مجلس الوزراء الإماراتي عيّن السركال، الرئيس السابق للاتحاد المحلي لكرة القدم والمرشح السابق لرئاسة الاتحاد الآسيوي، رئيسًا لمجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة، في 9 نوفمبر الماضي.

وبالتأكيد عاد الكثيرون إلى الخلف القريب، بعد الضجة الواسعة والانتقادات التي أحدثتها صور عناقه رئيس الاتحاد القطري لكرة القدم في بانكوك، وخرج بعدها السركال، ليؤكد أن ما حدث أمر مدبّر لنشر الفتنة، ولكن ربما لم يقتنع الكثيرون بما تردد.

وانتشرت صورة للسركال أثناء الحفل وهو يحتضن رئيس الاتحاد القطري حمد بن خليفة، مما أثار انتقادات على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال السركال في بيان نشره عبر حسابه على ”تويتر“، آنذاك إن ما حصل كان بتدبير مسبق من جانب القطريين لاستغلال الصور في أمور تدعم أمورهم الخاسرة، على حدّ تعبيره.

وأضاف أنه فوجئ بوجود حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني، رئيس الاتحاد القطري بشكل مباغت أمامه، مرتميًا على صدره، مدّعيًا ترحيبه بحضوره في ظل وجود رؤساء الاتحادات الوطنية عن آسيا، الذين كانوا قد طلبوا حضوره للتهنئة، بينما كان أحد الأشخاص مستعدًا في موقع بعيد لالتقاط صور وإظهارها بالشكل الذي ظهرت به.

وأكّد رئيس الهيئة العامة للرياضة الإماراتية أنه يرفض المزايدة على وطنيته، مشيرًا الى أن ”دولة الإمارات وشهداءها خط أحمر، ووطنه وقيادته وتوجهاته واستقراره أهم عنده وعند كل إماراتي من أي علاقة…“

يذكر أن ”السركال“ كان قد تم تكريمه من قبل الاتحاد الآسيوي، بجائزة ”الماسة الآسيوية“ تقديرًا لإسهاماته بخدمة الكرة في القارة، وذلك أثناء حفل توزيع الجوائز السنوي للاتحاد، في العاصمة التايلاندية، بانكوك.

ويأتي ذلك في الوقت الذي لم تنشر وكالة الأنباء الرسمية ”وام“ قرار إقالة السركال رسميًا، لكنها أوردت خبرًا عاجلًا نسبة إلى مصدر رسمي، قال: ”لا صحة لتعيين عبدالرحمن العويس رئيسًا لمجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة“، لكن الخبر لم يؤكد أو ينفي إقالة السركال حتى الآن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة