جمهور الأفريقي التونسي يثور في وجه رئيس النادي سليم الرياحي (فيديو)

جمهور الأفريقي التونسي يثور في وجه رئيس النادي سليم الرياحي (فيديو)

المصدر: محمد رجب - إرم نيوز

رفع بعض من جماهير النادي الأفريقي التونسي اليوم ”ديقاج“ في وجه رئيس النادي رجل الأعمال والسياسي سليم الرياحي خلال الجلسة العامة التقييمية، التي تعدّ للجلسة العامة الانتخابية خلال منتصف شهر يوليو المقبل.

وثار جمهور النادي الأفريقي المشارك في الجلسة العامة التقييمية عندما كشف التقرير المالي أنّ ديون النادي تبلغ 80 مليون دينار (37 مليون دولار)، وهو ما لم يقبله الجمهور، الذي عاش قبل أيام إضرابًا نفذه اللاعبون نتيجة عدم حصولهم على المنحة التي وعدهم بها سليم الرياحي في صورة الحصول على كأس تونس الذي أحرزه النادي الأفريقي قبل أيام بعد فوزه في مباراة الدور النهائي على حساب اتحاد بنقردان بهدف نظيف.

وكان جمهور النادي الأفريقي ينتظر من الرياحي أن يعلن أنّ الأموال التي صرفها على النادي ما هي إلا عربون حبّ لهذا النادي العريق، لكنه كشف عكس ذلك واعتبرها ديونًا لفائدته.

وكان الرياحي اشترط حضور أشغال الجلسة العامة إلّا بعد مغادرة كل محبّ لا يحمل اشتراكًا للموسم الرياضي 2016/2017، وفق ما جاء به القانون الداخلي، وهو ما تمّ فعلًا.

وأمام هذا الاحتقان، رفع جمهور النادي الأفريقي الحاضر عبارة لافتة (ارحل) في وجه الرياحي عندما بدأ في ردوده على تساؤلات الجمهور، خاصة بخصوص الديون التي بلغت 80 مليون دينار، إلى جانب إضرابات اللاعبين التي تكررت في الفترة الأخيرة للمطالبة بمستحقاتهم بينما كان هو في كل مرة يكذب ذلك ويؤكد أنّ اللاعبين تحصلوا على جميع المستحقات، لكن الأصوات تعالت مطالبة بمغادرته.

وغادر سليم الرياحي الجلسة العامة ومن معه من أعضاء مجلس الإدارة، فتمّ تعليق الجلسة، وتقرّر عقد جلسة عامة انتخابية يومي 14 و15 يوليو المقبل.

وكشف التقرير المالي عجزًا يبلغ 79 مليون دينار و313 ألف دينار، وأشار إلى أنّ ديون سليم الرياحي في حق النادي الأفريقي بلغت 62 مليون دينار و883 ألف دينار .

ولئن تحصل النادي الأفريقي على كأس تونس في الموسم الحالي فقد تعرّض لعديد المظالم التحكيمية أبعدته عن المنافسة الجديدة على بطولة الدوري، وفسّر أحباء النادي الأفريقي ذلك بتداخل السياسة والرياضة، خاصة وأنّ الرياحي ليس سوى رجل أعمال، وهو رئيس حزب الاتحاد الوطني الحرّ الذي كان ضمن الأحزاب المكوّنة للائتلاف الحاكم لكنه اختار الانضمام إلى المعارضة، وهو ما كان له الأثر السلبيّ على مسيرة النادي الأفريقي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com