هل يصحح منتخب المغرب بداية العرب في أمم أفريقيا أمام الكونغو؟

هل يصحح منتخب المغرب بداية العرب في أمم أفريقيا أمام الكونغو؟

المصدر: كريم محمد – إرم نيوز

يفتتح المنتخب المغربي، مشواره ببطولة كأس الأمم الأفريقية، التي تستضيفها الغابون، بمواجهة قوية، مساء اليوم الاثنين، ضد جمهورية الكونغو، في الجولة الأولى للمجموعة الثالثة في ”كان 2017“.

ويسعى المنتخب المغربي لتصحيح البداية المخيبة التي قدمها العرب في البطولة، بعد خسارة تونس أمام السنغال بثنائية دون رد، في المجموعة الثانية، وتعادل الجزائر مع زيمبابوي بهدفين لكل منهما، في المجموعة نفسها.

ويرصد ”إرم نيوز“ في التقرير الآتي، أبرز ملامح المواجهة المرتقبة.

طموح رينار

يراهن المنتخب المغربي، على طموح مدربه الفرنسي هيرفي رينار، الفائز بلقب أمم أفريقيا مرتين، مع منتخبي زامبيا وكوت ديفوار عامي 2012 و2015.

ويتمثل طموح رينار مع منتخب المغرب في الفوز بلقب الأمم الأفريقية، وتحقيق البطولة للمرة الثالثة في تاريخه كمدير فني، وهو رقم قياسي، سيكون للمدرب الفرنسي، لأنه سيحقق البطولة حال حدوث ذلك مع 3 منتخبات مختلفة.

ويرى النجم المصري، هاني رمزي، مدرب منتخب الفراعنة للمحليين، في تصريحات خاصة لـ“إرم نيوز“، أن وجود رينار على رأس القائمة الفنية للمنتخب المغربي، سيعطي دفعة قوية لأسود الأطلسي، لتحقيق بطولة مميزة والمنافسة على اللقب.

وأكد رمزي أن رينار، يعتمد في أسلوبه على اللعب الجماعي، والكرة المنظمة والسريعة، ولكن تجربته مع المغرب تختلف عن كوت ديفوار وزامبيا، في ظل ضغوط الجماهير والإعلام في الدول العربية.

أسلحة حاسمة

يعتمد المنتخب المغربي على بعض الأسلحة في الجانب الهجومي، سيكون لها دور الحسم في لقاء الكونغو وفي البطولة بالكامل.

ويراهن أسود الأطلسي، على خبرة يوسف العربي، مهاجم غرناطة الإسباني السابق، وفريق لخويا القطري، والذي يملك خبرات طويلة في اللعب الدولي، بعد مشاركته في 37 مباراة دولية، سجل خلالها 15 هدفًا.

ويملك منتخب المغرب بعض الأوراق السريعة والمميزة، مثل: عمر القادوري، نجم نابولي الإيطالي، بجانب خالد بوطيب، مهاجم ستراسبورغ الفرنسي، بخلاف المخضرم مبارك بوصوفة، نجم الجزيرة الإماراتي.

قدرات خاصة

تبقى القدرات الخاصة للقائد المهدي بنعطية، نجم يوفنتوس الإيطالي، بمثابة عامل إضافي ودافع مهم لمنتخب المغرب.

وشارك مهدي بنعطية في 44 مباراة دولية مع المنتخب المغربي، ويبحث خلال بطولة كان 2017 عن رفع كأس أمم أفريقيا، خاصة أنه من اللاعبين المتميزين، الذين يراهن عليهم المدرب رينار وجمهور المغرب.

ويخوض مهدي البطولة، بأجواء متوترة، بعد شجاره مع جماهير المغرب، ولكن بنعطية أكد أنه يتجاهل ما حدث، ويفكر في البطولة، من أجل إسعاد الجماهير المغربية.

مفاجأة كونغولية

يخشى منتخب المغرب المفاجآت الكونغولية، خاصة بعد المستويات التي ظهرت في بطولة أمم أفريقيا.

وجاء تعادل غينيا بيساو مع الغابون، ثم تعادل زيمبابوي مع الجزائر في البطولة ليؤكد أن المفاجآت واردة، وتدق ناقوس الخطر بالنسبة لمنتحب المغرب، قبل مباراة الكونغو.

ويعتمد منتخب الكونغو بقيادة مديره الفني فلورينت لبينجي، على أبرز لاعبيه، موبيلي وبوكيلا ومبوكو وبولينجي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة